فريق أطباء ليبي ينجح في استئصال ورم بين الرئة والقلب

استشاري جراحة الصدر د. محمد بن خيال. (صفحة المستشفى بموقع «فيسبوك»)

نجح فريق جراحين ليبي في استئصال ورم في التجويف الصدري بين الرئة اليسرى والقلب، وذلك خلال جراحة أجريت بالمستشفى الجامعي طرابلس لمريض يبلغ من العمر 42 عامًا.

وتمكن الفريق الطبي، بقيادة استشاري جراحة الصدر د. محمد بن خيال، خلال العملية التي استمرت ثلاث ساعات من استئصال ورم بوزن 2 كغم، حسب الصفحة الرسمية للمستشفى الجامعي طرابلس بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».

وبعد إجراء الجراحة، وضع المريض تحت متابعة الأطباء المختصين لأكثر من 48 ساعة في حجرة العناية قبل إحالته للقسم، ومنح إذن المغادرة بعد تماثل حالته للشفاء على أن يتابع الأطباء في العيادات الخارجية.

اقرأ أيضا: جراحة دقيقة تنقذ ساق مريض من «البتر» في «زليتن التعليمي»

يشار إلى أن ورم الشفاني ورم حميد يصيب الخلية العصبية، وينمو في أي مكان بالجسم بما فيها التجويف الصدري، ويستطيع المريض ممارسة حياته بشكل طبيعي بعد استئصاله.

وقبل الجراحة، جرى تشخيص الورم بصور الأشعة على الصدر والمقطعية، وعند تأكيدها تقرر أخذ عينة بواسطة جهاز الكمبيوتر المقطعي أجراها د. أحمد المصباحي، وعبدالسلام بوغرارة.

وأكد تقرير قسم الباثولوجي الإصابة بالورم، وعلى ضوء ذلك اتخذ قرار إجراء العملية بشكل عاجل حفاظًا على سلامة المريض، ومن أجل إنقاذ حياته لأنه كان يشكو من ضيق التنفس وآلام من الجهة اليسرى، وفق د. بن خيال.

المزيد من بوابة الوسط