واشنطن تطلب تفسيرا بعد تهديد إردوغان بإغلاق قاعدتين أميركيتين

رجب إردوغان (يمين) مصافحا دونالد ترامب. (أرشيفية: الإنترنت)

طالب وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر، أنقرة بتقديم تفسير بشأن تهديدات بإغلاق قاعدتين عسكريتين استراتيجيتين تستخدمهما الولايات المتحدة في تركيا.

وهدد الرئيس التركي رجب إردوغان، الأحد، بإغلاق قاعدتي «إنجرليك» و«كوريجيك»، خلال مقابلة مع قناة تلفزيونية موالية للحكومة، وتقع القاعدتان على الساحل الجنوبي الغربي لتركيا، قرب الحدود مع سورية.

اقرأ أيضا إردوغان يتهم أميركا بـ«سرقة» تركيا

وقال إسبر للصحفيين خلال عودته من بلجيكا، حيث حضر مراسم الذكرى الـ75 لمعركة الأردين، إنه سيكون بحاجة للتحدث إلى نظيره التركي، خلوصي أكار، «لفهم ما يعنوه حقًّا ومدى جديتهم». وأضاف: «إذا كان الأتراك جادين بهذا الخصوص، أعني، أولاً هم دولة ذات سيادة، لديهم الحق الطبيعي في استقبال أو عدم استقبال قواعد لحلف شمال الأطلسي أو لقوات أجنبية»، حسب ما نشرت وكالة «فرانس برس»، اليوم الثلاثاء.

وتابع: «أعتقد أنها تصبح مسألة متعلقة بالحلف، التزامهم بالحلف، إذا كانوا حقًّا جادين في ما يقولونه»، وعبر عن خيبة أمله إزاء الاتجاه الذي تسلكه أنقرة على ما يبدو، في ابتعادها عن حلف شمال الأطلسي وتقربها من روسيا.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على تركيا لشرائها صواريخ روسية من نوع «S-400»، على الرغم من تحذيرات واشنطن من العواقب. وفي الأشهر الأخيرة تدهورت العلاقات بين الدولتين المنضويتين في حلف شمال الأطلسي على خلفية شن أنقرة هجومًا على وحدات حماية الشعب الكردية في شمال سورية.

والأربعاء الماضي تبنت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي اقتراح قانون يدعمه الحزبان الجمهوري والديمقراطي، يفرض عقوبات قاسية على تركيا ومسؤوليها على خلفية صفقة شراء الصواريخ الروسية، والهجوم على شمال سورية.