Atwasat

خليفة بن صريتي يكتب لـ«بوابة الوسط»: متى تحدث هزة جدية لإنقاذ الرياضة الليبية؟

القاهرة - بوابة الوسط الجمعة 05 يناير 2024, 06:14 مساء
WTV_Frequency

تابعت العديد من مباريات دوري الكرة الليبي ولم أستطع تكملة ولو مباراة واحدة ربما لتأثري بمتابعتي للدوريات الأوروبية ومقارنتها من حيث المستوى الفني للمباريات والتصوير المرئي المتطور والتحكيم والملاعب الحديثة العصرية وسلوك الجماهير في المدرجات، علمًا أنه لا يوجد سياج بين الجماهير والملاعب.

عموماً الدوري الليبي ظلم كثيراً من بعض المسؤولين الذين مروا على اتحاده العام إلى أن وصل عدد فرقه إلى 22 فريقًا في مجموعتين، ثم سداسي وما أدراك ما السداسي من هدر للأموال وتلاعب في النتائج من خلال بعض الحكام الذين يطلبون بالاسم لإدارة المباريات الحساسة والمؤثرة، وغباء المنسحبين وتأثير ذلك السلبي على أنديتهم وخدمة لخصومهم.
إن الدوري في معظم دول العالم يقام من مجموعة واحدة واللاعب فيه يصل إلى المشاركة من 30 إلى 40 مباراة في مختلف المسابقات، وهذا هو الاحتراف الحقيقي.

إن زيادة عدد الفرق في كل موسم خدمة لأندية بعض أعضاء الاتحاد العام أضر باللعبة وجعل مستواها الفني يتدنى وحتى الفرق الكبيرة التي كانت لها مستويات راقية وحققت الكثير من النتائج الطيبة وقدمت النجوم للفرق الوطنية تأثرت سلبًا وضعف مستواها الفني لأنها تلعب في دوري ضعيف ولا تستفيد من الاحتكاك وفي النهاية تترشح للسداسي مهما واجهت من صعاب ثم تخرج من البدايات في التصفيات العربية والأفريقية لأنها تواجه فرقًا قوية لم تعتد عليها في الدوري الليبي.

- خليفة بن صريتي يكتب لـ«بوابة الوسط»: هل يجري إصلاح الأندية حتى يتغير واقعها؟
- دورة الألعاب الآسيوية.. وتوقف حال الرياضة الليبية من زاوية خليفة بن صريتي عبر «بوابة الوسط»

صحيح أن المدرب الجديد «ميتشو» وعد الليبيين بالترشح لنهائيات أفريقيا وكأس العالم، لكن ذلك مجرد أوهام ليضمن مرتباته بالعملة الصعبة أطول فترة ممكنة، لأن دوري المجموعتين والسداسي وكثرة عدد الفرق لا يقدم إلا فريقًا وطنيًا ضعيفًا يخرج كعادته باستمرار مع هذا الاتحاد العام الذي لم يترشح لأي بطولة دولية، ومع ذلك يصر أعضاؤه على البقاء رغم قرار القضاء ولا أدري ما هي الأسباب، خاصة أنهم لم يقدموا للعبة أي عوامل إيجابية.

ولعل مساعدة رئيس اللجنة الأولمبية لهم بعدم إصداره لجنة تسييرية مؤقتة تسيِّر الاتحاد وتعد للانتخابات المقبلة أحد الأسباب في تواجدهم حتى الآن.

ولو كانت هناك اتحادات عامة فاعلة في الجمعية العمومية للجنة الأولمبية لقامت بإيقاف رئيس اللجنة الأولمبية بعد العديد من التجاوزات كما حدث في الشقيقة مصر في الأسبوع الماضي، حيث جرى إبعاد رئيس اللجنة الأولمبية المصرية الذي يرأس في نفس الوقت الاتحاد العام للفروسية بعد أن ظهرت عليه مخالفات مالية وتجاوزات إدارية مما استدعى تدخل القضاء ثم اجتمعت الجمعية العمومية للجنة الأولمبية وقررت إيقافه ومن ثم أصدرت وزارة الرياضة قرار الإبعاد.

وكم أتمنى لو تتحرك الاتحادات العامة وتوقف ما يحدث في اللجنة الأولمبية من تجاوزات تعدت حدها، ولا تخاف من معزوفة التدخل الحكومي وهو المشجب الذي يعتمد عليه الكثيرون في التلاعب بمقدرات الشباب الليبي. وإلى أن تحدث هزة فعلية في المنظومة الرياضية سنظل نطالب بالإصلاح إلى أن نجد تجاوبًا حقيقيًا وفعليًا لمصلحة الرياضة.
أخيرًا لا أدري متى يجري تفعيل قانون الرياضة الجديد الذي انتظرته الأوساط الرياضية زمنًا طويلًا.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
فيرستابن يفوز بسباق جائزة إيميليا- رومانيا لـ«فورمولا 1»
فيرستابن يفوز بسباق جائزة إيميليا- رومانيا لـ«فورمولا 1»
تأجيل اجتماع عمومية اتحاد الكرة إلى ديسمبر المقبل
تأجيل اجتماع عمومية اتحاد الكرة إلى ديسمبر المقبل
10 فرق في المرحلة الثانية لدوري كرة اليد
10 فرق في المرحلة الثانية لدوري كرة اليد
افتتاح مركب تكوين الشبان الرياضي في مدينة صبراتة
افتتاح مركب تكوين الشبان الرياضي في مدينة صبراتة
اليوم ختام بطولة «سوبر كب» لأبطال الدوريات الرمضانية
اليوم ختام بطولة «سوبر كب» لأبطال الدوريات الرمضانية
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم