Atwasat

خِطاب فِي الذّاكرة الوطنيّـة !البكّوش يلقي خِطاب العّرش نيابة عن المَلِك




شكري السنكي الإثنين 05 فبراير 2018, 02:24 PM
alwasat radio

كانت خطابات العّرش فِي عهد المَلِك إدْريْس السّنُوسي – طيّب الله ثراه – بمثابـة جـرد حساب يقدمــه المسؤول أو رجل الدولة عمّا تمَّ إنجازه ومَا هُــو جاري تنفيذه، ومَـا تصبـو إليه البلاد فِي المُسْتقبل القريب والبعيـــد. وكان خطاب العّرش الّذِي ألقاه السَّيِّد عبْدالحميد مختار البكّوش (1932م – 2 مايو 2007م) رئيس مجلس الوزراء نيابة عَن المَلِك إدْريْس فِي دور الانعقاد الرَّابع للهيئة الخامسة لمجلس الأمّة المنعقد بمدينة البيضاء يوم الاثنين ١٨ شعبان ١٣٨٧هجري الموافق ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧م، واحداً مِن بين تلك الخطابات الّتي كانت تُكتب دائماً بدّقة وموضوعيّة، وتحمل المعاني الرَّاقيّة العظيمة، وتجسد الحقيقة، وتضع الهدف وترسم الطريق إليــه، أو كمَا قال المُؤرخ الِلّيبيّ الكبير الرَّاحـل الطيب الأشهب..".. كانت تلك الخطابات وقتها بمثابة الحساب الّذِي يقدمـه العظماء عمّا قاموا به فِي المـاضي وعمّا يقومون به فِي الحاضر، وعمّا يستهدفونه فِي المستقبل".

كان خطاب العّرش خطاباً قوياً بِكٌل المقاييس، عقلانياً هادئاً بعيداً عَن المزايدة والمتاجرة واللغة الشعاراتية، واقعياً واستشرافياً بامتياز، وقد لامس الواقع بأبعاده وجوانبه كافة. وقد ألقى البكّوش الخطاب فِي حضور صاحب السّمو الملكي الأمير الحسَن الرَّضا السّنُوسي (1928م – 28 أبريل 1992م) ولّي عهد المملكة الِلّيبيّة، وقد أناب سموه عَن المَلِك إدْريْس الأوَّل فِي افتتاح دورة مجلس الأمّـة المُشار إليها سالفاً.

ويُذكر أن البكّوش تولّى رئاسة الوزراء فِي 25 أكتوبر 1967م، وكانت حكومته هي الحكومة العاشرة فِي العهد الملكي، وضمّت عشرين وزيراً، وقد أجرى عليها تعديلاً وزارياً وحيداً، وحدث ذلك فِي الرَّابع مِن يناير مِن العَام 1968م. كلفه المَلِك إدْريْس السّنُوسي (1890م - 25 مايو 1983م) بتشكيل الحكومة وقتما كان عمره (33) الثالثة والثلاثين سنةً، خلفاً للسّيِّد عبْدالقادر البدري (1921م -2003م)، وحدث ذلك فِي 24 سبتمبر 1967م. ومَا كان ملاحظاً على حكومته أنّها احتوت على (17) سبعة عشر وزيراً شاباً مِن حملة الشهادات الجامعيّة، بينما لم ينل فِي عهده مِن الأشخاص المحسوبين على الرعيل الأوَّل، أو مَا كانوا يسمّون بـ(الحرس القديم)، وفقاً لما هُو متعارف عليه فِي عالم السّياسة، سوى (6) ستّة مقاعد وزارية فقط. وقد تحدث الدّكتور محَمّد المقريَّف فِي إحدى دراساته بالتفصيل عَن تركيبة حكومة البكُوش، وشخصه وإنجازاته، فقال فِي جزء مهم مِن حديثه عنه:.. ".. كان عبْدالحميد البكّوش أصغر رؤساء الوزارة سنّاً فِي العهد الملكي، ورُبّما كان الأصغر سنّاً فِي تلك الحقبة بين رؤساء الوزارة فِي العالم العربي. وأنّ (17) سبعة عشر وزيراً مِن أعضاء هذه الوزارة هم مِن جيل الشباب وحملة الشهادات الجامعيّة، وهي أعلى نسبة تواجدت فِي أيّة وزارةٍ سّابقة. وأنّ (6) ستّة فقط مِن أعضائها هم ممَنْ يمكن أن يوصفوا بالانتماءِ إِلى (الحرس القديم)..".

بدأ البكُوش حياته العمليّة بالعمل فِي سلك المحاماة بعْد حصوله على ليسانس القانون ودبلوم فِي القانون الدّوليّ العام 1959م مِن (كلية الحُقُوق) فِي القاهرة، ثمّ مُستشاراً قانونياً لشركة البترول البريطانيّة (برتش بتروليوم). اختاره دولة الرئيس محمود أحمَد المنتصر (1903م - 1970م) فِي شهر يناير 1964م وزيراً للعدل فِي حكومته، وفاز بعضوية (البرلمان) فِي انتخابات أكتوبر 1964م. وفِي 20 مارس 1965م، اختاره دولة الرئيس حسين مازق (1918م - 12 مايو 2006م)، ليكون وزيراً للعدل فِي حكومته، ثمّ اختاره السّيِّد عبْدالقادر البدري فِي المنصب نفسه حينما شكّل وزارته فِي 1 يوليو 1967م. وكلَّفه المَلِك إدْريْس فِي 25 أكتوبر 1967م بتشكيل الحكومة، وقد استمرت حكومته حتَّى 4 سبتمبر 1968.

وكمَا سبق أن قلنا، فقد كان خطاب البكّوش قوياً وشاملاً وبمثابـة جـرد حساب، وستلاحظون لاحقاً –وكمَا سيأتي فِي نص الخطاب– أن حكومة البكّوش كانت امتداداً لما قبلها واستئنافاً لـمـسـيـرة الإعمار والبناء، وأنَّ وزارته ووزارات العهد الملكي فِي العموم كانت لا تُقدم على خطّوةٍ إلاّ بعْد دراستها مِن قِبَل أهل الاختصاص، فكلما أقدمت حكومة مِن حكومات ذلك العهد على أيَّ عمل، كلفت أهل الاختصاص والخبرة لإعداد مَا يخصه مِن القوانين، وهي القوانين الّتي تُعرض بعْد الانتهاء منها على مجلس الأمـّة لمناقشتها، فيصبح الالتزام بها واجباً بعْد إقرارها، حيث تُعد مخالفتها بعدئذ جريمةً لا مناص مِن نيل العقوبة بموجبها.

والشّاهد، تقدّم الأستاذ عبدالحميد البكّوش إِلى مجلس الأمّة وعرض على أعضائه مشاريع قوانين للبت فيها، وحزمة مِن الإجراءات الّتي مِن شأنها إحكام الرقابة على شؤون الدولة الماليّة، وتطوير أداء المؤسسات والأجهزة المختلفة لأجل تحقيق مزيدٍ مِن اللامركزية، وإعطاء صلاحيّات أوفر للسّلطات المحليّة. وأشار فِي خطابه إِلى ضرورة الاهتمام بالدورات التدريبيّة، والسعي لرفع كفاءة الأداء الإداري والفنّي لجميع الكوادر الِلّيبيّة، تمهيداً لتلييب أجهزة الدولة الفنيّة والإداريّة. وأعلن عَن إنشاء واستحداث مَا مِن شأنه أن يؤدي إِلى انفتاح الِلّيبيّين على شعوب العالم والتعريف بليبَيا وتاريخها وحضارتها، ويحقق إضافة مصدر جديد مِن مصادر الدّخل القومي !

وعرض فِي خطابه المشروعات الخدميّة مِن إسكان وطرق وموانئ وسائر وسائل النقل والمواصلات والاتصالات، كذلك المشروعات التنمويّة الّتي تمّ إنجازها أو هي قيد الإنجاز أو الّتي ستدخل فوراً أو قريباً حيز التنفيذ. وأشار فِي خطابه أيْضاً إِلى المشاريع الّتي هي قيد الاستكمال وجاري العمل بها على قدم وساق كاستكمال إنشاء مدينة المرج الجديدة. وأكد على اهتمام حكومته بالثروة البتروليّة ودعم الاقتصاد الِلّيبيّ وتعميم مظاهر الرَّخاء فِي أرجاء الوطن العزيز، بالإضافة إِلى إشارته لإرساء الدعائم الأولى للصناعات البتروليّة والبتروكيميائيّة. كمَا أكد على ضرورة توفير المناخ المناسب مِن بيئة وإجراءات وقوانين لرأس المال الوطنيّ وحمايته لخوض غمار مجالات الصناعة المتنوعة، وتوجيه رأس المال الأجنبي إِلى إقامة مشروعات تساهم فِي إرساء دعائم النهضة الصناعيّة فِي البلاد. والاستمرار فِي مواصلة الجهود الرَّاميّة إِلى خلق نهضة زراعيّة، وتطوير القطاع الزراعي بما يكفل تحقيق التنميّة مِن خلال توفير الإمكانّات والبيئة الملائمة والتشريعات المناسبة، والوصول إِلى أعلى المستويات الفنيّة الحديثة، بهدف توفير احتياجات المُستهلك مِن المواد الضروريّة وتثبيت أسعار المحاصيل الزراعيّة، حتَّى يصير هذا الوطن زاخراً بِالخضرةِ مِن أقصاه إلى أقصاه، إيماناً مِن المملكة الِلّيبيّة وحكوماتها المتعاقبة بأهميّة القطاع الزراعي فِي الحيَاة الاقتصاديّة، لأيَّ بلد ينشد التنميّة والرَّقي والاستقرار.

وأخطر المجلس أو قام بإخطار المجلس والأمّة الِلّيبيّة بالكامل، أن هُناك مفاوضاتٍ جدية جاريّة لإنهاء الوجود العسكري للقواعد الأجنبيّة الّذِي كان موجوداً قبل إعلان الاستقلال، وتمَّ تفنينه بعْد قيام الدولة ليستمر فترة زمنية يكون بعدها قابلاً للتجديد أو الإلغاء، وأن المفاوضات تسير بنجاح نحو جلاء القوَّات الأجنبيّة الّتي انتفت أسباب وجودها، وأن جلاءها صار قريباً، أو أنه سيتمَّ عمّا قريب بعون الله. وأكد لأعضاء المجلس الموقر أن حكومته تعمل على تطوير القوَّات المسلحة (الجيش الِلّيبيّ) وتدعيمها وتزويدها بأحدث أنواع السّلاح، وآخر مَا توصلت إليه التكنولوجيا فِي مجالات الحمايّة والدّفاع. وقام بإخطارهم أيْضاً على أن الخطّة الخماسيّة الأولى تسير على خير مَا يرام وفقاً للنتائج الملموسة على الأرض وحسب شهادات المُنظمات الدّوليّة، وأن الخطة شارفت على الانتهاء ببلوغها العام الخامس والأخير، وإنّ عناصر وطنية ذات كفاءات عاليّة، وبمُساعدةِ ومُسَانَدَة ومُعاضَدَةِ خبرات دّوليّة، فرغت مِن وضع الإطار العام للخطّة الخمسيّة الثانيّة. وفِي الوقت نفسه تعكف الحكومة حالياً على إجراء الدّراسات الواجبة والبحوث اللازمة للوقوف على إمكانات البلاد الطبيعية، بغية تسخيرها لإنجاز مختلف المشروعات الإنمائية، للوصول بالخطط الخماسية المزمع تنفيذها إِلى مبتغاها القاضي بإعمار البلاد والنهوض بها، وتحقيق رفاهية المواطن وتنمية الاقتصاد الوطنيّ فِي مجالاته الصناعيّة والزراعيّة والاجتماعيّة.

وَمِن جهة أخرى، أكد فِي خطابة على سياسات المملكة الخارِجِيّة القائمة على اعتبار أن قضيّة فلسطين قضيّة بلاده المركزيّة، وعلى دعم المملكة الِلّيبيّة للدول العربيّة الشقيقة الّتي تعرضت للغزو بتقديم كُلِّ مَا فِي استطاعتها مِن عون وتأييد، وتسخير جميع إمكاناتها لمقاومة العدوان وإحباط النوايا والأعمال التوسعيّة الاستعماريّة فِي المنطقة. وأكد فِي خطابه أن سياسات الدولة الِلّيبيّة الوليدة القائمة على أسس بناء المُسْتقبل المُشرق وخدمة الأمّة العربيّة والإسْلاميّة والإسهام فِي الأخذ بيد الإنْسَانيّة، وإقامة علاقات بناءة مع جميع بلدان العالم، أساسها الاحترام المتبادل والتعاون المشترك وتحقيق مصلحة الجميع، وتستهدف تعزيز وتطوير علاقات التعاون فِي المجالات الاقتصاديّة والتجاريّة والتقنيّة كافة. وإِلى جانب ذلك، أكد معاليه على التزام المملكة الِلّيبيّة بالاتفاقات المبرمة مع الغير، وبالعهود والمواثيق الدّوليّة كافة الّتي وقعت عليها.

وَمِن جديد، ألقى الأستاذ عبْدالحميد البكّوش الخطاب نيابة عَن المَلِك إدْريْس السّنُوسي، وكان المَلِك قد كلّف صاحب السّمو الملكي ولّي العهد الأمير الحسَن الرَّضا بافتتاح مجلس الأمّـة يوم ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧م نيابة عنه.

وصدر الأمر الملكي بإنابة الأمير الحسَن الرَّضا السّنُوسي فِي افتتاح دورة مجلس الأمّـة كمَا يلي:
نحن إدْريْس الأوَّل ملك المملكة الِلّيبيّة
بعْد الاطلاع على المرسوم الملكي الصّادر بتاريخ ٢٦ رجب ١٣٨٧هجري الموافق ٢٩ أكتوبر ١٩٦٧م بشأن تأجيل انعقاد مجلس الأمّة ودعوته للانعقاد فِي يوم ٢٠ نوفمبر ١٩٦٧م بمدينة البيضاء.
أمرنا بما يأتي:
المادة الأولى
يعهد إِلى صاحب السّمو الملكي ولي العهد الأمير الحسَن الرَّضا بافتتاح مجلس الأمّـة يوم ٣٠ نوفمبر ١٩٦٧م نيابة عنا.
المادة الثانية
على الجهات المختصة تنفيذ أمرنا هذا.
إدْريْس
صدر بقصر دار السّلام العامرة طبرق فِي ١٠ شعبان ١٣٨٧ هجري الموافق ١٢ نوفمبر ١٩٦٧م
والحاصل، ألقى السَّيِّد عبْدالحميد البكّوش رئيس مجلس الوزراء خطاب العّرش فِي حضور حضرة صاحب السّمو الملكي الأمير الحسَن الرَّضا ولي عهد المملكة الِلّيبيّة، نيابة عَن المَلِك المؤسس إدْريْس الأوَّل، في دور الانعقاد الرَّابع للهيئة الخامسة لمجلس الأمة، المنعقدة بمدينة البيضاء فِي يوم الاثنين 18 شعبان 1387هجري الموافق 30 نوفمبر 1967م.

أخيراً، هكذا كان الأستاذ عبدالحميد البكّوش على قدر المسؤوليّة والثقة الّلتين منحه إياهما المَلِك إدْريْس السّنُوسي، الّذِي عرفه الِلّيبيّون مجاهداً أكثر ممّا عرفوه ملكاً، حيث قاد حرب التَّحرير وجهاد الِلّيبيّين قرابة أربعين عاماً. وهكذا كان رؤساء حكوماتنا، رؤساء بوزن الأستاذ عبدالحميد البكّوش الّذِي استحق بجدارة لقب (رجل دولة)، لأنه كان سياسياً ومثقفاً وصاحب رؤية.. ورجلاً وهب نفسه ومَا امتلكه مِن قدرات ومواهب، ومَا أتيح له مِن إمكانّات لخدمة مجتمعه ووطنه الذي أحبه بصدق، وكان فخوراً بالانتساب إليه. وهكذا كنّا، يوم كان لنا نظام ملكي بايعنا ملكاً صالحاً ليجلس على كرسي الحكم.. مَلِك صاحب رؤيّة وبصيرة نافذة، وترجع أصوله إِلى الأصلاب الطاهرة الشّريفة، وينتمي لأسرة ذات تاريخ عريق.. مَلِك كان مؤمناً بِالعمـلِ وعاملاً فِي صمت، وقد امتاز بالتريث المطلوب والحذر الواجب، وسجل عنه مَنْ عرفوه، عبارته الشهيرة:..(.. خير ليّ ألا أعمل شيئاً، مِن أن أقُدم على عمل أعـرف أنـه فاشل).

هكذا كنّا، يوم كانت لنا سلطة تستند إلى دستور عصري، وصف وقتها بأنه فوق مستوى أيَّ قطر عربي.. سلطة كانت تحظى بالثقة ومُنحت مَا تستحق مِن صلاحيّات. ويوم كانت قراراتنا تصدر منسجمة ومتفقة مع نصوص الدستور ولا تخالف القوانين المُنظمة للأعمال. ويوم كانت قراراتنا لا تصدر إلاّ بعْد مناقشات طويلة والنظر فِي الآراء المختلفة ودراسة الاحتمالات كافة. يوم كانت خياراتنا خيارات وطنيّة بامتياز، تضع المصلحة الوطنيّة فوق كلّ اعتبار، فلا تصدر قراراتنا مسايرة لمصلحة فئة أو جهة معينة على حساب الصالح العام، ولا وفق رؤيّة حاكم اعتقد فِي نفسه –والعياذ بالله– أنّه صاحب الحلول النهائيّة لمشاكل البشرية جمعاء!، وأحيط بِكُلِّ شيء علماً!، كشأن الحاكم الانقلابي الّذِي اغتصب السّلطة فِي سبتمبر 1969م، وحكم بلادنا لمدة اثنين وأربعين عاماً ورجع بنا عقوداً طويلة إِلى الوراء.

ولابُدَّ مِن أن نشير قبل ختام هذه المقدَّمة الوجيزة إِلى أن الخطاب احتوى على أشياء مهمّة أخرى لم تتح لنا هذه الوقفة الوقوف عندها وذكرها جميعاً، ولكن سيجدها القارئ فِي نصّ الخطاب الّذِي حرصنا على الإتيان به ونقله كاملاً.

والخطاب الّذِي سيأتي نصّه لاحقاً، يبين بوضوح تام نموذج الدولة الّتي تنشد النهوض والرَّقي والّتي تحترم مواطنيها أشد احترام.. نموذج الشخص الّذِي يتولّى مهمّة رسميّة ويتحمل مسؤوليته، ويؤتمن على مَا يمتلك مِن موارد وأدوات الدولة الّتي تقع تحت صلاحياته.. ونموذج النَّظام الّذِي يصبح فيه الشخص الّذِي يتولّى مسؤوليّة حكوميّة رسميّة، مسؤولاً ومحاسباً مِن أجهزة الدولة الرقابيّة، والمجالس النيابيّة الّتي تمارس المحاسبة والرقابة والتصحيح باسم الشّعب. وبالإضافةِ إِلى ذلك، يكون الشخص الّذِي يتمَّ اختياره فِي مواقع السّلطة، يرى نفسه مُكلفاً بمسؤوليّات جسام، وأنه مسؤول تاريخياً عَن الفترة الّتي يتحمل فيها المسؤوليّة، علاوة على أنه محاسب فِي النهائيّة أمام الله تعالى، ليس عن نفسه أو أسرته، وإنّما عَن الملايين مِن أبناء وطنه ومجتمعه.

هكذا كان نظامنا الملكي فِي ليبَيا، وكذا كان رؤساء حكومات ليبَيا فِي عهد المَلِك إدْريْس السّنُوسي الأب المؤسس لدولة ليبَيا الحديثة. وهكذا كان رجالات الدولة الِلّيبيّة، وكذا حققت ليبَيا في عهد المَلِك إدْريْس –طيّب الله ثراه– النجاح تلو النجاح، العهد الإدريسي الّذِي كان ديدنه وهمه الأوَّل والأخير هُو ليبَيا أرضاً وإنْسَاناً، ووحدةً واستقراراً، ودولةً ونظاماً.. النظام الملكي الّذِي لو استمر لكان لليبَيا اليوم شأن آخر، ولكن القدر لم يشأ لخطا ذلك النظام أن يستمر، فقد توقفت مسيرة البناء والعطاء منذ أن استولى معمّر القذّافي ورفاقه في سبتمبر 1969م على السّلطة فانقلبوا على الحيَاة المدنيّة، وفرضوا الفوضى وحاصروا الشّعب وأهدروا الثروات. وبعدما تخلصنا مِن نظام القذّافي الاستبدادي الّذِي خلفنا عقوداً مِن الزمان، كان حرّياً بنا أن نعود إِلى دستور دولة الاستقلال ومشروعيتنا الدّستوريّة، ونستأنف مسيرة النهوض والبناء الّتي قطعها الانقلابيّون، ولا نترك دوامة المراحل الانتقاليّة تنهك جسدنا ونستسلم لواقعنا المكبل بمخالفات أربعة عقود مِن حكم التخلف والجهل والطّغيان.

ختاماً، قصدنا مِن إعادة نشر هذا الخطاب، الإشارة إِلى المَلِك إدْريْس السّنُوسي الأب المؤسس لدولتنا الحديثة، الرجل التقي صاحب الإنجاز الأكبر فِي تاريخ بلادنا العزيزة، وتسليط الضّوء على معدنه الأصيل والمنهج الّذِي اختاره فِي عمله.. المنهجية والسّياسات الّتي اعتمدتها حكوماته المتعاقبة في أداء مهامها وواجباتها منذ انطلاقها في 24 ديسمبر 1951م. ونعيد نشر هذا الخطاب لإحياء الذّاكرة الوطنيّة والتذكير بما هُو رائع فِي ذلك العهد الميمون، ومدى إخلاص رجالاته الوطنيين، الغُرِّ الميامين.

فقط نعيد نبش الذّاكرة، لعلنا نستفيد مِن دروس الماضي المجيد، ونتلافى أخطاء الحاضر، ونؤسس مُسْتقبلنا على ميراث الجدود لا على النكران والجحود، الّذِي أوصلنا إِلى مَا وصلنا إليه مِن تردٍ وفرقة وانقسام ومخاطر تنذر بوقوع الكارثـة.
وفيما يأتي نثبت نصّ الخطاب…

نصّ خِطاب العّرش فِي 30 نوفمبر 1967م

بسم الله الرحمن الرحيم
نفتتح الدورة الرَّابعة للهيئة النيابيّة الخامسة لمجلسكم الموقر ولكم منا تحية صادقة ورجاءً إِلى العلى القدير بتوفيقكم التوفيق كله فِي جهودكم الرَّامية إِلى خدمة الوطن بالتعاون الوثيق المخلص مع حكومتي والقيام بواجباتكم تحقيقاً للمصلحة الوطنيّة الّتي تهدف إِلى دوام نعمة الاستقرار لبلادنا العزيزة وتيسير التقدم لشعبها العظيم.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
تنتهج حكومتي فِي مجالات العلاقات الدّوليّة سياسة ترتكز على التفهم والاعتدال، وتستهدف تدعيم السّلام والأمن العالميين، وذلك بالعمل على توثيق عرى الصداقة والتعاون مع كافة الدول الّتي تسعى لتحقيق خير البشرية، وتحرص على احترام مبدأ السيادة والاستقلال وتستنكر استعمال أساليب القوَّة فِي تسوية المنازعات، وتؤمن بأن الحريّة حق لكُلِّ الشعوب.

وانطلاقاً مِن هذه المبادئ السّامية وخلال الظروف الصعبة الّتي ألمت بعالمنا العربي نتيجة لاعتداء إسرائيل لم تتردد حكومتي فِي تسخير جميع إمكانياتها لمقاومة العدوان وإحباط نواياه التوسعية، فقد ساندت الدول العربيّة الشقيقة الّتي تعرضت للغزو بتقديم كُلِّ مَا فِي استطاعتها مِن عون وتأييد، وأوقفت ضخ البترول ومنعت تصديره كلية على الرَّغم ممّا كان لهذه السّياسة مِن أثر بالغ على اقتصاديات بلادنا وعلى مشاريعها الإنمائيّة، ولم تسمح بتصديره فيما بعْد إلاّ تمشياً مع قرارات مؤتمر الكويت لوزراء بترول الدول العربيّة، واقتصرت فِي ذلك على الدول الصديقة الّتي وقفت موقف الحياد مِن النزاع المسلح وبضمانات كفلت عدم تسربه إِلى غيرها، كذلك شاركت حكومتي مشاركة إيجابية فِي جميع المؤتمرات العربيّة الّتي عقدت لوضع مخطط موحد ينتهج لمقاومة العدوان ومحو آثاره التوسعية والتزمت بكُلِّ إخلاص بجميع المقررات الّتي تبنتها المؤتمرات العربيّة، ونفذت بِكُلِّ حماس جميع الالتزامات المترتبة عليها، ومهما بلغت جسامة التضحيات الّتي نبذلها فإننا نعتبر ذلك واجباً مقدساً نحو عروبتنا وأشقائنا الّذِين تعرضوا للعدوان.

وتقوم حكومتي بِكُلِّ مَا يمكنها القيام به مِن مساعٍ سياسيّة وعلى أوسع نطاق، ولدى عديد مِن دول الأصدقاء وفِى جميع المحافل الدّوليّة لإظهار أبعاد خطورة الموقف على أمن العالم وسلامته ومدى تهديده لوجود منظمة الأمم المتَّحدة، هذه المنظمة العالميّة الّتي تعلق عليها شعوب الأرض كثيراً مِن آمالها والّتي فشلت فِي إدانة مرتكب العدوان وحرمانه مِن أن يجني ثمار عدوانه ومنعه مِن انتهاك حرمة مقدسات الأديان السماويّة.

هذا ولا تزال حكومتي تحث سعيها لمضاعفة جهود الدول العربيّة الشقيقة الرَّامية إِلى محو آثار العدوان واسترجاع مَا استلب مِن الأرض العربيّة الّتي نؤمن باسترجاعها مهما طال الزمان وعزت التضحيّات.

وَفِي مجال العلاقات العربيّة الأخرى تؤمن حكومتي بأن أواصر الأخوة الّتي تجتمع عليها الدول العربية سوف تكون عاملاً مِن عوامل توحد صفوفها وعنصراً مِن عناصر مضاعفة جهودها حتَّى تتمكن هذه الأمّة وهي متمسكة بميثاق جامعة الدول العربيّة مِن إنجاح قضاياها العادلة، وحتَّى تتكاتف بلا خلاف وتتناصر بلا نزاع وتسير قدماً فِي طريق الكرامة والرخاء والرفاهيّة.

وبفضل مِن هذه السّياسة العربيّة البناءة الرَّامية إِلى توحيد الصفوف ونبذ المنازعات ستتمكن الدول العربيّة مِن مناصرة شعوب أفريقيا الّتي تناضل مِن أجل استقلالها وحريتها وتكافح فِي سبيل القضاء على التمييز العنصري والتخلص مِن براثن الفاقة والتخلف والاستغلال.

