الرئيس البرازيلي يعلن أن بلاده ستنقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس

أكد الرئيس البرازيلي المنتخب جاير بولسونارو الخميس أن بلاده ستنقل سفارتها في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، في اجراء يثير جدلا كبيرا سبق أن أقدم عليه نظيره الأميركي دونالد ترامب.

وكتب بولسونارو على «تويتر» الخميس  «كما سبق أن أعلنا خلال الحملة (الانتخابية)، نعتزم نقل سفارة البرازيل من تل أبيب الى القدس»، مضيفا أن «إسرائيل دولة تتمتع بالسيادة وعلينا أن نحترم ذلك تماما».

وبعيد هذه التغريدة التي نشرها بالبرتغالية والانكليزية، أكد الرئيس اليميني المتطرف في مؤتمر صحافي انه «لا يعتقد ان اعلان هذا الامر سيؤدي إلى اجواء مشحونة» في العلاقات بين البرازيل والشرق الاوسط.

وقال: «نكن اكبر قدر من الاحترام لشعب اسرائيل وللشعب العربي. لا نريد اثارة مشاكل مع أحد. نريد ممارسة التجارة مع الجميع والسعي الى حلول سلمية لمعالجة المشاكل».

وفي مقابلة نشرت الخميس في جريدة «هايوم» الاسرائيلية المؤيدة لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، اعتبر بولسونارو ان اسرائيل يجب ان تكون حرة في اختيار عاصمتها.

وصرح للجريدة حين كنت اسأل خلال الحملة ما اذا كنت ساقوم بذلك اذا صرت رئيسا، كنت اجيب «نعم، انتم من تقررون ما هي عاصمة اسرائيل وليس الامم الاخرى».

وإحتلت اسرائيل القدس الشرقية العربية وضمتها في 1967 ثم أعلنت المدينة بشطريها عاصمة «موحدة وأبدية» لها في 1980، في قرار لم يعترف به المجتمع الدولي بما فيه الولايات المتحدة حينها. ويطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

واعترف الرئيس الأميركي في السادس من ديسمبر، بالقدس عاصمة لإسرائيل، متجاهلاً تحذيرات مختلف الأطراف.

اليميني بولسونارو يحسم الانتخابات الرئاسية في البرازيل ويفوز بـ55.1% من الأصوات

ونقلت السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في 14 مايو قبل أن تعلن غواتيمالا وبنما أنهما ستحذوان حذو واشنطن. لكن بنما تراجعت وأعادت سفارتها إلى تل أبيب.