العثور على لوحة مسروقة لبيكاسو في رومانيا.. خدعة

لوحة «رأس مهرج» لبيكاسو كانت من بين سبع لوحات لرسامين كبار سرقة من متحف كونشتال في روتردام في العام 2012 (أ ف ب)

وقعت كاتبة رومانية ضحية «خدعة» من قبل مخرجين بلجيكيين، حسب قولها، بعدما ظنت أنها وجدت لوحة مسروقة لبيكاسو من متحف في هولندا العام 2012.

وكانت لوحة «رأس المهرج» لبابلو بيكاسو من بين سبع لوحات سُرقت قبل أكثر من ست سنوات في متحف كونشتال في روتردام، خلال عملية سرقة ملفتة جدًا، حسب «فرانس برس»، الاثنين.

وقدرت قيمة اللوحات المسروقة بحوالى 18 مليون يورو، ومن بينها لوحتان لمونيه وواحدة لغوغان وأخرى لماتيس. ولم يُعثر عليها حتى الآن.

وظنت ميرا فيتكو وهي كاتبة هولندية من أصل روماني ومؤلفة كتاب حول عملية السرقة، أنها عثرت على لوحة بيكاسو، بعدما تلقت رسالة مجهولة المصدر قبل حوالى عشرة أيام. وجاء في الرسالة أن اللوحة مطمورة في غابة في شرق رومانيا إلى حيث توجهت السبت.

ومساء الأحد قالت الكاتبة للتلفزيون الهولندي «نوس» إنها وقعت ضحية مشروع فني للمخرجين البلجيكيين إيف دوغريس وبارت بايله أطلق من أنفير (أنتويرب) في بلجيكا.

وقالت محطة التلفزيون إن الكاتبة أكدت أنها تلقت رسالة إلكترونية من المخرجين، يوضحان فيها أن الرسالة الأولى الغريبة تندرج في إطار مشروع مكرس للرسام الهولندي خيرت يان يانسن، التي غزت لوحاته المقلدة لأعمال كبار الرسامين المجموعات الفنية في أوروبا ومناطق أخرى حتى التسعينات.

في العام 2014، حكم على أربعة رومانيين بالسجن مع النفاذ وبدفع تعويضات قدرها 18,1 مليون يورو لشركات تأمين على خلفية هذه السرقة. وكانت هذه اللوحات السبع معروضة في سياق معرض مؤقت في متحف كونشتال وسرقت ليل 15-16 أكتوبر 2012.

ولم يكن أي من هذه الأعمال مزوّدًا بجهاز إنذار بالرغم من قيمتها العالية. ونقلت اللوحات بعدها إلى رومانيا حيث فُقد أثرها بعد محاولة بيع باءت بالفشل. غير أن هذه المحاولة سمحت بتحديد هوية السارقين وتوقيفهم.