أساب روكي يعود إلى السويد رغم إدانته فيها باعتداء

سيعود مغني الراب الأميركي أساب روكي إلى السويد لإحياء حفلة موسيقية، وفق ما قال مدير أعماله، رغم إدانته بتهمة الاعتداء على شخص مما أثار توترات دبلوماسية وغضبًا من المعجبين.

وقالت شركة «لايف نيشن» الترفيهية في بيان «بعد دعم هائل من المعجبين السويديين سيعود المغني إلى ستوكهولم لإحياء حفلة مرتقبة»، وفقا لوكالة فرانس برس.

ومن المقرر إقامة الحفلة في 11 ديسمبر في «إريكسون غلوب» في ستوكهولم، وأوقف مغني الراب البالغ من العمر 31 عامًا واسمه الحقيقي راكيم مايرز في 3 يوليو بعد ضلوعه في عراك في أحد شوارع العاصمة السويدية في 30 يونيو ووضع في السجن خشية من فراره إلى الخارج.

وأدت قضيته إلى توتر العلاقات بين الولايات المتحدة والسويد، واتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب ستوكهولم في أواخر يوليو بالازدراء بمصير السود الأميركيين وأوفد إلى محاكمته مبعوثه الخاص لشؤون الرهائن روبرت أوبراين.

وأفرج عن أساب روكي في الثاني من أغسطس في ختام محاكمة استمرت ثلاثة أيام وحكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ، وعاد إثرها إلى الولايات المتحدة في طائرة خاصة.

المزيد من بوابة الوسط