إيران تنعي «ملكة الرياضيات» الراحلة

القاهرة - بوابة الوسط |
توفيت العالمة مريم ميرزاخاني بسبب مرض السرطان (أ ف ب) (photo: )
توفيت العالمة مريم ميرزاخاني بسبب مرض السرطان (أ ف ب)

نعى مسؤولون إيرانيون ووسائل إعلام عالمة الرياضيات مريم ميرزاخاني، وهي أول امرأة تنال جائزة دولية بمستوى جائزة نوبل في هذا المجال العلمي، والتي توفيت في الولايات المتحدة السبت بسبب مرض السرطان.

ونشر معظم الصحف الصادرة في إيران الأحد صورًا للعالمة الراحلة عن أربعين عامًا، منها صور من دون حجاب، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

وكتبت صحيفة «همشهري» المحافظة «استسلمت عبقرية الرياضيات أمام سلطان الموت»، فيما كتبت صحيفة «دوناي اقتصاد» الاقتصادية «رحيل نهائي لملكة الرياضيات».

ونشر الرئيس حسن روحاني صورة على موقع «انستغرام» تظهر فيه مريم ميرزاخاني من دون حجاب، وكتب تحتها «رحيل حزين».

ونشرت هذه الصور رغم أن القانون الإيراني يفرض على كل النساء ستر شعورهن، ولا تظهر صور للنساء من دون حجاب على وسائل الإعلام الإيرانية.

ولدت مريم ميرزاخاني في العام 1977، وفي أغسطس من العام 2014 أصبحت أول امرأة تنال ميدالية «فيلدز» التي تعتبر بمثابة جائزة نوبل في مجال الرياضيات.

هذه الأستاذة في جامعة «ستانفورد» الأميركية والمتخصصة في هندسة الأشكال غير الاعتيادية اكتشفت طرقًا جديدة لاحتساب أحجام الأجسام ذات الأشكال المخروطية مثل سرج الخيل.

وتعطى ميدالية «فيلدز» منذ سنة 1936 لعلماء رياضيات دون سن الأربعين.

وحلمت مريم ميرزاخاني في طفولتها بأن تصبح كاتبة غير أنها أبدت شغفًا بالأرقام والمعادلات الحسابية منذ الصفوف الثانوية رافقها طوال حياتها.

وفازت ميرزاخاني خلال مراهقتها بالأولمبياد الدولي للرياضيات لسنتين على التوالي في 1994 و1995 مع تحقيقها نتيجة ممتازة في النسخة الثانية.

وبدأت العمل كأستاذة للرياضيات في جامعة «ستانفورد» سنة 2008. وهي متزوجة ولها ابنة.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات