كوبيش يدعو حكومة الوحدة إلى معالجة «القضايا الملحة» بـ«سرعة»

المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا يان كوبيش. (أرشيفية: الإنترنت)

دعا المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، يان كوبيش، حكومة الوحدة الوطنية للبدء في تقديم الخدمات لمواطنيها، وتقديم معالجة «سريعة» للقضايا الملحة كالتصدي لفيروس «كورونا المستجد».

وقال كوبيش خلال مؤتمر صحفي مشترك عقد، الخميس، في برلين مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس: «أؤكد أننا نتوقع الآن بالفعل أن الحكومة لديها الإرادة للبدء في تقديم الخدمات للناس، للبدء في المعالجة السريعة لقضايا ملحة كالتصدي لجائحة كوفيد-19، فعدد الإصابات في ليبيا كبير»، وأكد حاجة الليبيين إلى دعم من مشروع «كوفاكس».

- كوبيش يهنئ حكومة الوحدة بأداء اليمين ويدعو لتهيئة البلاد لانتخابات ديسمبر

وحث حكومة الوحدة الوطنية على العمل على القضايا الاقتصادية والاجتماعية، ومعالجة مسألة إمدادات الكهرباء هذا الصيف، وضمان عدم انهيار منظومة الطاقة الكهربائية، وقال: «هذا بلد غني جدًا، ويزال يصدر النفط. إنهم بحاجة إلى استغلال الأموال بشكل جيد وبطريقة شفافة وخاضعة للمساءلة، بحيث يثق الناس ثقة كاملة في أنها تلبي احتياجاتهم».

كوبيش: ليبيا ما زالت منقسمة ونتوقع عملا مشتركا لتوحيدها
ودعا كوبيش إلى ضرورة العمل على توحيد البلاد وتقريبها من خلال إظهار الإرادة للتعاون برغم الخلافات، وقال: «بالطبع، لا تزال هذه البلاد منقسمة، دعونا لا نخدع أنفسنا. هذا بلد منقسم لذلك نتوقع من الحكومة ومن الرئاسة ومن البرلمان العمل لتوحيد البلاد وتقريبها من خلال إظهار الإرادة للتعاون على الرغم من الخلافات».

وأضاف: «وقد أظهروا ذلك في الأسابيع الماضية. أظهروا في الأسبوع الماضي أن بإمكانهم فعل ذلك وأن هناك إرادة سياسية» معبرًا عن أمله في استمرار ذلك أيضًا في المستقبل، ورغبته في مرافقة البلاد إلى الانتخابات في 24 ديسمبر.

المزيد من بوابة الوسط