ومَا مِن شكّ فِي أن تدعيم منظمة الوحدة الأفريقيّة ودفعها إِلى تحقيق الغايات النبيلة الّتي ترمي إليها أمر يجعل من القارة الأفريقيّة سنداً لشعوب العالم المحبة للسّلام وعاملاً جديداً يُضاف إِلى العوامل الّتي تساهم فِي إقرار أمن البشرية وتيسير سبيل تقدمها.

وأن حكومتي لتؤمن بأن توطيد أركان السّلام فِي العالم وتحقيق الازدهار لشعوبه هدف لا يتم إلاّ بالتعاون على احترام المواثيق الدّوليّة والتمسك بمبادئ الدين والعدالة الإنسانية.

وتؤمن حكومتي أيْضاً بأن سياساتها الخارِجِيّة، ومهما سمت أهدافها، لن تنجح فِي تحقيق الغايات المرجوة منها ما لم تكن مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بجهود بقية دول العالم ومَا لم يتوفر لها جو يساعد على تعزيز علاقات الصداقة بين الأمم والشعوب، ولهذا فإنَّ حكومتي تسعى إِلى توسيع نطاق تمثيلنا الدبلوماسي مع الدول الصديقة وفِي حدود الإمكانيات ووفقاً لما تمليه عليها مصلحة البلاد، وتعد حكومتي تعديلاً لقانون السلك الدبلوماسي والقنصلي بما يرفع مِن مستوى كفاءة وفاعليّة أجهزتنا الدّبلوماسيّة، وتأمل أن تتقدم به فِي هذه الدورة إِلى مجلسكم الموقر.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
لما كان جيشنا الفتي هُو الدرع الواقيّة للبلاد والسّلاح الفعَّال للذود عَن حياضها، فإنَّ حكومتي تؤمن بإيلائه عنايتها الخاصّة وهي تعمل جاهدة على تطوير قوَّاته وتدعيمها وتزويدها بأحدث أنواع السّلاح، وتحقيقاً لهذه الغاية وعلاوة على مَا يجري توفيره للجيش مِن معدات وضعت حكومتي خطة خماسية تتضمن برنامجاً شُرِع فِي تنفيذه بِالفعلِ، وسيكون لدينا فِي نهايتها بإذن الله القوَّة الرادعة الّتي نطمئن إِلى الحماية الّتي توفرها، وتتخذ حكومتي فِي الوقت الحاضر الإجراءات اللازمة لتنفيذ أحكام قانون التجنيد الإجباري حتَّى يتمكن شبابنا مِن تأدية شرف الجندية المقدس، وستواصل حكومتي إيفاد البعثات للتخصص والتدريب فِي مختلف المجالات العسكريّة، كمَا ستستمر فِي تقديم الدّعم المتواصل للكليّة العسكريّة الملكيّة.

وتأمل حكومتي بتوفيق مِن الله وهي تؤكد استمرارها فِي المفاوضات الرَّامية إِلى إنهاء الوجود العسكري للقواعد الأجنبيّة وتطمئن مجلسكم الموقر إِلى نجاحها، تأمل أن تبني، وفي أقرب وقت، قوَّة الردع العسكرية الّتي تؤمن بضرورة بنائها، والّتي ستحل محل الإمكانيّات اللا ليبية، وفِي هذا الوقت الّذِي تعمل فيه حكومتي على تطوير قوَّاتها العسكريّة لا تغفل عَن أولئك الّذِين قدموا كُلِّ ما ملكوا مِن تضحية مِن أجل تحرير الأمّة الِلّيبيّة، ويسرها أن تؤكد تقديرها وتصرف عنايتها إِلى رعاية المجاهدين القدماء بما يكفل لهم الحيَاة الّتي عاشت فِي خواطرهم صورتها يوم أن رفعوا السّلاح مِن أجل تطهير أرض هذا الوطن مِن الاغتصاب.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
إيماناً مِن حكومتي بأن العدالة أساس مِن أسس الحريّة ومظهر أصيل مِن مظاهرها فقد أولت وتولي مرفق القضاء كامل عنايتها وعملت على تعديل أنظمة التقاضي بما يلائم ضرورة الحيَاة الاجتماعية وتطورها، كما وفرت دوراً عامة للعدالة في مختلف أنحاء المملكة، وهي لا تزال تبذل جهودها لإنجاز مَا شرعت فِي تطويره من الأنظمة التشريعيّة مستهدية بأحكام الشريعة الإسْلاميّة الغراء ومدعمة أجهزة البحث والدراسة والإحصاء بما يكفل تحقيق خدمات قضائيّة كاملة وتشريعات تتلاءم وطبيعة المصالح الوطنيّة، وستتقدم حكومتي إِلى مجلسكم الموقر وفِي هذه الدورة بِمشروعِ قانونِ للأحوال الشخصيّة.

كمَا تواصل المحكمة العليا أداء رسالتها على أكمل وجه فِي خدمة العدالة وتحقيق مبادئها.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
تسير حكومتي فِي تنفيذ مخططها الرَّامي إِلى تنظيم وتطوير الإدارة المحليّة حتَّي تزيد مِن فاعلية أجهزتها المختلفة وتصبح بذلك قادرة على الاستجابة للمطالب الوطنيّة، وحرصاً منها على هذا التنظيم والتطوير أصدرت تشريعاً جديداً أدخلت بموجبه تعديلات جوهرية أعطت صلاحيات أوفر للسّلطات المحليّة، وتأمل حكومتي أن يؤدي تطبيقه إِلى تحقيق مزيد مِن اللامركزية، كمَا شكلت المجالس الاستشارية بالمحافظات تمكيناً للشعب مِن المُساهمة فِي إدارة الشئون المحليّة، وتسير برامج الإصلاح المحلي سيرها الطبيعي بما يحقق استكمال المرافق الضرورية فِي مختلف المحافظات.

وتعني حكومتي عناية خاصّة بقوَّة الأمن العام وتبذل مزيداً مِن الحرص على تدعيمها حفظاً للنظام واستتباباً للأمن فِي البلاد.

