Atwasat

ترحيب حار بالمخرج الإيراني محمد رسولوف في مهرجان كان

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 24 مايو 2024, 07:58 مساء
WTV_Frequency

حصل المخرج الإيراني محمد رسولوف، الذي نجح أخيراً في الهرب من إيران، على ترحيب حار من الحاضرين في مهرجان كان السينمائي، إذ صفّقوا له وقوفاً لمناسبة عرض فيلمه في المسابقة الرسمية للمهرجان، اليوم الجمعة.

وقد حضر المخرج الإيراني شخصياً إلى المهرجان لمواكبة عرض فيلمه «بذرة التين المقدس» الذي يتنافس على السعفة الذهبية للدورة السابعة والسبعين من الحدث السينمائي، بعدما نجح في المغادرة «سراً» من بلاده، وفقا لوكالة «فرانس برس».

وحمل رسولوف لدى وصوله للمشاركة في الحدث، بيديه صورة لبطلي فيلمه الجديد، الممثلة الإيرانية سهيلا غلستاني ومواطنها الممثل ميثاق زاره.

ويشكّل حضور المخرج الملاحق من النظام الإيراني الذي حرمه من جواز سفره وحكم عليه بالسجن، رسالة قوية يريد من خلالها المهرجان الفرنسي تأكيد دعم حرية التعبير. 

وقد اعتلى رسولوف سلالم المهرجان برفقة ابنته باران والممثلة الإيرانية غولشيفته فرحاني، التي تعيش في المنفى في فرنسا منذ حوالى خمسة عشر عاماً.

المخرج محمد رسولوف «يأمل زوال القمع والديكتاتورية» في إيران
المخرج محمد رسولوف يغادر إيران بعد أيام من صدور حكم بالسجن بحقه
رسولوف وسيريبرينكوف.. «الممنوعان»

وكان رسولوف قال خلال مشاركته في برنامج «سيتافو» التلفزيوني الفرنسي، مساء الخميس، «عندما عبرتُ الحدود، استدرتُ، وألقيتُ نظرة أخيرة على موطني وقلتُ لنفسي سأعود إلى هنا».

وشدد خلال أول ظهور علني له، إلى جانب الممثلة غولشيفته فرحاني «أعتقد أن جميع الإيرانيين الذين اضطُروا إلى المغادرة بسبب هذا النظام الشمولي، يحتفظون بحقائبهم جاهزة في المنزل، على أمل أن تتحسن الأمور».

ومن خلال الترحيب به شخصيا، يرسل المهرجان الفرنسي بنسخته السابعة والسبعين إشارة «إلى جميع الفنانين الذين يعانون في العالم من العنف والانتقام بسبب تعبيرهم عن فنهم»، على ما أكد المندوب العام للمهرجان تييري فريمو لوكالة «فرانس برس».

كما أن هذه الرسالة موجهة بصورة أوسع لمعارضي النظام القائم في إيران، حيث يستمر القمع في التزايد. 

وبعد تحدي الرقابة لسنوات، اضطُر رسولوف، الذي حُكم عليه عند الاستئناف بالسجن ثماني سنوات، خمس منها قابلة للتطبيق، إلى التسليم بقرار الفرار من البلاد.

وأوضح رسولوف «كان عليّ أن أختار بين السجن ومغادرة إيران، وبقلب مثقل، اخترت المنفى».

وكان هروبه سرياً، في رحلة محفوفة بالخطر استمرت ساعات عبر الجبال لاجتياز الحدود سيراً على الأقدام. 

وأوضح رسولوف، الذي وصل بأمان إلى ألمانيا حيث وجد ملجأ له، أنه كان قادراً على الحفاظ على سرية «هوية الممثلين وطاقم العمل، بالإضافة إلى تفاصيل الحبكة والسيناريو».

وأبدى ارتياحه لأن بعض الممثلين «تمكنوا من مغادرة إيران» في الوقت المناسب. لكن الكثير من أعضاء الفريق الآخرين ما زالوا هناك «وأجهزة المخابرات تمارس ضغوطا عليهم. وقد خضعوا لاستجوابات طويلة. وجرى استدعاء عائلات بعضهم وتهديدهم».

دعم من شخصيات سينمائية عالمية
أعربت شخصيات سينمائية عدة عن دعمها لمحمد رسولوف في رسالة مفتوحة، من بينهم الممثلة الإيرانية التي لجأت إلى فرنسا زار أمير إبراهيمي، ونجمة فيلم «تشريح السقوط»، ساندرا هولر، أو حتى صانعي الأفلام مثل فاتح أكين وأنيسكا هولاند، ولورا بويتراس، إضافة إلى اثنين من المتنافسين على جائزة السعفة الذهبية لعام 2024، وهما بايال كاباديا وشون بيكر.

ومن المنتظر الإعلان عن قائمة الفائزين بمهرجان كان السينمائي مساء السبت.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
الأمير وليام يحتفل بعيد ميلاده في حفلة تايلور سويفت
الأمير وليام يحتفل بعيد ميلاده في حفلة تايلور سويفت
ندوة عن «العمالة المصرية في الحرب العالمية الأولى» بالمركز القومي للترجمة بالقاهرة
ندوة عن «العمالة المصرية في الحرب العالمية الأولى» بالمركز القومي...
فرقة ميتال نسائية من إندونيسيا تستعد لأكبر المهرجانات في العالم
فرقة ميتال نسائية من إندونيسيا تستعد لأكبر المهرجانات في العالم
«إنسايد آوت 2» يواصل تصدر شباك التذاكر
«إنسايد آوت 2» يواصل تصدر شباك التذاكر
توقيف المغنية رقية تراوري في إيطاليا
توقيف المغنية رقية تراوري في إيطاليا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم