«داخلية الوفاق» تعلن القبض على «منسق العمليات بين تنظيم داعش وأنصار الشريعة»

صورة متداولة لجواز سفر عماد الشقعابي، (الإنترنت)

أعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق، عن ضبط «منسق العمليات بين تنظيم داعش وأنصار الشريعة المدعو عماد الشقعابي»، من خلال قوات الدعم المركزي فرع تاجوراء.

ووفق بيان للوزارة اليوم، استنفرت الأجهزة الأمنية قواتها وعناصر التحري، ونفذت عملية تتبع للمطلوب ورصد تحركاته بشكل دقيق، لتتمكن قوات الدعم المركزي تاجوراء، من ضبطه مساء الجمعة، «بعد عمل معلوماتي منظم».

وأوضحت الوزارة أنه يتم الآن مباشرة إجراءات التحقيق مع المتهم وإحالته لمكتب النائب العام لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاهه وفق القانون.

وحذرت وزارة الداخلية «كل من تسول له نفسه محاولة زعزعة استقرار المواطن وزرع الفتنة وإهانة مؤسسات الدولة تحت أي ذريعة أو صفة»، مشددة على التعامل مع التجاوزات الأمنية والأعمال الإرهابية وابتزاز وتهديد مؤسسات الدولة بكل جدية ووفق الأسس القانونية.

و تداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، الأسبوع الماضي تسجيلًا مصورًا للشقعابي الذي قدم نفسه بوصفه «منسقًا عامًا لقوة التدخل والحسم الأمني»، ولم يشر إلى مكان تواجده، لكن الوزارة أكدت وقتها أن الشقعابي «موقوف عن العمل وصادر بحقه أمر ضبط وإحضار لاتهامه في عدة قضايا بطرابلس وبنغازي وسبق له أن هدد العديد من ضباط الشرطة بالقتل».

باشاغا يأمر الأجهزة الأمنية بالقبض على «المنسق العام بين أنصار الشريعة وداعش»

ويوم الأحد الماضي، وجهت الوزارة كتابًا رسميًّا إلى الجهات الأمنية التابعة لها باتخاذ الإجراءات الفورية والعاجلة للقبض على الشقعابي، الذي وصفته بأنه «المنسق العام بين جماعة أنصار الشريعة وتنظيم داعش». كما وجه باشاغا برقية مماثلة إلى النائب العام لإصدار مذكرة القبض  عليه، كما بعثت برسالة إلى رئيس مصلحة الجوازات لوضعه في قوائم الممنوعين من السفر إلى خارج البلاد.

من جهته، نفى رئيس المؤسسة الليبية للاستثمار الدكتور علي محمود، الأربعاء، أن يكون عماد فرج منصور الشقعابي عمل كمستشار في المؤسسة، وقال في تصريح إلى «بوابة الوسط»، إن ما نشرته وسائل الإعلام بشأن إصدار المؤسسة وثيقة تفيد عمل الشقعابي مستشارا لديها «أمر عار من الصحة».