ويسرها أن تشيد بما تؤديه هذه القوَّة مِن خدمات ومَا تبذله مِن جهود فِي سبيل حماية أمن المواطنين وسلامتهم، وتقديراً للواجب الملقى على عاتق هذه القوَّة فقد عملت حكومتي على أن توفر لها كُلِّ مَا يمكن توفيره مِن الأسلحة والمعدات وزودتها بعدد مِن الطائرات العامودية، وتعمل على أن تكون لدى هذه القوَّة كُلِّ الإمكانيات الحديثة الّتي تساعدها على تأدية مهمتها الخطيرة.
كمَا تعمل حكومتي على دعم الكلية الملكيّة للبوليس وستتوسع فِي إيفاد البعثات العلميّة والتدريبية.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
إدراكاً مِن حكومتي لأهميّة الخدمات الّتي تقوم بها البلديات فِي شتى أرجاء المملكة، وتقديراً منها لما لهذه الخدمات مِن صلة مباشرة بمصالح المواطنين فقد أنشئت وزارة خاصّة للشئون البلدية، وستعني هذه الوزارة وهي فِي مستهل عمر وجودها بتطوير البلديات والرفع مِن مستوى الخدمات البلدية حتَّى تكون العنايّة الموجهة إلى مصالح الشّعب اليومية عنايّة واعيّة متمتعة بمستوى رفيع مِن الكفاءة والمسئوليّة، وانطلاقاً مِن هذه السّياسة تم إنشاء عدة بلديات جديدة فِي المناطق الّتي تحتاج إِلى مرافق بلدية، كمَا قدمت حكومتي الدعم المادي المناسب لبلديتي طرابلس وبّنْغازي ولغيرهما مِن البلديات، هذا وقد أصبحت عمليّة التخطيط الشامل للمدن والقرى فِي مختلف أنحاء المملكة فِي مرحلتها النهائيّة.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
تعني حكومتي بجهاز الخدمة المدنية وتعمل على تطويره والرفع مِن مستوى كفاءته بما يمكنه مِن القيام بأعباء الخدمة العامّة ومواجهة مسئولياته تجاه المواطنين بطريقة تكفل تحقيق المصلحة العامّة، وللوصول إِلى هذه الغاية ما فتئت حكومتي تعمل جاهدة على توفير إمكانيات التأهيل والتدريب للموظفين، كمَا اتخذت بالفعل الخطّوات اللازمة لإنشاء معهد للإدارة العامّة تأمل أن يبدأ فِي ممارسة نشاطه حالما تفرغ الجهات المختصة مِن إعداد التشريعات اللازمة لذلك.

وقد أصدرت حكومتي تشريعاً للرقابة الإداريّة بما يكفل التحقق مِن أن الوظيفة العمومية أمانة يجب أن تصان مِن سوء التصرف والانحراف.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
تولي حكومتي الثروة البتروليّة جانباً كبيراً مِن عنايتها واهتمامها وتسعى إَلى زيادة اطراد نموها إسهاماً بذلك منها فِي دعم الاقتصاد الِلّيبيّ وتعميم مظاهر الرَّخاء فِي أرجاء الوطن العزيز. وتعمل حكومتي على إرساء الدعائم الأولى للصناعات البتروليّة والبتروكيميائيّة. وسيبدأ العمل فِي مشروع تسييل الغاز الطبيعي في معمل البريقة حتى يتم تصدير الغاز، مضيفاً بذلك إِلى مصادر الدخل القومي مصدراً جديداً، وفِي نفس الوقت الّذِي تبذل فيه حكومتي الجهود لتنمية الإنتاج البترولي فِي جميع أنحاء المملكة تعمل حكومتي على إعداد الكفاءات الِلّيبيّة الّتي تحتاجها الصناعة البتروليّة.

وَفِي مجال التنميّة والتخطيط أشرفت الخطّة الخماسية الأولى على نهايتها ببلوغها العام الخامس والأخير، وتسير المشروعات الّتي تضمنتها هذه الخطّة في مختلف القطاعات سيراً طبيعياً يحقق الغايات الّتي أنجزت مِن أجلها، وقد فرغت عناصر وطنية ذات كفاءات عاليّة تعاضدها خبرات دّوليّة من وضع الإطار العام للخطّة الخمسيّة الثانيّة.

وتتوالى فِي الوقت الحاضر الدّراسات والبحوث اللازمة للوقوف على إمكانيات البلاد الطبيعية بغية تسخيرها لإنجاز مختلف المشروعات الإنمائية الّتي ستضمها الخطة الخماسية الثانية، وتأمل حكومتي أن تكون هذه الخطة خطّة إنمائية فعلية تقوم على أساس مِن الإعدادات العلميّة، وتضم بين جوانبها برنامجاً لتنمية الاقتصاد الوطنيّ فِي مجالاته الصناعيّة والزراعيّة والاجتماعيّة.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
حرصاً مِن حكومتي على إحكام الرقابة على شئون الدولة الماليّة فإنّها مَا فتئت عاملة على دعم أجهزتها المالية وتزويدها بذوي الكفاءة والخبرة ووضع التشريعات والأنظمة المحققة لهذه الأهداف، ولقد أصدرت حكومتي في الآونة الأخيرة مرسوماً بقانون بشأن النظام المالي للدولة، وستتقدم إِلى مجلسكم الموقر بقانون للمناقصات والمزايدات يضمن نزاهة التصرف فِي الأموال العامّة.

وتواصل حكومتي تنفيذ سياساتها الرَّامية إِلى دعم أجهزة الضرائب وإعداد مشروعات القوانين الضريبية فِي الوقت الّذِي تواصل فيه عنايتها برفع مستوى كفاءة رجال حرس الجمارك وتمكينهم مِن أداء واجباتهم على أكمل وجه، وتعتزم حكومتي عرض مشروع قانون جديد لحرس الجمارك فِي هذه الدورة على مجلسكم الموقر.

ويسر حكومتي أن تشيد بِالدورِ الّذِي يؤديه بنك ليبَيا بالإشراف على تنفيذ السّياسة النقدية والمصرفيّة بما يتمشى ومراحل النمو الاقتصادي للبلاد، وبما يضمن مصلحة الدولة ويساهم في تثبيت استقرار مركزها المالي، وإيماناً من حكومتي بما للقروض الزراعية من أهمية فِي مجال التنمية الزراعية فإنها ستعمل على زيادة رأسمال البنك الزراعي الوطنيّ حتَّى تتاح له إمكانيات جديدة تعينه على التوسع في منح القروض الطويلة الأجل لإنشاء المزارع والمُساهمة فِي تسويق المحاصيل الزراعيّة وتقديم المواد والعدد الضروريّة للمشتغلين بِالزراعةِ بأسعار تتفق والسّياسة الرَّامية إِلى تركيز الجهود على خلق نهضة زراعيّة.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
إيماناً مِن حكومتي بما للزراعة مِن أهمية كبرى فِي حياتنا الاقتصاديّة، فإنّها تعني بالغ العناية بقطاع الزراعة وتبذل كُلِّ مَا فِي وسعها للنهوض بها، وهي تحرص الحرص كله على مواصلة تقديم العون للمزارعين وبِكُلِّ الوسائل الممكنة حتَّى يصير أمراً ممكناً تطوير أساليب الزراعة فِي البلاد وفقاً لأعلى المستويات الفنيّة الحديثة، وحتَّى يصير هذا الوطن زاخراً بالخضرة مِن أقصاه إِلى أقصاه، وسعياً وراء تثبيت أسعار المحاصيل الزراعيّة وتوفير احتياجات المستهلك مِن المواد الضروريّة فستواصل حكومتي تنفيذ برامجها المتعلقة بشراء المنتجات الزراعيّة الوطنيّة، وستتوسع فِي إنتاج البذور المحسنة، وفِي إجراء التجارب الزراعيّة.

وتولي حكومتي التنقيب عَن مصادر للمياه الجوفية عناية خاصة، وتعمل على إعداد الدّراسات الفنيّة الخاصّة بالموارد المائيّة بغية تحسين وسائل الري والتحكم فِي انجراف التربة وإقامة السدود على الوديان، وقد فرغ بالفعل فريق من الخبراء المستقدمين لدراسة المصادر المائية في البلاد مِن إتمام دراسة جديدة، وتؤكد حكومتي أن مناقصة لإقامة سدين كبيرين على واديي المجينين والقطارة سوف يعلن عنهما فِي الأسابيع القليلة القادمة. ولما للثروة الحيوانيّة مِن أهمية بالنسبة للاقتصاد القومي فإنَّ حكومتي توليها بالغ عنايتها وتتابع بلا توقف تنفيذ برامجها لتوفير الفصائل المحسنة منها، وهي لا تزال تعمل على توفير كافة وسائل المحافظة على هذه الثروة وتنميتها، وفي مجال الاستيطان الزراعي تبذل الجهود المتواصلة لاستصلاح مزيد من الأراضي الزراعية وتنمية المزارع القائمة وذلك وفقاً للبرنامج الّذِي تبذل حكومتي جهدها للتوسيع مِن نطاقه والإسراع بوضعه موضع التنفيذ.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
تعمل حكومتي على تدعيم الاقتصاد الوطنيّ وتقوم بإصدار التشريعات اللازمة لتحقيق هذا الهدف ضماناً للمحافظة على مصالح المواطنين والرفع مِن مستوى معيشتهم فِي مُسْتقبل الأيّام، مستهدية بمبادئ العدالة الاجتماعيّة فِي كُلِّ الخطّوات الّتي تتخذها لإحياء الاقتصاد القومي وتنميته.

وشعوراً مِن حكومتي بما للسياحة مِن أهمية، فقد أولتها مزيداً مِن العناية وأنشأت وزارة جديدة للسياحة تأمل أن تتمكن مِن تطوير الإمكانيّات السّياحيّة الِلّيبيّة تعريفاً بنهضة هذا الشّعب وبعثاً لتاريخه المجيد وتأميناً لمصدر جديد مِن مصادر الدخل القومي.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
تشكل الصناعة إحدى الدعامات القويّة فِي صرح الاقتصاد القومي وتوليها لذلك حكومتي مَا تستحقه مِن العنايّة والاهتمام مستهدفة حماية رأس المال الوطنيّ وتشجيعه على خوض غمار مجالات الصناعة المتنوعة وتوجيه رأس المال الأجنبي إِلى إقامة مشروعات تساهم فِي إرساء دعائم النهضة الصناعيّة فِي البلاد.

وتهتم حكومتي بالثروة البحرية وتشجع على تكوين جمعيّات تعاونيّة للصيد البحري وتواصل تقديم المساعدات اللازمة لذلك، ويقوم البنك الصناعي العقاري بدوره فِي المساعدة على نشر العمران وتشجيع الصناعات الوطنية، وستعمل حكومتي على زيادة رأس مال هذا البنك وتوجيه نشاطه إلى المساهمة في تنمية المشروعات الصناعية الحيوية وإِلى مساعدة المواطنين على إقامة المساكن اللائقة حتَّى تحل أزمة السكن الّتي أرهقت كاهل ذوي الدخل المحدود مِن المواطنين.

وتسعى حكومتي وبخطّوات واسعة فِي سبيل توفير المياه الصالحة للشرب فِي جميع أنحاء المملكة الِلّيبيّة، وقد وضعت مشروعات عديدة لهذا الغرض ستدخل فوراً حيز التنفيذ، كمَا تجري دراسات لتوفير مياه الشرب الصالحة لمدينتي بّنْغازي وإجدابيا، وتقوم حكومتي بتعميم الطاقة الكهربائية وتقويتها وتوفيرها للمواطنين في المدن والقرى والواحات، وقد تم إنشاء مجلس أعلى لمشاريع الكهرباء ومؤسستين فِي كُلِّ مِن المحافظات الغربية والشرقية لتنظيم شئون هذا المرفق الحيوي الّذِي تربطه بتنميّة القطاعين الزراعي والصناعي علاقة وثيقة، ويجري العمل على قدم وساق لاستكمال إنشاء مدينة المرج الجديدة.

تواصل حكومتي سعيها لتطوير الخدمات السلكية واللاسلكية، فقد تمَّ التعاقد على إنشاء كابل بحري لربط المملكة بالشبكة الأوروبيّة، ويجري داخل البلاد توسيع الخدمات الهاتفيّة. وتتخذ الخطّوات الأولية لمشروع توفير اتصالات أوتوماتيكية تغطي جملة أنحاء المملكة.

وتعني حكومتي بوضع مخطط لشبكة مِن الطرق تربط أجزاء المملكة، ويسير العمل فِي توسيع الطريق الساحلي وفي عدد آخر من الطرق سيراً منتظماً، وتأمل أن تفرغ قريباً من إعداد مخطط لتنفيذ شبكة كبيرة مِن الطرق الزراعيّة.

وفي مجال الطيران تم إعداد مخططين لمطاري إدْريْس وبنينة الدوليين، وستطرح المناقصة الخاصّة بإنشاء محطتين للركاب في هذين المطارين خلال أسابيع قليلة قادمة، وتم إنشاء مهبط جديد ومحطة للركاب بمطار سبها، ويجري العمل على بناء مطار بالبيضاء، وتعتزم حكومتي إنشاء وحدة جويّة للبحث والإنقاذ وتنفذ برامج لتدريب كفاءات وطنيّة فِي مختلف مجالات الطيران والمراقبة الجويّة، وعَن نشاط مؤسسة الخطوط الجويّة للمملكة أضيفت خطّوط جديدة وزاد عدد الرحلات الأسبوعيّة بهذه الخطوط. ويجري العمل على تدعيم أسطول المؤسسة وإعداد برامج لتدريب الطيارين والمهندسين والموظفين تمهيداً لتلييب أجهزتها الفنيّة والإداريّة، وتعمل حكومتي على تطوير الموانئ البحرية، وتولي مينائي طرابلس وبّنْغازي جانباً كبيراً مِن اهتمامها.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
يسر حكومتي أن تعلن لمجلسكم الموقر أنه قد تمَّ توقيع عقود المرحلة الأولى مِن مشروع إدْريْس للإسكان موزعة على جميع محافظات المملكة، وذلك لتشييد حوالي عشرة آلاف وحدة سكنيّة، كمَا تمَّ فعلاً استلام مجموعات مِن المساكن الشعبيّة، وتهتم حكومتي بمشروع إنشاء المساكن الزراعيّة وإنشاء القرى النموذجيّة فِي مختلف المحافظات، ولديها برنامج يهدف إِلى تنميّة الإنتاج الزراعي ووضع حد للهجرة مِن القرى والمناطق الزراعيّة إِلى المدن الرئيسيّة، وتوالي حكومتي تمليك المساكن الحكوميّة لشاغليها طبقاً لما تقضي به لائحة تمليك المساكن الحكوميّة.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
تمضي حكومتي فِي نشر التعليم وتسعى لتعميمه فِي جميع أنحاء المملكة وعلى مختلف المستويات، وإذ تولي جامعة السَّيِّد محمّد بِن علي السّنُوسي الإسْلاميّة عناية متواصلة نظراً لما تقوم به هذه المؤسسة الجليلة مِن خدمات للثقافة الإسْلاميّة وإحياء للتراث الديني القويم فإنّها ترعى الزوايا السّنُوسيّة رعاية خاصّة بالنظر لما لها مِن تاريخ يتصل بتراث هذا الشّعب ومقدساته.

