Atwasat

تظاهرة في بلغراد احتجاجا على خطة أوروبية لتطبيع العلاقات بين صربيا وكوسوفو

القاهرة - بوابة الوسط السبت 18 مارس 2023, 09:59 صباحا
WTV_Frequency

تظاهر آلاف الأشخاص مساء الجمعة في بلغراد، احتجاجا على خطة لتطبيع العلاقات بين صربيا وكوسوفو، عشية جولة جديدة من محادثات رفيعة المستوى برعاية الاتحاد الأوروبي بشأن سبل تطبيق تلك الخطة.

ويُجري رئيس صربيا ألكسندر فوتشيتش، ورئيس وزراء كوسوفو ألبين كورتي، المحادثات خلال اجتماع السبت في مقدونيا الشمالية، برئاسة منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، بحسب وكالة «فرانس برس».

وضع حد لعقود من العداء
وستتركز المحادثات على سبل تطبيق اتفاقية من 11 نقطة طرحها الاتحاد الأوروبي، بهدف المساعدة في وضع حد لعقود من العداء بين صربيا وإقليمها السابق الذي أعلن الاستقلال في 2008.

وتجمع نحو 4000 شخص، بحسب مصور وكالة «فرانس برس»، الجمعة أمام كاتدرائية القديس سافا في وسط بلغراد، ثم توجهوا إلى مقر الرئاسة.

وكُتب على لافتة ضخمة حملها المتظاهرون «لا للتنازل!».

وقالت رئيسة المجموعة القومية المتطرفة زافيتنيسي («حراس القسم» باللغة الصربية)، ميليتشا دورديفيتش ستامينكوفسكي أمام الحشد: «هذه الخطة، التي قُدمت إلينا كحل وسط، تؤدي مباشرة إلى إنشاء، ألبانيا الكبرى».

- الاتّحاد الأوروبي يعلن إحراز «تقدم» في الحوار بين صربيا وكوسوفو

وعلى غرار المتحدثين الآخرين، انتقدت سياسة فوتشيتش حيال الخطة، وأوضحت ستامينكوفسكي «نحثه على رفض كل شيء غدًا في أوريد (...) إنه ليس اتفاقًا، بل خيانة».

وهتف المتظاهرون «خيانة»! و«يعيش (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين!».

وتستمر التوترات بين صربيا وكوسوفو، البالغ عدد سكانها 1,8 مليون نسمة أغلبهم من أصل ألباني، بعد نحو 25 عاما من عدوان دام من القوات الصربية على الألبان، انتهت بحملة عسكرية قادها حلف شمال الأطلسي.

تطبيع العلاقات «خطوة مهمة»
ولا تزال صربيا ترفض الاعتراف باستقلال كوسوفو، واندلعت موجات من الاضطرابات بين السلطات المحلية والأقلية الصربية في كوسوفو.

وتأتي المحادثات الأخيرة بعد أشهر من الدبلوماسية المكوكية للدفع بخطة الاتحاد الأوروبي، التي حظيت بدعم الولايات المتحدة وجميع قادة الاتحاد وعددهم 27.

ولم يتوصل الجانبان إلى اتفاق الشهر الماضي في بروكسل حيث جرى الكشف عن خطة السلام.

وحث بوريل، كورتي وفوتشيتش، الخميس على إظهار «الشجاعة» في المحادثات القادمة والاتفاق على كيفية تنفيذ الخطة.

وكتب في مدونة، أن تطبيع العلاقات بين الجانبين «خطوة مهمة»، نحو أهدافهما المتمثلة في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي يومًا ما.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
بوتين: تصريحات بايدن «وقحة»
بوتين: تصريحات بايدن «وقحة»
البرازيل: دعم واسع في مجموعة العشرين لـ«حل الدولتين»
البرازيل: دعم واسع في مجموعة العشرين لـ«حل الدولتين»
أميركا تعتزم فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب دعمها لروسيا
أميركا تعتزم فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب دعمها لروسيا
رسالة أميركية بشأن جثمان نافالني
رسالة أميركية بشأن جثمان نافالني
بايدن يلتقي أرملة نافالني وابنته في كاليفورنيا
بايدن يلتقي أرملة نافالني وابنته في كاليفورنيا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم