«سبايس إكس» تؤكد نجاح إطلاق صاروخ «استخدم سابقًا»

أطلقت شركة «سبايس إكس» الأميركية، الخميس، بنجاح من قاعدة كاب كانافيرال صاروخها «فالكون 9» الذي سبق لها أن استخدمت الطابق الأول منه، في سابقة من نوعها قد تفتح الطريق أمام تقليص كبير في التكاليف وتحدث ثورة في مجال الرحلات الفضائية.

فقد انطلق الصاروخ الذي يحمل قمرا اصطناعيا للاتصالات تابعا لشركة «إس إي إس» اللوكسمبورغية من منصة الإطلاق في مركز كينيدي الفضائي في الوقت المحدد، في أجواء صافية، بحسب «فرانس برس».

وانفصل الطابق الأول من الصاروخ البالغ ارتفاعه 41 مترا بعد دقيقتين و41 ثانية على الإقلاع قبل البدء بالعودة والهبوط من دون مشاكل على منصة عائمة في المحيط الاطلسي بعد ثماني دقائق و32 ثانية من الإطلاق.

وقد وضع الصاروخ القمر الاصطناعي في المدار من دون مشاكل بعد 32 دقيقة من الإقلاع، بحسب «سبايس إكس».

وكان الطابق الأول من الصاروخ استخدم في عملية إطلاق في إبريل 2016 للمركبة «دراغون» في اتجاه محطة الفضاء الدولية في مهمة تموينية في إطار عقد مع وكالة «ناسا».

وسارع مؤسس ورئيس «سبايس إكس» إلون ماسك إلى الإشادة بهذا النجاح قائلا في مداخلة بثت عبر الإنترنت إنه يوم مذهل بالنسبة للفضاء وقطاع الصناعات الفضائية.

وأضاف الملياردير: «في إمكاننا استخدام الطابق الأول من الصاروخ مرارا وتكرارا، وهو الجزء الأعلى كلفة، وهذا الأمر سيحدث ثورة كبيرة في مجال الرحلات الفضائية».

المزيد من بوابة الوسط