«فرانس برس»: أوكرانيا ترفض دخول أكثر من 2000 «حاج يهودي»

«حجاج يهود» عالقون بين معبري الحدود بين أوكرانيا وبيلاروس. 16 سبتمبر 2020. (فرانس برس)

احتشد أكثر من ألفين من اليهود «الحاسيديم» بينهم أطفال على الحدود الأوكرانية البيلاروسية، الأربعاء، بعد أن منعتهم كييف من الدخول بسبب القيود المرتبطة بتفشي فيروس «كورونا المستجد».

ويتوجه عشرات الآلاف من اليهود «الحاسيديم» إلى مدينة أومان في وسط أوكرانيا كل عام يهودي جديد، يصادف هذا العام في الفترة من 18-20 سبتمبر، لزيارة قبر الحاخام ناخمان، مؤسس حركة بريسلوف الحسيدية، وغادر أعضاء هذه الطائفة إلى أومان هذا العام رغم دعوة الحكومتين الأوكرانية والإسرائيلية يهود «الحسيديم» الشهر الماضي إلى عدم السفر.

ومنعت أوكرانيا الأجانب من الدخول حتى أواخر سبتمبر بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس «كوفيد-19»، لكن الحجاج، المنتمين لدول من بينها فرنسا والولايات المتحدة ودولة الاحتلال الإسرائيلي، حاولوا تجاوز القيود عن طريق الذهاب برا عبر بيلاروسيا.

وذكرت سلطات حرس الحدود في بيلاروسيا أن ما يصل إلى ألفي شخص تجمعوا عند الحدود، وأعلن الجانبان أنهما سيزودان الحجاج العالقين بالمؤن اللازمة، إلا أنّ المنتمين لهذه الطائفة اليهودية اشتكوا من البرد والجوع.

فقط دعونا ندخل!
أكد رئيس حرس الحدود الأوكراني، سيرغي  دينيكو، في مقطع فيديو نشرته قوات حرس الحدود، الأربعاء، أنّه لن يسمح لأي شخص بدخول البلاد، وقال: «أحترم تقاليدكم وعاداتكم، لكن هذا العام لن تتمكنوا من الوصول إلى أومان. إنني مستعد لتكرار ذلك إذا اقتضت الضرورة آلاف المرات».

ويظهر في تسجيل الفيديو مئات من اليهود وهم يحاولون إقناع عناصر حرس الحدود باستثنائهم من القواعد الصارمة، ورفع أحد «الحجاج اليهود» العالقين لافتة كتب عليها «نحن مستعدون لأية شروط وتعليمات بخصوص فيروس كورونا. فقط دعنا ندخل!».

ويوجد الحجاج بين المعبرين الحدودين بعد أن سمح الجانب البيلاروسي لهم بالمرور، وقال نائب وزير الخارجية الأوكراني يفغيني ينين لقناة «أوكرينا 24» التلفزيونية: «في الوقت الحالي، الوضع لا يتيح لنا السماح لعدد إضافي من اليهود الحاسيديم بدخول أوكرانيا».

وأفاد مراسل وكالة «فرانس برس» في المكان أنّه جرى نشر مئات من قوات إنفاذ القانون على الجانب الأوكراني من منطقة شيرنيغيف، وأشار إلى أنهم قضوا الليل في خيام للجيش.

طوق للشرطة
وقال الناطق باسم حرس الحدود الأوكراني ديمشينكو: «لم تحدث استفزازات أو توتر منذ أمس»، وطلب رئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشنكو، الأربعاء، من حكومته التفاوض من أجل إقامة «ممر أخضر» والسماح للحجاج بالمرور إلى الأماكن المقدسة في أوكرانيا، حسب ما أفاد ناطق رسمي.

وتوترت العلاقات بين بيلاروس وأوكرانيا بعد أن اتهم لوكاشنكو كييف بدعم الاحتجاجات الجماهيرية، التي اندلعت بعد أن أعلن فوزه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة المتنازع عليها الشهر الفائت.

وقالت ناتاليا إيسمونت، الناطقة باسم لوكاشنكو، إن بيلاروس مستعدة لـ«إيصال الحجاج اليهود إلى المواقع الدينية في أوكرانيا ثم إعادتهم إلى مطار مينسك، واتهمت كييف مينسك بتأجيج الخلاف بشأن الحجاج اليهود».

وقالت الرئاسة الأوكرانية في بيان الأربعاء: «ندعو السلطات البيلاروسية إلى الكف عن إثارة توتر إضافي على الحدود»، متهمة بيلاروس بإعطاء الحجاج أملا كاذبا في السماح لهم بدخول أوكرانيا.

وأظهر مقطع الفيديو الذي نشره حرس الحدود «عشرات الحجاج المتدينين يرتدون زيا تقليديا ويصلون وفي أيديهم كتب في منتصف الطريق. وتظهر حقائب وأكياس ملقاة على الطريق بجوار الخيام بالقرب من المعبر الحدودي»، وعلى مقربة، تأهب عناصر حرس الحدود الأوكراني الذين حملوا دروع مكافحة الشغب وشكّلوا طوقا.

وتحرص كل من أوكرانيا ودولة الاحتلال الإسرائيلي على تجنب زيادة عدد الإصابات، وأغلقت كييف الحدود أمام الأجانب حتى أواخر سبتمبر، فيما من المقرر أن تفرض دولة الاحتلال الإسرائيلي إغلاقًا لمدة ثلاثة أسابيع اعتبارا من الجمعة، وسجّلت أوكرانيا أكثر من 162 ألف حالة إصابة بفيروس «كورونا» وأكثر من 3340 وفاة.

المزيد من بوابة الوسط