وتجد حكومتي فِي إحداث تطورات على مناهج التربيّة والتعليم فِي مختلف المراحل بما يقدم للوطن جيلاً حراً مؤمناً ببلاده، وفياً لوطنه مرتبطاً بتاريخه المجيد وعقيدته الإسْلاميّة المقدسة، وتهتم حكومتي بالتعليم الفنّي والمهني وبالتوسع فِي نشره وتعميمه، وتسعى لتنفيذ خطة متكاملة تهدف إلى محو الأمية متعاونة فِي هذا السبيل مع المُنظمات الإقليميّة والعالميّة.
وَفِي مجال التعليم العالي تواصل حكومتي بذل جهودها لدعم الجامعة الِلّيبيّة وتزويدها بالإمكانيّات الماديّة والأدبيّة حتَّى تكون مصنعاً لعقول لّيبيّة منتجة ترعى أسس الثقافة الِلّيبيّة وتنميها وتبعث في تراثنا الفكري حياة جديدة ملؤها الإيمان بالوطن والعمل على صيانة مكاسبه وحرياته وازدهاره.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
تواصل حكومتي بذل جهودها في سبيل السير بالمرافق الصحيّة إِلى الأمام، وَمِن أجل هذا فهي تعمل على إنشاء المستشفيات والمستوصفات والمراكز الصحيّة وعلى نشر دور رعايّة الأمومة والطفولة وتزويد المؤسسات الصحية بالأدوية والأطباء وأحدث المعدات الطبية، وسيتمَّ الإعلان عَن مناقصة لبناء مستشفيين كبيرين فِي كُلِّ مِن طرابلس وبّنْغازي، وسيفتتح قريباً فِي بّنْغازي مستشفى للعلاج المستعجل، ويتمَّ حالياً تنفيذ الخطة الرَّاميّة إِلى تعميم الخدمات الطبية فِي جميع أنحاء المملكة وإعادة تشكيل الكوادر الطبية، فضلاً عَن إنجاز خطة لتوفير الدواء للمواطنين بأسعار التكلفة.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
ستكرس حكومتي جهودها فِي ميدان العمل والشئون الاجتماعيّة لتحقيق الرعايّة والخدمات الاجتماعيّة لكافة المواطنين، وتعني عناية خاصّة بالفئة العاملة وتوليها مزيداً مِن الرعايّة إِلى الحد الّذِي يجعل مِن الحديث عَن العدالة الاجتماعيّة أمراً يلقى حظه مِن التطبيق والإنجاز، وإيماناً مِن حكومتي بأن الأسرة هي الخلية الاجتماعيّة الأولى واللبنة الّتي يقوم عليها الكيان الوطنيّ فإنها تبذل مزيداً مِن الجهود فِي سبيل إنشاء المعاهد والمراكز الاجتماعيّة وتطوير برامج الضمان الاجتماعي وتشجيع الزواج.

وتعني حكومتي بالمساجد وتعمل على نشرها فِي جميع أنحاء المملكة، وتواصل عنايتها المستمرة بشئون القاصدين إِلى بيت الله الحرام.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
إدراكاً مِن حكومتي بأن الشباب طليعة الأمّة وساعدها القويّة، وإيماناً منها بما للرياضة مِن أهمية قصوى فِي تربيّة الأجيال الصّاعدة وإعدادها إعداداً عقلياً وخلقياً وجسمياً سليماً فقد أنشأت وزارة تهتم برسم السّياسة العامّة للنهوض بِالشّبابِ وإعداد جيل يؤمن بربه ووطنه ويؤمن بواجباته قبل حُقُوقه، تقوم حكومتي فِي هذا الميدان بتوفير جميع الوسائل الّتي تساعد على الرفع مِن مستوى أجيال الأمة الشابة، وذلك بإنشاء مراكز الشباب وبيوتهم ومعسكراتهم وتشييد مدنهم الرياضية وتنظيم الدورات والبطولات والمهرجانات لهم، وستزيد حكومتي مِن عنايتها بالحركة الكشفيّة، وستعمل على النهوض بها وتوفير سبل تطورها وازدهارها.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
تكرس أجهزة الإعلام فِي حكومتي كافة جهودها لتأدية رسالتها مِن أجل خلق وعي وطنيّ متكامل فِي الدّاخل، ومِن أجل التعريف بحقيقة النهضة الِلّيبيّة الشّاملة وشرح قضايا الأمّـة العربيّة العادلة في الخارج، ولكي تكون هذه الأجهزة عند مستوى المسئولية فقد تمَّ إنشاء محطتين للإرسال الإذاعي فِي كل مِن طرابلس وبّنْغازي، قوَّة كُلِّ منهما مائة كيلو واط، ويجري العمل لتنفيذ مشروع إنشاء محطتين إذاعيتين فِي كل مِن البيضاء وطرابلس، قوة كل منهما خمسمائة كيلو واط، وينال مرفق التليفزيون اهتمام حكومتي، وتقوم وكالة الأنباء الِلّيبيّة بتأدية مهمتها خير قيام وتسعى لتطوير إمكانياتها المختلفة.

وستصرف حكومتي بالغ اهتمامها لرعايّة الصحافة الوطنيّة ولإفساح المجال لها وتشجيعها على النهوض بواجبها وستفتح لها آفاقاً مِن التعاون والتأييد حتَّى تؤدي دورها فِي خلق الوعي الوطنيّ وإحياء التراث وحمايّة الثقافة الِلّيبيّة عملاً واعياً ونقداً موضوعيّاً، وستزيد حكومتي مِن اهتمامها بِالحركةِ الثقافيّةِ وتوجيهها التوجيه السليم والأخذ بيد الأدباء والكتَّاب حتَّى يؤدوا رسالتهم المقدسة واجباً نحو الوطن وشعوراً بأن الدولة أوَّل راعٍ لجهودهم المخلصة.

حضرات الشّيوخ:
حضرات النّوَّاب:
لقد سردنا فِي إيجاز مَا تمَّ إنجازه مِن أعمال خدمة لهذا الوطن العزيز ورسمنا لحضراتكم الخطوط العريضة لما تنوي حكومتي أن تقدمه مِن خدمات ستعمل فِي مُسْتقبل الأيّام على تنفيذها بِالتعاونِ الوثيق مع مجلسكم الموقر داعين الله أن يوفقنا إِلى مَا فيه خير شعبنا وصالح بلادنا.

والسّلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

كلمات مفتاحية