إيرادات النفط تهبط 25% إلى 1.7 مليار دولار في يونيو بسبب انقطاع الكهرباء

مقر المؤسسة الوطنية للنفط (الإنترنت)

أعلنت مؤسسة النفط، أن إيرادات شهر يونيو من مبيعات النفط الخام ومشتقاته انخفضت بمعدل 25% مقارنة بمايو الماضي بسبب الانقطاع المتكرر للكهرباء.

وأوضحت المؤسسة في بيان رسمي الأربعاء، أن إيرادات شهر يونيو بالإضافة إلى الضرائب والإتاوات المحصلة من عقود الامتياز بلغت 1.7 مليار دولار بانخفاض قدره 580 مليون دولار، كما سجلت عائدات النفط والغاز المسجلة خلال النصف الأوّل من العام الجاري بلغت 10.3 مليار دولار - أي بانخفاض قدره 11.2% مقارنة بالعام الماضي.

وقالت المؤسسة إن «مشاكل الكهرباء في أسبوعين أثرت بشكل كبير على العائدات النفطية خلال شهر يونيو الماضي، الأمر الذي كبّد شركة الخليج العربي للنفط، وهي إحدى الشركات التابعة للمؤسسة، خسائر في الإنتاج تقدر بحوالي 70 ألف برميل يوميًا من إجمالي إنتاجها».

وصرح المهندس مصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، بأنه «بإمكان المؤسسة الوطنية للنفط زيادة الإنتاج بما يفوق 400 ألف برميل من خلال تطوير البنية التحتية، والمضي قدمًا في الصفقات المعلقة، وجذب استثمارات جديدة»، لكنه أضاف «أنّ ذلك يحتاج إلى توفير ميزانيات كافية وإبعاد المؤسسة عن الصراع الدائر».

وأشار إلى أن «مؤسسة النفط شهدت محاولات متكررة لتقويض عملها من خلال حملات التضليل الإعلامي ومن خلال مهاجمة منشآتها، إضافة إلى محاولات تصدير النفط بشكل غير قانوني من قبل العديد من الأطراف بما في ذلك المؤسسة الموازية». 

وأضاف أن «الحفاظ على الوحدة الوطنية يمرّ عبر الحفاظ على وحدة قطاع النفط».

وقال إنه «على الرغم من ارتفاع عائدات البتروكيمياويات، والتي ناهزت ثلاثة أضعاف ما كانت عليه، فإنّ التمويل لا يزال يمثل معضلة أمام استقرار واستدامة الإنتاج».

وحث صنع الله، وزارة التخطيط على «الإسراع في اعتماد الميزانية المخصصّة لمشاريع البنية التحتية وتطوير الحقول المكتشفة وغير المطورة لتمكين المؤسسة من مواصلة تنفيذ خططها الرامية إلى زيادة العائدات الوطنية من النفط والغاز».

المزيد من بوابة الوسط