عقيلة صالح يدين هجوم زلة ويدعو الجهات الأمنية إلى ملاحقة الجناة

رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح. (أرشيفية: الإنترنت)

دان رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح، الهجوم الذي استهدف بوابة شركة الزويتينة قرب بلدة زلة في بلدية الجفرة (وسط ليبيا)، اليوم السبت، مطالبًا الأجهزة الأمنية والعسكرية بملاحقة الجناة وتقديمهم للعدالة.

وقال فتحي المريمي، المستشار الإعلامي لرئيس مجلس النواب، في تصريح صحفي، إن رئيس المجلس عقيلة صالح «يدين ويستنكر بشدة العمل الإرهابي الإجرامي الذي استهدف بوابة شركة الزويتينة بالقرب من مدينة زلة من قبل الجماعات الإرهابية التى يطاردها الجيش الوطني، ويترحم على أرواح الشهداء الذين اُستُشهدوا في هذا العمل الإجرامي»، مقدمًا أحر التعازي لذويهم، ومتمنيًا الشفاء العاجل للجرحى.

وأضاف المريمي أن رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح عيسى دعا «الأجهزة المختصة العسكرية والأمنية والاستخباراتية إلى ملاحقة الجناة من الجماعات الإرهابية الإجرامية، والقضاء عليها وتقديمها للعدالة لتنال جزاءها جراء ما اقترفته أيديهم الآثمة من جرائم».

اقرأ أيضًا: مصدر أمني يروي لـ«بوابة الوسط» تفاصيل عن هجوم زلة

وقال مصدر أمني من بلدة زلة إن الهجوم المسلح الذي استهدف بوابة شركة الزويتينة، في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، استخدم فيه المهاجمون أربع سيارات مسلحة وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص تابعين لقوات الجيش، أحدهم يدعى عماد جديد وُجد مذبوحًا، فيما لم يتسنَ معرفة أسماء الشخصين الآخرين.

وروى المصدر لـ«بوابة الوسط» أن السيارات شوهدت من برج مراقبة حقل الزويتينة، قبل أن تختفي، ويقوم المهاجمون راجلين بعملية التفاف حول البوابة الرئيسية، ويطلقون النار على الحراس الذين كانوا موجودين بها تلك الساعة، حيث قُـتل الأشخاص الثلاثة من أفراد الحراسة، بينما تمكن عناصر الحراسة الآخرون من الفرار.