مانيطة يتحدث عن نجاح المنتخب الليبي في «دولية الملاكمة»

رئيس لجنة المنتخبات الوطنية بالاتحاد الليبي للملاكمة عبدالكريم مانيطة (إنترنت)

قال رئيس لجنة المنتخبات الوطنية بالاتحاد الليبي للملاكمة، عبدالكريم مانيطة، إن مشاركة منتخب الملاكمة في البطولة الدولية بتونس، كانت ناجحة بكل المقاييس بالرغم من الظروف التي تعانيها اللعبة خاصة الدعم المادي الذي نعول عليه في التقدم باللعبة في ليبيا.

وأضاف مانيطة، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، أنه يسعى من خلال الاتحاد الليبي برئاسة يوسف البهلول، إلى تقديم الأفضل للملاكمة الليبية من خلال إقامة البطولات المحلية والتواجد في المحافل الدولية، وأيضًا يسعى لإقامة الدورات المتقدمة للمدربين والحكام.

وأكد مانيطة، في حديثه عن الحكم الليبي وغيابه عن البطولات الدولية أن السبب في ذلك إلى الاتحاد الليبي السابق لذي لم يقم بدورات دولية متقدمة للحكم الليبي، وهذا كان عائقًا للاتحاد الليبي بشكل عام ونتائج المنتخب بشكل خاص الذي ظلم في أكثر من مشاركة دولية، خاصة في البطولة العربية بالسودان مارس الماضي، وفي البطولة التي تستضيفها تونس حاليًا، حيث حرم البطل عبدالباسط بالخير من الفوز الذي منح للتونسي عبد السلام ساسي.

وعن الجديد في الملاكمة الليبية، أوضح أن الفترة المقبلة ستقوم بإصدار روزنامة للاتحاد الليبي لمدة أربع سنوات، وسيكون لمنتخبات الناشئين النصيب الأوفر، حيث نركز عليهم أكثر من أجل تهيئتهم للمستقبل والدفع بهم في البطولة الدولية، وسيكون هناك برناج عام للمدربين والحكام من خلال إقامة الدورات المتقدمة الدولية.

وعن الظلم التحكيمي قال: «للأسف لا يوجد لدينا حكام لديهم إشارة النجمة الأولى، حيث يستطيع أولًا المشاركة وثانيًا إنصاف الملاكم الليبي، وسوف نعمل على تطوير الحكم الليبي وكذلك المدرب الليبي، وسوف نسعى لمشاركة حكامنا ومدربينا في دورات متقدمة ومنها بطولة الكويت، التي سيقام على هامشها دورات في التدريب والتحكيم.

وبشأن المحترفين الليبيين في لعبة الملاكمة، أضاف أن هناك نقاط تواصل معهم، وبصدد دراسة استدعاء ملاكمين محترفين والدفع بهم في البطولات الدولية بشرط موافقتهم للمشاركة باسم ليبيا في البطولات الأفريقية والدولية، خاصة الأولمبية التي تمثل المشاركة فيها أمنية لكل ملاكم.

وطالب مانيطة اللجنة الأولمبية وهيئة الشباب والرياضة بدعم الملاكمة الليبية التي عادت من جديد بعد التهميش الذي طالها منذ السبعينات، من خلال إقامة معسكر للمنتخب الليبي الذي تنظره مشاركة أفريقية بالسنغال فبراير المقبل والمؤهلة للألعاب الأولمبية طوكيو 2020.

وتمنى أن يكون القادم أفضل في حال توفر الإمكانات، ولدينا الخامات والرغبة في تطوير اللعبة التي كانت في يوم من الأيام متميزة في الشمال الأفريقي والعربي.

المزيد من بوابة الوسط