تأجيل إعادة فتح موقع «ماتشو بيتشو»

مدينة ماتشو بيتشو القديمة التابعة لحضارة الإنكا في أغسطس 2016 (أ ف ب)

أعلنت وسائل إعلام محلية تأجيل إعادة فتح موقع ماتشو بيتشو العائد لحضارة الإنكا، ويعتبر معلما سياحيا رئيسيا في البيرو، والذي كان مقررا في يوليو، بسبب مخاوف من انتشار فيروس كورونا المستجد.

واتخذت الشركة المشغلة موقع ماتشو بيتشو «يو جي ام»، القرار، استنادا إلى تقارير سلطات منطقة كوسكو حيث تقع القلعة الشهيرة، حسب «فرانس برس».

وقال رئيس بلدية منطقة ماتشو بيتشو، داروين باكا، وهو عضو في الشركة أيضا للصحفيين «تقرر عدم فتحه في الأول من يوليو» كما كان مقررا.

وكانت النقابات المرتبطة بماتشو بيتشو احتجت منذ الإثنين الماضي، على قرار إعادة الفتح مشددة على أن السماح للسياح بدخول المنطقة قد يؤدي إلى ارتفاع كبير في الإصابات.

طالع: البيرو ستسمح بعدد محدد من الزوار لقلعة ماتشو بيتشو

ولم يحدد موعد رسمي لإعادة فتح الموقع بعد. وأشار باكا إلى أن سلسلة من الإجراءات الصحية مثل الفحوصات، لا تزال عالقة في المنطقة.

وأغلق الموقع مدة زادت عن ثلاثة أشهر. وأعلن مسؤولون بيروفيون الأسبوع الماضي أن القلعة ستفتح أبوابها لكن بعدد أقل بكثير من الزوار مع السماح لربع العدد المعتاد بدخولها أي 675 شخصا.

ويسمح للدليل السياحي القيام بزيارات ضمن مجموعة من سبعة زوار فقط مع إلزامية وضع الكمامات.

وكانت إعادة فتج الموقع في يوليو مرتبطة برفع إجراءات الإغلاق على الصعيد الوطني المفروضة منذ 16 مارس، على ما قال حاكم مقاطعة كوسكو بول بينافينته.

وتبقى المطارات في البيرو مقفلة وكذلك الكثير من المتاجر والمؤسسات التجارية.

وتعتبر البيرو ثاني أكثر دولة تضررا من فيروس كورونا المستجد في أميركا اللاتينية وراء البرازيل مع تسجيل 250 ألف إصابة رسميا أدت ثمانية آلاف منها إلى الوفاة.

وتقع ماتشو بيتشو على مسافة 80 كيلومترا شمال غرب مدينة كوسكو وقد اكتشفها العام 1911 الأميركي حيرام بينغام وهي مدرجة على قائمة التراث العالمي للبشرية منذ العام 1983.

وشيدت القلعة الحجرية الذي يعني اسمها «الجبل القديم» في لغة كيتشوا المحلية، في عهد الأمبراطور باتشاكوتيك (1438-1471). وتقع في وسط محمية طبيعية تمتد على أكثر من 35 ألف هكتار.

وكان يزورها بشكل وسطي ألفان إلى ثلاثة آلاف شخص يوميا قبل الجائحة. والعام الماضي، زارها أكثر من 1,5 مليون سائح، معظمهم أجانب، وفقا للأرقام الرسمية.