Atwasat

إطلاق قمر صناعي صيني فرنسي لاكتشاف الكون

القاهرة - بوابة الوسط السبت 22 يونيو 2024, 03:08 مساء
WTV_Frequency

أطلقت الصين، اليوم السبت، قمرا صناعيا صينيًا فرنسيًا لرصد «انفجارات غاما»، أقوى الانفجارات في الكون، في مثال بارز على التعاون بين قوة غربية والعملاق الآسيوي. 

انطلق القمر الصناعي الذي يبلغ وزنه 930 كيلوغراما ويحمل أربع أدوات، اثنتان فرنسيتان واثنتان صينيتان، نحو الثالثة بعد الظهر (7,00 بتوقيت غرينتش) على متن صاروخ صيني من طراز «المسيرة الطويلة» (Long March 2-C) من قاعدة فضائية في شيتشانغ بمقاطعة سيتشوان الجنوبية الغربية، وفق ما أفاد مراسلو وكالة «فرانس برس».

وقال أوري غوتليب، عالم الفيزياء الفلكية في مركز الفيزياء الفلكية التابع لمعهد فلاتيرون في نيويورك، إن مراقبة هذه الانفجارات تشبه «النظر إلى زمن قديم، فالضوء الصادر عن هذه الأجسام يستغرق وقتا طويلا للوصول إلينا». 

فهم تاريخ الكون على نحو أفضل
تحمل الأشعة بقايا السحب الغازية والمجرات التي تمر عبرها في رحلتها عبر الفضاء، وهي بيانات قيِّمة لفهم تاريخ الكون وتطوره على نحو أفضل. 

وقال غوتليب «إن القمر الصناعي لديه القدرة على حل العديد من الألغاز المحيطة (بانفجارات أشعة غاما)، بما في ذلك الكشف عن أبعد هذه الانفجارات في الكون والتي تتوافق مع أقدمها».

وقال فريدريك دينيو، عالم الفيزياء الفلكية في معهد الفيزياء الفلكية في باريس «نحن مهتمون بانفجارات أشعة غاما في حد ذاتها، لأنها انفجارات كونية شديدة للغاية تسمح لنا بفهم موت بعض النجوم بشكل أفضل». 

وأضاف «كل هذه البيانات تجعل من الممكن اختبار قوانين الفيزياء في ظواهر من المستحيل إعادة إنتاجها في المختبر على الأرض».

القطاع الفضائي الخاص.. محور جديد للتنافس بين الصين والولايات المتحدة
شاهد:الصين تجمع عينات من الجانب البعيد للقمر
انطلاق مهمة «شنتشو-18» الفضائية من مركز جيوتشيوان الصيني

يعد المشروع ثمرة شراكة بين وكالتي الفضاء الفرنسية والصينية، بالإضافة إلى مجموعات علمية وتقنية أخرى من كلا البلدين. والتعاون الفضائي على هذا المستوى بين الغرب والصين نادر، خاصة أن الولايات المتحدة حظرت أي تعاون بين وكالة «ناسا» وبكين في العام 2011. 

سباق مع الزمن
قال عالم الفلك الأميركي في مركز هارفارد سميثسونيان للفيزياء الفلكية جوناثان ماكدويل، إن «مخاوف الولايات المتحدة بشأن نقل التكنولوجيا جعلت حلفاء الولايات المتحدة يمتنعون عن التعاون مع الصينيين بشكل كبير، لكن ذلك يحدث في بعض الأحيان».

في العام 2018، أطلقت الصين وفرنسا بشكل مشترك القمر الصناعي (CFOSAT)، وهو قمر مختص في علوم المحيطات ويستخدم بشكل رئيسي في الأرصاد الجوية البحرية. 

وقال ماكدويل إنه على الرغم من أن مرقب الأجسام الفضائية المتغيرة «ليس فريدًا بأي حال من الأحوال»، إلا أنه يظل «مهمًا» في سياق التعاون الفضائي بين الصين والغرب. 

بعد وصوله إلى المدار على ارتفاع 625 كيلومترًا فوق الأرض، سيرسل القمر الصناعي بياناته إلى المراصد الأرضية. 

ويتمثل التحدي الرئيسي في أن انفجارات أشعة غاما قصيرة للغاية، وهذا يجعل العلماء في سباق مع الزمن لجمع المعلومات.

بمجرد اكتشاف انفجار، سيرسل المرقب تنبيهًا إلى الفريق المناوب على مدار الساعة، وفي غضون خمس دقائق، سيتعين عليهم تشغيل شبكة من التلسكوبات الموجودة على الأرض وتوجيهها لتتوافق بدقة مع محور مصدر الانفجار للحصول على عملية رصد دقيقة وأكثر تفصيلاً.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
للمرة الأولى.. علماء الفلك يرصدون ثقباً أسود ذا «كتلة متوسطة»
للمرة الأولى.. علماء الفلك يرصدون ثقباً أسود ذا «كتلة متوسطة»
علماء يحددون أول كوكب محيطي محتمل خارج النظام الشمسي على بعد 48 سنة ضوئية
علماء يحددون أول كوكب محيطي محتمل خارج النظام الشمسي على بعد 48 ...
المفوضية الأوروبية تتهم «إكس» بـ«تضليل» المستخدمين
المفوضية الأوروبية تتهم «إكس» بـ«تضليل» المستخدمين
قرصنة بيانات 90 مليون مستخدم في «إيه تي أند تي» الأميركية
قرصنة بيانات 90 مليون مستخدم في «إيه تي أند تي» الأميركية
«ناسا» توقف تطوير مسبار بسبب تكلفته الباهظة
«ناسا» توقف تطوير مسبار بسبب تكلفته الباهظة
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم