Atwasat

اليوم.. صراع عربي ساخن بين الأردن وقطر على اقتناص لقب كأس آسيا

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 09 فبراير 2024, 09:35 مساء
WTV_Frequency

ما بين حلم التتويج القاري الأول وطموح اللقب الثاني على التوالي يلتقي منتخبا الأردن وقطر السبت على استاد لوسيل في المباراة النهائية لبطولة كأس آسيا.

النهائي العربي الثالث لكأس آسيا
وسيكون هذا النهائي هو الثالث تاريخياً بين منتخبين عربيين في كأس آسيا، بعد النهائي الذي أقيم عام 1996 وجمع بين منتخبي الإمارات، والسعودية، ونهائي عام 2007 بين العراق والسعودية، بحسب تقرير وكالة «رويترز».

وخاض المنتخبان مشواراً طويلاً وشاقاً خلال منافسات بطولة كأس آسيا، بداية من مرحلة المجموعات، وحتى الوصول إلى المباراة النهائية.

كانت آخر المواجهات التي جمعت المنتخبين قبل كأس آسيا، مباراة ودية يناير الماضي، فاز فيها المنتخب الأردني 2-1.

استهل منتخب الأردن مشواره في مرحلة المجموعات بالفوز على ماليزيا 4-0، ثم التعادل أمام كوريا الجنوبية 2-2، والخسارة من البحرين 0-1، ليتأهل إلى ثمن النهائي ضمن أفضل المنتخبات أصحاب المركز الثالث عن المجموعة الخامسة، ويواجه العراق في هذا الدور ويفوز عليه 3-2، ليلتقي بعدها طاجيكستان في ربع النهائي ويفوز عليه 1-0، ثم كوريا الجنوبية للمرة الثانية لكن في نصف النهائي، ويفوز عليها 2-0.

وكانت النتيجة الأفضل لمنتخب «النشامى» الأردني في كأس آسيا، هي بلوغ ربع النهائي في بطولتي 2004، و2011.

اما منتخب قطر -صاحب الأرض- فاستهل مشواره في مرحلة المجموعات بالفوز على لبنان 3-0، وبعدها بالفوز على طاجيكستان 1-0، ثم الصين بالنتيجة نفسها، ليتأهل إلى ثمن النهائي متصدراً للمجموعة الأولى، ويواجه أوزباكستان في ربع النهائي، ويفوز عليها بركلات الترجيح 3-2، بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 1-1، ليواجه بعدها منتخب إيران في نصف النهائي ويفوز عليه 3-2.

ويأمل منتخب قطر أن يكون خامس المنتخبات المتوجه بلقب كأس آسيا مرتين أو أكثر على التوالي، بعد كل من كوريا الجنوبية التي فازت باللقب مرتين، وإيران التي حصدت اللقب الآسيوي ثلاث مرات، بجانب الفوز باللقب مرتين لكل من السعودية واليابان، على الترتيب.

إنجاز تاريخي لعموتة
وينتظر مدرب المنتخب الأردني، المغربي الحسين عموتة، إنجازاً في حال تتويجه باللقب، ليصبح ثاني مدرب عربي يتوج باللقب، بعد السعودي خليل الزياني الذي قاد منتخب بلاده للتويج بلقب كأس آسيا عام 1984.

وتعاقد الاتحاد الأردني لكرة القدم مع المدرب الحسين عموتة قبل سبعة أشهر خلفاً للمدرب العراقي عدنان حمد، وبرغم انتقادات واسعة حينها إلا أن المدرب استطاع أن يخالف التوقعات ويحقق الإنجاز التاريخي بقيادة «النشامى» إلى المباراة النهائية لكأس آسيا.

وعلى الرغم من قصر المدة التي تولى فيها الإسباني ماركيس لوبيز دفة المنتخب القطري، بدلاً من البرتغالي كارلوس كيروش، إلا أنه استطاع أن يترك بصمته سريعاً مع منتخب «العنابي» بالوصول إلى المباراة النهائية، في أول تجربة دولية له مع المنتخبات، مستفيداً من خبرته المحلية مع الوكرة القطري.

أرقام قياسية في مسيرة قطر لنهائي كأس آسيا
«العنابي» و«النشامي».. نهائي عربي آسيوي يعوض الإخفاق الأفريقي

وينتظر كل من الأردنيين موسى التعمري ويزن النعيمات المزيد من التألق في المباراة النهائية، بعد أن سجل كل منهما ثلاثة أهداف حتى الآن، وتألقا في أكثر من مناسبة قادت منتخب بلادهما لهذا الإنجاز الكبير.

وينتظر أكرم عفيف نجم المنتخب القطري أيضاً أن يتوج هدافا للبطولة حال تسجيله هدفين أو أكثر، خلال لقاء الغد، حيث يفرقه هدف واحد عن العراقي أيمن حسين الذي سجل ستة أهداف.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
قمة إيطالية واختبار صعب لليفربول أمام أتالانتا في ليلة الدوري الأوروبي
قمة إيطالية واختبار صعب لليفربول أمام أتالانتا في ليلة الدوري ...
أتالانتا يسقط ليفربول بثلاثية ويقترب من نصف نهائي الدوري الأوروبي
أتالانتا يسقط ليفربول بثلاثية ويقترب من نصف نهائي الدوري الأوروبي
روما يهزم ميلان بهدف نظيف في ذهاب ربع نهائي الدوري الأوروبي
روما يهزم ميلان بهدف نظيف في ذهاب ربع نهائي الدوري الأوروبي
ليفركوزن المنتعش يهزم وست هام بثنائية في ربع نهائي الدوري الأوروبي
ليفركوزن المنتعش يهزم وست هام بثنائية في ربع نهائي الدوري ...
الدوري الأوروبي.. فوز غير مطمئن لـ«بنفيكا» على مارسيليا
الدوري الأوروبي.. فوز غير مطمئن لـ«بنفيكا» على مارسيليا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم