إثيوبيا تنتقد سلوك السودان في القضية الحدودية: «غير ودي»

اجتماع رؤساء دول وحكومات الإيغاد. (الإنترنت)

بدأت السودان وإثيوبيا الثلاثاء في الخرطوم مناقشة إعادة ترسيم الحدود بين البلدين، وما إن افتتحت الجلسة حتى وصف وزير الخارجية الإثيوبي ديقمن مكنن، سلوك السودان بأنه «غير ودي».

وقال مكنن خلال اجتماع اللجنة السياسية العليا المشتركة لترسيم الحدود إن «ما شهدناه أخيرًا لا يدل على علاقات ودية بين البلدين، ولهذا نريد إعادة تفعيل الآليات القائمة»، وفق «فرانس برس».

حل دائم
وشدد في كلمته، التي وزعت نصها السفارة الإثيوبية في الخرطوم، على أن «إيجاد حل دائم على الحدود يتطلب تسوية ودية للمسائل المتعلقة بالسكن وزراعة الأراضي». ويعود اتفاق ترسيم الحدود إلى مايو 1902 بين بريطانيا وإثيوبيا، لكن ما زالت هناك ثغرات في بعض النقاط تتسبب في وقوع حوادث مع المزارعين الإثيوبيين، الذين يأتون للعمل في أراض يؤكد السودان أنها تقع ضمن حدوده.

-  لجنة الحدود المشتركة بين إثيوبيا والسودان تعود للعمل الثلاثاء
-  رئيس مجلس السيادة السوداني يزور الحدود مع إثيوبيا بعد مقتل جنود في كمين

والخلاف الأبرز حول منطقة الفشقة بولاية القضارف، التي تبلغ مساحتها 250 كيلومترًا مربعًا من الأراضي الزراعية التي يطمع بها المزارعون في كلا البلدين. واتهم الوزير الإثيوبي القوات السودانية باستغلال النزاع في تيغراي للتقدم على الأرض التي تعتبرها إثيوبيا تابعة لها. وقال: «منذ 9 نوفمبر، شهدنا نهب منتجات المزارعين الإثيوبيين وتعرضت مخيماتهم للتخريب وتعطلت محاصيلهم. لذلك نحن قلقون للغاية».

كمين داخل الأراضي السودانية
وكانت القوات المسلحة السودانية أعلنت منذ أسبوع أن قوة تابعة لها تعرضت لكمين داخل الأراضي السودانية في منطقة أبو طوير شرق ولاية القضارف، مما أسفر عن مقتل أربعة جنود وإصابة عشرين آخرين، متهمة «القوات والميليشيات الإثيوبية» بتنفيذه.

ويقود مفاوضات الخرطوم من الجانب الإثيوبي نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية ديقمن مكنن، ومن الجانب السوداني وزير شؤون مجلس الوزراء عمر مانيس. وذكر مكتب رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في بيان «أن الاجتماعات (التي تستمر ليومين) ستناقش قضايا الحدود (...) فضلا عن تحديد موعد بدء العمل الميداني لترسيم الحدود».

ترسيم الحدود
وعقد الاجتماع الأخير حول ترسيم الحدود في مايو 2020 في أديس أبابا. وكان من المقرر عقد اجتماع آخر بعد شهر لكن تم إلغاؤه. كما أن موسم الأمطار زاد من صعوبة إقامة نقاط حدودية بين البلدين في هذه المنطقة. وذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية، السبت، أن السودان أرسل «تعزيزات عسكرية كبيرة» إلى الحدود بعد أيام من «كمين» للجيش الإثيوبي وميليشيات ضد جنود سودانيين.

وأضافت أن «القوات المسلحة السودانية واصلت تقدمها في الخطوط الأمامية داخل الفشقة لإعادة الأراضي المغتصبة والتمركز في الخطوط الدولية، وفقا لاتفاقيات العام 1902. وقد أرسلت القوات المسلحة تعزيزات عسكرية كبيرة للمناطق».

المزيد من بوابة الوسط