Atwasat

بوريل: الاستخدام «غير المتكافئ» للقوة في حق المتظاهرين بإيران «مرفوض»

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 25 سبتمبر 2022, 07:25 مساء
alwasat radio

أكد الاتحاد الأوروبي، الأحد، أن الاستخدام «غير المتكافئ والمعمم» للقوة في حق المتظاهرين في إيران «مرفوض وغير مبرر» على خلفية احتجاجات متواصلة منذ تسعة أيام على وفاة شابة كانت موقوفة لدى «شرطة الأخلاق»، سقط فيها 41 قتيلًا.

وفي تصريح باسم الاتحاد الأوروبي، ندد مسؤول العلاقات الخارجية جوزيب بوريل كذلك «بقرار السلطات الإيرانية تقييد الوصول إلى الإنترنت بشكل صارم وتعطيل منصات الرسائل السريعة» ما يشكل «انتهاكًا فاضحًا لحرية التعبير»، وفق «فرانس برس».

-  الرئيس الإيراني يوجه بالتعامل مع المتظاهرين بـ«حزم»
-  «الخارجية الإيرانية» تستدعي سفيري بريطانيا والنرويج

من جانبه دعا الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، سلطات إنفاذ القانون إلى التعامل «بحزم» مع المتظاهرين بعد تسعة أيام من الاحتجاجات على وفاة شابة أثناء توقيفها لدى الشرطة قُتل فيها أكثر من 40 شخصًا.

ونُظمت تظاهرات دعمًا للاحتجاجات في إيران، السبت، في دول عدة من بينها كندا والولايات المتحدة وتشيلي وفرنسا وبلجيكا وهولندا والعراق. اندلعت الاحتجاجات في 16 سبتمبر، يوم وفاة مهسا أميني بعد ثلاثة أيام من توقيفها في طهران بتهمة «ارتداء ملابس غير لائقة» وخرقها قواعد لباس المرأة الصارمة في جمهورية إيران الإسلامية، وفق وكالة «فرانس بس».

الاحتجاجات الأوسع منذ تظاهرات نوفمبر 2019
وهذه الاحتجاجات هي الأوسع منذ تظاهرات نوفمبر 2019 التي نجمت عن ارتفاع أسعار البنزين في خضم الأزمة الاقتصادية، وشملت حينها نحو مئة مدينة إيرانية وتعرضت لقمع شديد (230 قتيلًا بحسب الحصيلة الرسمية، وأكثر من 300 حسب منظمة العفو الدولية).

وتنفي السلطات أي تورط لها في وفاة مهسا أميني (22 عامًا) المنحدرة من محافظة كردستان (شمال غرب). لكن منذ 16 سبتمبر، يخرج إيرانيون غاضبون إلى الشوارع ليلًا للتظاهر. وبحسب حصيلة رسمية غير مفصَّلة تشمل متظاهرين وعناصر أمن، قتل 41 شخصًا. لكن الحصيلة قد تكون أكبر، إذ أعلنت منظمة «حقوق الإنسان في إيران» غير الحكومية ومقرها أوسلو مقتل 54 متظاهرًا على الأقل في الحملة القمعية.

وبينما وصف المتظاهرين بـ«المخلين بالأمن»، دعا الرئيس المحافظ إبراهيم رئيسي السبت السلطات إلى «التعامل بحزم مع المخلين بالأمن العام واستقرار البلاد»، وفق ما نقلت عنه وكالة «إرنا» بالعربية. وأكد رئيسي ضرورة «التمييز بين الاحتجاج وتعطيل النظام العام والأمن».

مسيرة داعمة للسلطات الإيرانية
وحمَّلت وزارة الخارجية الإيرانية عدوها اللدود، الولايات المتحدة، مسؤولية الاضطرابات، وحذرت من أن «المحاولات الرامية إلى المساس بالسيادة الإيرانية لن تمر من دون رد»، وفق ما نقلت «إرنا». أما وزير الداخلية أحمد وحيدي فقال، وفق المصدر نفسه، إنه يتوقع «من السلطة القضائية أن تلاحق بسرعة المدبرين والمنفذين الرئيسيين لأعمال الشغب» بعد إعلان الشرطة توقيف أكثر من 700 شخص.

ووفق لجنة حماية الصحفيين ومقرها الولايات المتحدة، اعتُقل 17 صحفيًا في إيران منذ 19 سبتمبر. واندلعت تظاهرات السبت في عدة مدن إيرانية من بينها العاصمة طهران، حيث أظهر مقطع فيديو امرأة تمشي ورأسها مكشوف وتلوح بحجابها في وسط الشارع، منتهكة بذلك قواعد اللباس الصارمة، حسب «فرانس بس».

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
ستولتنبرغ: بوتين يسعى لاستخدام الشتاء سلاحا في الحرب
ستولتنبرغ: بوتين يسعى لاستخدام الشتاء سلاحا في الحرب
بريطانيا تستدعي السفير الصيني بعد توقيف صحفي «بي بي سي»
بريطانيا تستدعي السفير الصيني بعد توقيف صحفي «بي بي سي»
نشر قوات عند حدود كولومبيا الجنوبية لمواجهة تهريب المخدرات
نشر قوات عند حدود كولومبيا الجنوبية لمواجهة تهريب المخدرات
وزير ألماني: الضربات الروسية ضد منشآت الطاقة الأوكرانية جريمة حرب
وزير ألماني: الضربات الروسية ضد منشآت الطاقة الأوكرانية جريمة حرب
أعلى جهاز أمن صيني يدعو إلى قمع يستهدف قوات معادية عقب التظاهرات
أعلى جهاز أمن صيني يدعو إلى قمع يستهدف قوات معادية عقب التظاهرات
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط