Atwasat

تراجع التضخم الأميركي.. الاستهلاك يزداد في أكتوبر والتنزيلات السنوية تنعش المبيعات

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 01 ديسمبر 2022, 06:42 مساء
alwasat radio

تباطأ تضخم أسعار الاستهلاك في الولايات المتحدة خلال أكتوبر إلى 6% بوتيرة سنوية مقابل 6.3% في سبتمبر، بحسب مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي المعتمد من الاحتياطي الفدرالي الأميركي، والذي نشرت أرقامه وزارة التجارة اليوم الخميس.

وبقي التضخم مستقرا بنسبة 0.3% بوتيرة شهرية، مما فاجأ المحللين الذين كانوا يتوقعون تسارعا طفيفا بنسبة 0.4%، وفق وكالة «فرانس برس».

خفض التضخم أولوية للاحتياطي الفدرالي
ويعتبر التضخم، الذي يسجل منذ عام مستويات مرتفعة جدا غير مسبوقة منذ مطلع الثمانينات، أولوية للاحتياطي الفدرالي الذي عمد إلى زيادة معدلات فائدته الأساسية سعيا لإبطاء الاستهلاك وبالتالي الاقتصاد، مما سيسمح بتخفيف الضغط على الأسعار.

كما يعتبر مؤشر نفقات الاستهلاك الشخصي، المؤشر الرئيسي الذي يعتمده الاحتياطي الفدرالي لقياس التضخم، وهو يسعى لخفضه إلى 2%، مما يعتبر مستوى سليما للاقتصاد.

وعكس مؤشر المستهلك تباطؤا التضخم إلى 7.7% بمعدل سنوي، مقابل 8.2% في سبتمبر، متراجعا إلى أدنى مستوياته منذ يناير 2022.

زيادة دخل الأسر
من جهة أخرى، ازدادت مداخيل الأسر في أكتوبر بنسبة 0.7% بالمقارنة مع الشهر السابق بحسب الحكومة، في زيادة تفوق التوقعات وأعلى من سبتمبر (0.4%). ونتجت هذه الزيادة من رفع الأجور فضلا عن المساعدات الاجتماعية ومساعدات الولايات.

كذلك تسارعت نفقات الأميركيين مسجلة زيادة بنسبة 0.8% طبقا لتوقعات المحللين، بالمقارنة مع +0.6% في سبتمبر. وأنفق الأميركيون على شراء البنزين والسيارات وكذلك على الطعام والمساكن.

وأوضحت روبيلا فاروقي، رئيسة قسم الاقتصاد في معهد «إتش إف إي» أن «النفقات الاستهلاكية تبقى صامدة بوجه تضخم في أعلى مستوياته منذ أربعين عاما وزيادة في كلفة الاقتراض»؛ غير أن هذه النفقات الاستهلاكية على المنتجات والخدمات يفترض أن تدعم النمو الأميركي الذي انتعش في الفصل الثاني بعدما سجل انكماشا في النصف الأول من السنة.

زيادة المبيعات بفعل التنزيلات السنوية
وما يدعم الاستهلاك موسم الأعياد الذي انطلق بقوة مع يومي التنزيلات السنوية الجمعة والإثنين الماضيين.

ومن المتوقع أن تزداد المبيعات لمجمل الموسم بما بين 6 و8% بالمقارنة مع العام الماضي وصولا إلى 960.44 مليار دولار، بحسب توقعات الاتحاد الوطني للتوزيع؛ إلا أن مخاطر الانكماش لا تزال مخيمة على الاقتصاد الأميركي.

لكن رئيس الاحتياطي الفدرالي جيروم باول، الذي يتصدى للتضخم المرتفع بزيادة كلفة الاقتراض مجازفا بإبطاء الاقتصاد والتسبب بانكماش، أعرب عن تفاؤله أمس الأربعاء.

وأوضح أنه من المحتمل جدا أن يتوصل الاقتصاد الأميركي إلى هبوط ناعم يعيد التضخم إلى الهامش المقبول، بدون أن يثير انكماشا.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
تباطؤ التضخّم بتركيا لـ57,7% في يناير
تباطؤ التضخّم بتركيا لـ57,7% في يناير
توافق أوروبي على تحديد سقف لأسعار المشتقات النفطية الروسية
توافق أوروبي على تحديد سقف لأسعار المشتقات النفطية الروسية
اتفاق مجموعة السبع وأستراليا على تحديد سقف لأسعار المشتقات النفطية الروسية
اتفاق مجموعة السبع وأستراليا على تحديد سقف لأسعار المشتقات ...
بيانات حكومية: زيادة مفاجئة في التوظيف في أميركا.. وتراجع معدل البطالة
بيانات حكومية: زيادة مفاجئة في التوظيف في أميركا.. وتراجع معدل ...
تبرئة إيلون ماسك من المسؤولية عن خسائر مستثمرين في «تسلا»
تبرئة إيلون ماسك من المسؤولية عن خسائر مستثمرين في «تسلا»
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم