السلطات الصينية تفرض قيودا على التنقل تطال قرابة نصف مليون شخص

فرضت السلطات الصينية قيودا على التنقل تطال قرابة نصف مليون شخص قرب بكين، الخميس، ضمن تدابير منع تفشي موجة جديدة من فيروس «كورونا المستجد» شملت حملة فحوص واسعة النطاق تعقب المخالطين للمصابين وإغلاق أجزاء من العاصمة.

وسجلت 21 إصابة جديدة بالفيروس في الساعات الـ24 الأخيرة في بكين، وفق اللجنة الوطنية للصحة، ما يرفع إلى 158 الحصيلة الإجمالية للإصابات منذ رصد بؤرة جديدة الأسبوع الماضي بعد أشهر من عدم تسجيل عدوى محلية.

ورُصدت إصابة في مدينة تيانجين واثنتان في مقاطعة هوباي، المحيطة ببكين، ما دفع بالسلطات إلى فرض قيود على التنقل في منطقة أنشين التي تعد 460 ألف نسمة وحظرت معظم حركة المرور من وإلى المنطقة.

وسيُسمح لعربات النقل الضرورية بدخول أنشين «150 كلم عن بكين»، فيما يُسمح للسيارات الحكومية بالدخول والخروج من المنطقة إذا كانت تحمل إذنا بذلك، وفق ما ذكرت وسائل إعلام رسمية.

وتقوم بكين بجمع قرابة 400 ألف عينة يوميا في حملة للكشف عن أي إصابات بـ«كوفيد-19» وسط قلق من أن تتسبب البؤرة الجديدة في موجة ثانية من الوباء في الصين، بعد أن تمكنت إلى حد كبير من احتواء العدوى منذ ظهور الفيروس في مدينة ووهان بوسط البلاد أواخر العام الماضي، والخميس كان عشرات الأشخاص ينتظرون دورهم للخضوع للفحص أمام استاد العمال في وسط بكين كما أفاد مراسل «فرانس برس».

وقالت بانغ وهي بائعة في الـ25: «كنت أود في جميع الأحوال إجراء الفحص ثم قال لي مديري إن جميع العاملين في المركز التجاري حيث أعمل يجب أيضا أن يخضعوا للفحص» مضيفة: «لا أمانع الانتظار، فهذا لمصلحة المجتمع».

وقال وانغ كبير الطهاة في مطعم لـ«فرانس برس» إن مديره أرسله لإجراء الفحص وعدد الزبائن كان محدودا في الأيام الأخيرة. الناس يخافون من الخروج الآن.

كلمات مفتاحية