Atwasat

البعجة والبشاري ودغمان يدخلون الشهر السابع من الاعتقال دون تهم محددة أو إحالة للقضاء

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 08 أبريل 2024, 01:28 مساء
WTV_Frequency

للشهر السابع، يستمر اعتقال الأستاذ الجامعي، عضو المجلس الانتقالي سابقا، الدكتور فتحي البعجة، ورفيقيه الناشطين السياسيين طارق البشاري، وسراج دغمان من قبل جهاز الأمن الداخلي في مدينة بنغازي دون إحالتهم إلى النيابة أو توجيه تهم محددة رسميا لهم، فيما حذر أقارب وأصدقاء البعجة من تدهور حالته الصحية.

واحتجز جهاز الأمن الداخلي كلا من البعجة ورفيقيه في الثاني من أكتوبر الماضي، على خلفية نقاش جرى خلال ندوة حول تداعيات كارثة انهيار سدي درنة، نظمها في بنغازي مركز الدراسات الاستراتيجية والمستقبلية.

لا علاقة للنيابة باحتجازهم
وفي الخامس من أكتوبر، أكد مصدر قضائي في تصريح إلى «بوابة الوسط»، أنه لا علاقة للنيابة العامة بواقعة احتجاز البعجة والبشاري ودغمان، ولا بأي تحقيق يجري معهم.

وأفاد أصدقاء للمحتجزين الثلاثة في اتصال بـ«بوابة الوسط» بأنه جرى الاستماع إلى شهود حضروا الندوة، الذين نفوا أن يكون قد حدث ما ينسبه البعض من اتهام لهم، وأن تقريرا بالخصوص أحيل إلى «القيادة العامة»، الجهة التي طلبت التحقيق معهم وتوقيفهم، وأوصى بإطلاقهم لكن لم يستجاب له، ليتوقف الأمر عند هذا الحد، «فلا إفراج ولا إحالة إلى جهات الاختصاص كالنيابة والقضاء».

- شاهد في «تغطية خاصة»: شهر على احتجاز البعجة ورفيقيه دون تهم رسمية
- عاشور شوايل لقناة «الوسط»: معلومات تفيد بانتهاء التحقيقات في قضية البعجة ورفيقيه
- منع عائلاتهم من الزيارة.. احتجاز البعجة وزميليه يدخل أسبوعه الثالث
- 75 يومًا على احتجاز البعجة ورفيقيه في بنغازي دون تهم رسمية

وفي 30 أكتوبر الماضي، صرح رئيس حزب ليبيا للجميع عاشور شوايل في مداخلة مع برنامج «تغطية خاصة» على قناة «الوسط» (Wtv) بأن التحقيقيات التي أجراها الأمن الداخلي مع البعجة والبشاري ودغمان أثبتت «أنهم أبرياء».

تساؤلات حول موقف النائب العام
واستغرب محامون متابعون لواقعة اعتقال البعجة، ورفيقيه من «عدم تحريك النائب العام ساكنا، على الرغم من تسلم مكتبه شكوى بشكل مباشر منذ شهور، وكل ما فعله هو أنه إحالة الشكوى إلى عضو النيابة في بنغازي».

ويحذر عائلة، وأصدقاء البعجة من تدهور حالته، إذ يحتاج متابعة عن طريق مركز متخصص في القلب والكلى نظرا لمشاكل صحية، وأحيطت الجهات التي تحتجزه علما بها.

إثارة وقائع الاحتجاز التعسفي أمام مجلس الأمن
وفي 18 ديسمبر الماضي، أبلغ الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة لدى ليبيا عبدالله باتيلي مجلس الأمن الدولي باستمرار وقائع «الاحتجاز التعسفي» في مدن بنغازي وسرت وطرابلس، وضحاياها من «أعضاء أحزاب سياسية وأكاديميين وناشطين».

وقال باتيلي في إحاطته حينها إنه «على مدى الأشهر التسعة الماضية، احتجزت الجهات الأمنية بشكل تعسفي ما لا يقل عن 60 شخصًا، بينهم أطفال، بسبب انتماءاتهم السياسية الفعلية أو المفترضة»، مرجحًا أن «يكون العدد الحقيقي أكبر من ذلك بكثير».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ضبط 61 متهمًا في طرابلس بين 6 و19 يونيو
ضبط 61 متهمًا في طرابلس بين 6 و19 يونيو
إتلاف مواد غذائية منتهية الصلاحية في بنغازي (صور)
إتلاف مواد غذائية منتهية الصلاحية في بنغازي (صور)
خبير أميركي: معدلات التضخم في ليبيا 26 ضعف البيانات الرسمية
خبير أميركي: معدلات التضخم في ليبيا 26 ضعف البيانات الرسمية
اجتماع تنسيقي لمجموعة العمل المعنية بسيادة القانون وإصلاح العدالة في ليبيا
اجتماع تنسيقي لمجموعة العمل المعنية بسيادة القانون وإصلاح العدالة...
«التعليم»: إلغاء امتحانات 90 طالبًا بالشهادة الثانوية وإيقاف 18 مشرفًا
«التعليم»: إلغاء امتحانات 90 طالبًا بالشهادة الثانوية وإيقاف 18 ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم