الدبيبة: إطلاق المحتجزين في مدينة الزاوية تقدم إيجابي في مسار المصالحة

رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبدالحميد الدبيبة. (الإنترنت)

اعتبر رئيس حكومة الوحدة الوطنية، عبدالحميد الدبيبة، إطلاق المحتجزين من عناصر إحدى الكتائب العسكرية التابعة للقيادة العامة في مدينة الزاوية «تقدمًا إيجابيًّا» على مسار المصالحة الوطنية.

وشهدت مدينة الزاوية، اليوم الأربعاء، مراسم إطلاق 120 عنصرًا من الكتيبة «107 مشاة» التابعة للقيادة العامة، في احتفالية حضرها نائبا رئيس المجلس الرئاسي عبدالله اللافي وموسى الكوني ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري وعدد من وزراء حكومة الوحدة الوطنية وأعضاء من مجلس النواب وممثلون عن بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا.

وقال الدبيبة معلقًا على الحدث، عبر حسابه على موقع «تويتر»، إن «مستقبل ليبيا وتقدمها مرتبط بقدرتها على معالجة جراحها من خلال المصالحة الوطنية وتحقيق العدالة»، مؤكدًا أن عملية «إطلاق سراح الأسرى في مدينة الزاوية صباح اليوم تمثل تقدمًا إيجابيًّا في هذا المسار».

- المنفي يبارك عملية إطلاق المحتجزين في الزاوية ويعتبرها «خطوة مهمة» للمصالحة
- إطلاق 120 عنصرًا تابعين لـ«القيادة العامة» من الزاوية
- اللافي: ندشن اليوم مشروع المصالحة الوطنية
- الكوني يدعو إلى الاقتداء بالزاوية في إطلاق المحتجزين

كما بارك رئيس المجلس الرئاسي، محمد المنفي، إطلاق المحتجزين «بمبادرة لجنة حوار مدينة الزاوية»، معتبرًا أنها «خطوة مهمة في إطار المصالحة الوطنية التي كان قد أطلقها المجلس الرئاسي منذ استلامه زمام أمور البلاد»، وفق تصريح صحفي وزعه مكتبه الإعلامي.

وأكد المنفي، سعي المجلس الرئاسي «لجمع الفرقاء ورأب الصدع ولمّ شمل الليبيين وإنهاء حالة الانقسام»، مشددًا على «أن تحقيق مصالحة وطنية شاملة يوجد في أعلى سلم أولويات المجلس الرئاسي لكونه حجر الأساس لبناء دولة موحدة من أجل تحقيق العيش المشترك بين الليبيين».

المزيد من بوابة الوسط