«الخارجية» تنتقد تصريحات ترامب وكلينتون حول القضية الفلسطينية

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم الاثنين، إن المرشحين للرئاسة الأميركية دونالد ترامب وهيلاري كلينتون حاولا استرضاء إسرائيل على حساب القضية الفلسطينية في تنافس على الأصوات اليهودية في الولايات المتحدة الأميركية.

وأضافت الوزارة، في بيان لها بعد التصريحات الصادرة عن حملتي المرشحين اللذين التقيا رئيس الوزراء الإسرائيلي يوم الاثنين، أنهما عملا على «تقديم تعهدات والتزامات على حساب الحق الفلسطيني المشروع وعلى حساب القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية»، بحسب «رويترز».

وتابعت الوزارة في بيانها: «كما وتأتي هذه التصريحات لتعكس مصلحة ذاتية لكل من المرشحين دون أي التزام بالقانون الدولي أو بأخلاقيات العمل السياسي والدبلوماسي». وترى الخارجية الفلسطينية في هذه التصريحات «خروجًا واضحًا عن المواقف التقليدية للإدارات الأميركية المتعاقبة وعن الالتزامات والمسؤوليات الدولية المناطة بالولايات المتحدة الأميركية بصفتها أحد أهم أقطاب الرباعية الدولية والراعي الأساسي لعملية السلام في الشرق الأوسط».

وقالت الحملة الانتخابية للمرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب، يوم الأحد، إنه أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه في حال انتخابه فإن الولايات المتحدة ستعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل في إشارة إلى انتقال كبير في سياسة الولايات المتحدة إزاء هذه القضية.

وخلال اجتماع دام أكثر من ساعة في برج ترامب في نيويورك قال ترامب لنتنياهو إن الولايات المتحدة في ظل إدارته ستعترف بالقدس «عاصمة موحدة لإسرائيل». ونقل بيان الخارجية الفلسطينية عن الحملة الانتخابية للمرشحة الديمقراطية كلينتون «أنها سوف تعارض أي محاولة لفرض حل خارجي للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، بالإضافة إلى معارضة أي خطوة أحادية في الأمم المتحدة، بالإضافة إلى تعهداتها بالعمل لبقاء إسرائيل دولة يهودية قوية».

وقالت الخارجية في بيانها: «إن دولة فلسطين لن تقبل أن تكون هي الثمن الذي يُدفع مقابل الحصول على بعض الأصوات اليهودية في الانتخابات الرئاسية الأميركية». ودعت الخارجية الفلسطينية المرشحين لإعادة النظر في تصريحاتهما.