المجلس الرئاسي يناقش التصورات المقترحة لهيكلة المفوضية العليا للمصالحة

اجتماع المجلس الرئاسي مع رئيس مجلس التخطيط الوطني. (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

عقد رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي، ونائبه عبدالله اللافي، اليوم الأحد، في العاصمة طرابلس اجتماعًا مع رئيس مجلس التخطيط الوطني؛ لمناقشة التصورات المقترحة لهيكلة المفوضية الوطنية العليا للمصالحة.

وأضاف المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي أن الاجتماع تطرق أيضًا إلى مناقشة معايير اختيار أصحاب المناصب في المفوضية الوطنية العليا للمصالحة، بإلإضافة إلى مناقشة بعض الآليات التي تساعد على تمكين المفوضية من إنجاز مهامها، على صعيد تحقيق المصالحة الوطنية.

وأكد المنفي، خلال الاجتماع، أن المجلس الرئاسي يركز على إنجاز ملفات المصالحة الوطنية الشاملة، والوصول إلى الانتخابات في موعدها المحدد في ديسمبر من العام الحالي، وتوحيد كافة المؤسسات، والعمل على استمرار وقف إطلاق النار، ورفع مستوى العمل الدبلوماسي في الخارج.

وفي الخامس من أبريل الجاري أعلن المنفي، تأسيس المفوضية العليا للمصالحة الوطنية، مؤكدًا أنها ستكون «صرحًا لجميع الليبيين وجبر الضرر وتحقيق العدالة فيما بينهم بما يكفله القانون» وستتشكل من رئيس و6 أعضاء.

- «الرئاسي» يهيب بكافة القوى الانخراط في مسارات المصالحة الوطنية لإخراج ليبيا من أزمتها
- المنفي يعلن تأسيس المفوضية العليا للمصالحة الوطنية
- اللافي: مفوضية المصالحة الوطنية ستتشكل من رئيس و6 أعضاء
- الكوني: اعتماد قرار إنشاء مفوضية المصالحة الوطنية يطوي صفحة الماضي

وأهاب المجلس الرئاسي في بيان بكافة القوى السياسية والاجتماعية والنشطاء بمنظمات المجتمع المدني «الانخراط في مسارات المصالحة الوطنية لإنجاحها، وإخراج ليبيا من أزمتها وتذليل الصعاب التي تعترض مسارات هذه المصالحة الوطنية»، مؤكدًا أنها «لن تتحقق إلا بجهد وطني جامع».

وأكد المجلس الرئاسي أن المفوضية العليا للمصالحة الوطنية سترعى «عملية توافق وطني يقوم على التسامح والعدل وإزالة آثار الماضي؛ سعيًا نحو تعايش سلمي بين مكونات المجتمع الليبي يضمن الانتقال إلى الديمقراطية، وعلى نحو سلس تحت» إشرافه.

اجتماع المجلس الرئاسي مع رئيس مجلس التخطيط الوطني. (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

المزيد من بوابة الوسط