بيان من البعثة الأممية بشأن لقاءات كوبيش في القاهرة

لقاء وزير خارجية مصر سامح شكري مع المبعوث الأممي إلى ليبيا يان كوبيش بمقر الوزارة في القاهرة. (الخارجية المصرية).

أصدرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، مساء اليوم الإثنين، بيانا بشأن لقاءات رئيسها المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، يان كوبيش في القاهرة التي زارها أمس الأحد، والتقى خلالها عددا من المسؤولين المصريين وأطرافا ليبية.

وقالت البعثة في البيان الذي نشرته عبر منصاتها الإعلامية إن كوبيش التقى خلال الزيارة التي استمرت خلال الفترة من 6 إلى 8 مارس الجاري «مسؤولين مصريين وإقليميين رفيعي المستوى وأطرافا ليبية في القاهرة».

وشملت لقاءات المبعوث الأممي إلى ليبيا كلا من وزير الخارجية المصري، سامح شكري، ورئيس المخابرات العامة اللواء عباس كامل، ومدير المخابرات الحربية اللواء خالد مجاور بالإضافة إلى الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبوالغيط وأطراف ليبية.

لقاءات كوبيش مع المسؤولين المصريين
وأوضحت البعثة أن لقاء كوبيش أمس مع وزير الخارجية المصري، سامح شكري، جرى خلاله مناقشة آخر التطورات في ليبيا، بما في ذلك التقدم المحرز على مسارات الحوار: الأمني والعسكري والسياسي والاقتصادي والمالي. حيث أعرب كوبيش «عن تقدير الأمم المتحدة لدور مصر الرئيسي في الدفع بالحوار الليبي – الليبي، لا سيما في المسارين السياسي والعسكري-الأمني».

- سامح شكري يبحث مع كوبيش «تطورات الأزمة الليبية»
- أبوالغيط وكوبيش يبحثان دفع مسار التسوية في ليبيا

وأضافت البعثة ان كوبيش وشكري «اتفقا على ضرورة الإسراع في تنفيذ اتفاق وقف إطلاق النار، بما في ذلك انسحاب القوات الأجنبية واحترام حظر التسليح الذي تفرضه الأمم المتحدة، فضلاً عن تنفيذ خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي، بما في ذلك إنشاء سلطة تنفيذية موقتة موحدة وإجراء الانتخابات الوطنية في 24 ديسمبر 2021».

وبشأن لقاء كوبيش مع رئيس جهاز المخابرات العامة، اللواء عباس كامل، ومدير إدارة المخابرات الحربية، اللواء خالد مجاور، قالت البعثة إن التطورات الأمنية والسياسية في ليبيا كانت محور المناقشات في اجتماعات مع المسؤولين المصريين.

تعزيز التعاون بين الأمم المتحدة والجامعة العربية بشأن ليبيا
وعن لقائه مع الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبوالغيط، قالت البعثة إن كوبيش أطلعه على مباحثاته مع الأطراف الليبية والدولية في الأسابيع القليلة الماضية بهدف الدفع بتنفيذ خارطة الطريق التي أقرها ملتقى الحوار السياسي الليبي واتفاق وقف إطلاق النار.

كما ناقش كوبيش وأبوالغيط «سبل تعزيز التعاون بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية، بما في ذلك ضمن إطار عمل اللجنة الرباعية بغية مساعدة الليبيين على نحو أفضل في سعيهم لتحقيق الوحدة والاستقرار والازدهار والحفاظ على سيادة بلدهم. وشدد كلاهما على الحاجة إلى سلطة تنفيذية موحدة تلبي الاحتياجات الملحة للشعب الليبي وتهيئ البلاد للانتخابات الوطنية».

وشكر المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا الأمين العام للجامعة العربية على دعمه المستمر لجهود الأمم المتحدة في ليبيا.

كوبيش يتحاور مع أطراف ليبية في القاهرة
وأشارت البعثة إلى أن كوبيش اختتم زيارته إلى القاهرة «بلقاء عدد من الأطراف الليبية التي تحاور معها للاستماع مباشرة إلى وجهات نظرهم حول الوضع في ليبيا، والسبل التي يمكن للأمم المتحدة من خلالها مساعدة الليبيين لإنهاء الانقسام الذي طال أمده وتوحيد البلاد ومؤسساتها، بما فيها مؤسسات الأمن الوطني والمؤسسة العسكرية، والمضي قدماً في المصالحة الوطنية والاحترام الكامل لحقوق الإنسان وتنظيم انتخابات ديمقراطية شاملة بشكل حقيقي في ديسمبر 2021 واستعادة الوحدة والسيادة والاستقرار والازدهار لليبيا وشعبها»، وفق البيان.

المزيد من بوابة الوسط