ما هي أسطوانات محرك السيارة وفائدة تواجدها؟

ربما يراها الكثير من متابعي ومحبي عالم السيارات، لكن يجهل معناها والأهمية الكبيرة لها في عمل المحركات، وهنا نقصد المحركات التي تعتمد على وقود الاحتراق العادي المتعارف عليها.

نتحدث هنا عن الأسطوانات أو كما يعرفها البعض بـ«السلندر»، وسنقدم كل ما تريد معرفته عنها بشرح سهل ومبسط وفقا لموقع «القيادي».
البداية يجب التأكيد أن الأسطوانة أو السلندر هو أهم جزء في محركات وقود الاحتراق العادي المتعارف عليها، وتأتي بشكل دائري، ومن هنا اكتسبت اسم أسطوانة، وتحمل بداخلها غرفة الاحتراق.

ماذا يحدث داخل غرفة الاحتراق؟
هي الغرفة التي يذهب إليها الوقود ليمتزج مع الهواء الداخلي للغرفة لتبدأ عملية الاحتراق، ويبدأ المحرك في إطلاق القوة اللازمة لتوليد طاقة الحركة للسيارة، للأمام أو إلى الخلف.

وبالنظر إلى ما سبق، يمكن القول أن محركات السيارات التي تحتوي على عدد اسطوانات أكبر تقوم بحرق كمية أكبر من الوقود.

فستجد غالبية السيارات التي يطلق عليها لقب «الاقتصادية» تحتوي على 4 أسطوانات أو أقل، بينما السيارات الخارقة، القوية تحتوي على عدد اسطوانات كبير، تتراوح بين 6 و16 أسطوانة.

وهنا نذهب إلى وضع آخر، ماذا لو أراد أحد شراء سيارة اقتصادية وفي نفس الوقت سريعة بقدرات قوية؟
تقوم بعض شركات السيارات أو بعض الأشخاص المتخصصين في تعديل السيارات بإضافة ماكينة تيربو تشارجر التي تضيف قوة كبيرة للسيارة دون حاجة لعدد أكبر من الأسطوانات، لذا يمكن أن نجد سيارات 4 أسطوانات، لكن أقوى وأسرع من طرازات تمتلك 6 و8 أسطوانات.

المزيد من بوابة الوسط