المجلس الرئاسي: وجهنا وزارة الخارجية لعرض ما جرى بحقل الفيل على مجلس الأمن

آثار قصف بمحيط حقل الفيل جنوب غرب البلاد. (لقطة مثبتة من فيديو نشرته صفحة قناة التبو على فيسبوك)

قال المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، إنه أصدر توجيهاته إلى وزارة الخارجية والتعاون الدولي بعرض ما جرى بشأن قصف طائرة مدنية بمطار حقل الفيل بالصواريخ إلى مجلس الأمن الدولي، واصفا ما جرى بـ«التجاوز الخطير الذي يستهدف حياة المدنيين».

وجاء في بيان نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي عبر صفحته على «فيسبوك»: «يدين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بأقسى العبارات القصف بالصواريخ من طائرة مجهولة، الذي تعرضت له طائرة مدنية تابعة للخطوط الجوية الليبية كانت تنقل جرحى ومصابين من حقل الفيل النفطي لتلقي العلاج في العاصمة طرابلس».

واعتبر «المجلس الرئاسي هذا الاعتداء عملاً إرهابيًّا، لا تسمح بارتكابه كافة القوانين والمعاهدات الدولية وتعتبره جريمة ضد الإنسانية»، مشيرًا إلى أن «القصف الصاروخي أصاب مدرج المطار والبنية التحتية لحقل الفيل، الذي يعد أحد حقول النفط الرئيسية في جنوب غرب البلاد، وأحد مصادر رزق الليبيين».

وأكد المجلس الرئاسي في البيان أنه «اتخذ الخطوات الإجرائية والقانونية اللازمة لمواجهة هذا العبث المدمر، وأصدر توجيهاته لوزارة الخارجية بعرض هذا التجاوز الخطير، الذي يستهدف حياة المدنيين على مجلس الأمن الدولي».

وشدد المجلس الرئاسي على أنه «يرفض بقوة هذا التجاوز والاستفزاز والتصعيد» محملاً «المسؤولية كاملة لمرتكبي هذا القصف، الذي عرَّض أرواح المدنيين للخطر، وعرض مصدر رزقهم للتدمير».

وقال: «إن ما حدث هو محاولة لجر البلاد إلى مواجهات دامية جديدة تمد من عمر الأزمة، وهي محاولة مدانة من شعبنا الذي عانى كثيرًا، ويتطلع إلى مرحلة جديدة يسودها الأمن والسلام».

المزيد من بوابة الوسط