الدبيبة في رسالة لأهالي برقة: المعركة سياسية بحتة وليست جهوية.. ولن أقبل بتقسيم ليبيا

كلمة لرئيس الحكومة إلى أهالي إقليم برقة بحضور عدد من الوزراء ومسؤولي الحكومة. (حكومتنا)

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية الموقتة، عبدالحميد الدبيبة، إن «هذا الصراع وكل الحروب التي جرت لا يمكن أن نقول إنه صراع جهوي.. هذا صراع سياسي بحت».

وأضاف الدبيبة، في كلمة له بثتها منصة «حكومتنا» مساء الثلاثاء: «رسالتي لأهالي برقة أن هذا الصراع ليس معركة جهوية، هي معركة سياسية بامتياز.. نحن في الحكومة نختلف ونتفق، لكن لا يمكن لأي شخص أن يتكلم عن منطقة».

وتابع: «عمري ما كنت جهويًّا ولن أكون جهويًّا، لن أقبل بتقسيم ليبيا، أو الفرقة بين الليبيين.. حكومتي اسمها (الوحدة الوطنية)، ولذلك فهي في خدمة كل الليبيين».

- القطراني يتحدث عن بداية خلافه مع الدبيبة.. وكواليس الاجتماعات المغلقة (فيديو)
- القطراني يطلب من الوزراء عدم إحداث تغييرات في المراكز الإدارية «تجنبا للمساس بوحدة ليبيا»
- المنفي يبحث مع الدبيبة «أسباب وتداعيات» بيان نائب رئيس الحكومة عن المنطقة الشرقية

والجمعة الماضي، قرَّر الدبيبة، تشكيل فريق حكومي يُوفد في مهمة عمل رسمية داخلية إلى بنغازي لمدة أسبوع، يجري خلالها زيارات للقطاعات العامة التابعة للحكومة. وكلف الفريق مقابلة نائب رئيس مجلس الوزراء حسين القطراني، لمناقشة واستقصاء «موقف الأخير من الحكومة، مع ضرورة حثه على عودته لمباشرة عمله».

وفي العاشر من الشهر الجاري، قال بيان حمل توقيع «مسؤولي برقة بحكومة الوحدة الوطنية» إن «رئاسة حكومة الوحدة الوطنية لم تلتزم بتنفيذ بنود الاتفاق السياسي والمبادئ الحاكمة لخارطة الطريق من توحيد للمؤسسات، والتوزيع العادل للمقدرات بالطرق القانونية الصحيحة بين الأقاليم»، ملوحًا باتخاذ «إجراءات تصعيدية يتحمل رئيس الحكومة مسؤولية تبعاتها الخطيرة أمام الشعب الليبي ووحدته، وأمام المجتمع الدولي».

المزيد من بوابة الوسط