تخريب مقر قطاع زوارة البحري من قبل مجموعة مجهولة

أكد الناطق باسم القوات البحرية الليبية العميد بحار أيوب قاسم، اليوم الثلاثاء، تعرض مقر قطاع زوارة البحري لعمل تخريبي ليلة البارحة على يد مجموعة مجهولة، مرجحًا أن يكون الاعتداء على المقر «رد فعل» على قيام حرس السواحل بضبط ناقلتي نفط داخل المياه الإقليمية الليبية في حالة تلبس أثناء تهريب الوقود بطريقة غير قانونية الجمعة الماضي.

وأوضح قاسم، في تصريح صحفي تلقته «بوابة الوسط»، أن عملية تخريب المقر «شملت المكاتب التابعة للقوات البحرية والبالغ عددها أربعة مكاتب، وبالأخص مكتب حرس السواحل»، مبينًا أن الأثاث والمعدات المكتبية من مكاتب وصالونات وحواسيب وآلات التصوير وفاكس وملفات وأوراق إدارية وغيرها «تعرضت لتخريب شبه كامل».

وقال قاسم إن القوات البحرية تستهجن وتدين الاعتداء على مقر زوارة، مؤكدًا أن قيادة ومنتسبي القوات البحرية «مصممون على أداء واجبهم الوطني والمهني، وحسب الإمكانيات والقدرات المتاحة في حماية مقدرات شعبنا، وفرض السيادة على بحرنا ومياهنا اﻹقليمية والاقتصادية».

واعتبر الناطق باسم القوات البحرية الليبية العميد أيوب قاسم أن مثل هذه التصرفات «غير المسؤولة» لن تزيدهم «إﻻ إصرارًا على المضي قدمًا في تأدية الواجب تجاه الوطن والشعب الليبي».

المزيد من بوابة الوسط