Atwasat

وجوه نساء الكنديين الأصليين تستعيد أوشامها

القاهرة - بوابة الوسط الإثنين 24 أكتوبر 2022, 10:26 صباحا
WTV_Frequency

بعد منع هذه الممارسة لعقود، في الشمال الكندي، من جانب الكنيستين الأنغليكانية والكاثوليكية، تستعيد نساء من شعوب الإسكيمو (الإنويت) فن الوشم على الوجوه الذي تُنسب إليه مزايا «علاجية».

قررت ميشلين كيلابوك كوت (37 عاماً) أن ترسم على صدغها وشماً ذا رمزية تدلّ على الرابط القوي بينها وبين شقيقتيها.

وتوضح المرأة المقيمة في إيكالويت، عاصمة منطقة نونافوت، أنها انتظرت «طويلاً» للقيام بهذه الخطوة، وفق «فرانس برس».

-  الجماجم والأوشام تميز آخر محاربي قبائل بورما

وتنظر الموظفة إلى هذا الوشم على أنه تقدير لتراثها الثقافي والعائلي، وتكريم لوالدتها المنتمية إلى قبائل الإسكيمو والتي توفيت عندما كانت ميشلين في الثامنة عشرة من عمرها.

وتقول المرأة الثلاثينية بصوت هادئ «لم تُتح لي الفرصة لإقامة صلة معها ومع ثقافتها على هذا النحو»، مهدية هذا الوشم إلى والدتها التي مُنعت من دقّ وشم على جسمها.

وشكّل هذا الوشم التقليدي الذي يُدقّ خصوصاً على الذقن أو الجبهة أو الصدر، لفترة طويلة وسيلة لنقل المعلومات حول حياة المرأة أو اهتماماتها أو وضعها في مجتمعها.

وكان بعض النسوة يَدق الوشم على الأصابع أو اليدين تكريما لإلهة البحر لدى قبائل الإسكيمو، سِيدنا، فيما كانت أخريات يضعن الوشم على الفخذين للإشارة إلى أنهن أمهات.

معارضة من الكنائس
لكن هذه الممارسة واجهت معارضة من الكنائس الأنغليكانية والكاثوليكية. وقالت جيري شارب، رئيسة منظمة «نساء بوكتوتيت إنويت في كندا»، التي تمثل نساء الإنويت في البلاد، إن هذه الأوشام كانت «تُعتبر شريرة». وتسبب ذلك بضياع التقليد تدريجاً.

لكن قبل بضع سنوات، بدأت فنانة من الإنويت مشروعاً لإحياء هذه الممارسة بعد أن علمت أن آخر امرأة من أصحاب هذا الوشم كانت على فراش الموت.

وتزور هوفاك جونستون المجتمعات الشمالية لتعليم تقنيات مختلفة وتمكين نساء الإنويت من جميع الأعمار من الحصول على الوشم.

وساهمت شخصيات عامة أيضاً في إعادة اكتشاف هذا الفن: ففي عام 2019، في سن الخامسة والعشرين، أصبحت موميلاك كاكاك أول نائبة في التاريخ الكندي تضع وشم الإنويت التقليدي على وجهها.

ثم في عام 2021، نشرت شينا نوفا، وهي مغنية ومؤثرة من شعوب الإنويت، مقاطع فيديو لجلسة الوشم الخاصة بها، حصدت أكثر من 40 مليون مشاهدة على تيك توك.

شعور بالقوة
وتقول زورغا كوناك التي قادت أخيراً ورشة عمل تدريبية مع ستة أشخاص في إيكالويت «حيثما يوجد الإنويت، هناك طلب قوي» على الوشم التقليدي.

وتقدم هذه الموظفة في أحد برامج جامعة الإنويت، خدمة دق الأوشام التقليدية مرتين في الأسبوع في منزلها بالعاصمة الفدرالية أوتاوا، موطن أكبر عدد من الإنويت خارج مناطق أقصى الشمال. وتستقطب هذه الخدمات بشكل رئيسي شابات تراوح أعمارهنّ بين 20 و30 عاماً، لكنها تجذب أيضاً عدداً قليلاً من المراهقات.

ويشكل هذا الفن بالنسبة لبعض الإنويت وسيلة لعلاج الصدمة. وتوضح كوناك «إنه علاجي».

فبعد مغادرة الشمال في سن المراهقة، شعرت زورغا كوناك (34 عاماً) «بالانفصال» عن ثقافتها. وكان دق الوشم وسيلة لتأكيد الهوية. وتقول «الوشم يمنحني شعوراً بالقوة».

الشعور «بالفخر» نفسه تتشاركه جيري شارب (52 عاماً)، التي دقت أوشاماً على أصابعها ومعصمها ووجهها.

وأصرت شارب على إظهار هذه الأوشام «المهمة والمقدسة للغاية» للبابا فرنسيس خلال زيارته إلى كندا في نهاية يوليو، عندما أتى للاعتذار عن الانتهاكات في مدارس للسكان الأصليين تديرها الكنيسة.وتقول «كان من المهم لي أن أبيّن له أننا ما زلنا متمسكين بأوشامنا، وأنها لا تزال موجودة ومتجددة، ولم تضع».

 

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
إلغاء محاكمة أليك بالدوين بسبب خلل إجرائي
إلغاء محاكمة أليك بالدوين بسبب خلل إجرائي
رواية لكاتب ليبي ضمن قائمة أميركية لأفضل 100 كتاب في القرن الـ21
رواية لكاتب ليبي ضمن قائمة أميركية لأفضل 100 كتاب في القرن الـ21
«خبز على طاولة الخال ميلاد» في القائمة القصيرة لجائزة الأدب العربي
«خبز على طاولة الخال ميلاد» في القائمة القصيرة لجائزة الأدب ...
السجن مدى الحياة لرجل خطط لخطف مذيعة بريطانية
السجن مدى الحياة لرجل خطط لخطف مذيعة بريطانية
دراسة: الذكاء الصناعي يُسهل الكتابة لكنه يؤدي لتشابه القصص
دراسة: الذكاء الصناعي يُسهل الكتابة لكنه يؤدي لتشابه القصص
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم