Atwasat

شبح «حرب الجنرالين» يهدد شرق السودان

القاهرة - بوابة الوسط الخميس 01 فبراير 2024, 12:43 مساء
WTV_Frequency

تهدد الحرب في السودان بالوصول إلى شرق البلاد الذي كان لا يزال بمنأى حتى الآن عن المعارك بين الجيش وقوات الدعم السريع، مع دور محتمل في ذلك لإريتريا، وفق خبراء وشهود.
وقال الرجل الثاني في السلطة الموالية للجيش في السودان مالك عقار خلال زيارة إلى إريتريا أخيرا وفي منشور على منصة «إكس»، إنه ناقش مع المسؤولين الإريتريين «سبل تجنّب امتداد الحرب إلى شرق السودان».

وسلّط هذا الكلام الضوء على الخطر الذي يتهدّد ولايات شرق السودان الثلاث التي ظلت حتى الآن بمنأى عن المعارك، خصوصا مدينة بورتسودان حيث يوجد الميناء والمطار الوحيدان العاملان في السودان حاليا والمقرّ الحالي لقائد الجيش الفريق أول عبدالفتاح البرهان.

في ديسمبر، سيطرت قوات الدعم السريع التي يقودها الفريق محمد حمدان دقلو بشكل مفاجئ على أجزاء واسعة من ولاية الجزيرة، البوابة الجنوبية للخرطوم التي تعد كذلك بوابة الشرق لقوات دقلو التي يقع حصنها الرئيسي في إقليم دارفور في أقصى غرب السودان.

وانطلاقا من مواقعها الجديدة، بات بوسع قوات الدعم السريع الوصول إلى الطرق المؤدية إلى ولاية القضارف على الحدود مع إثيوبيا، وولاية كسلا على حدود إريتريا. كما أن كسلا هي البوابة الجنوبية لمحافظة البحر الأحمر حيث تقع بورتسودان. غير أن شرق السودان ليس مهدّدا فقط من الداخل. وقال عقار في منتصف الشهر الجاري إنه ناقش تلك التهديدات مع الرئيس الإريتري أسياس أفورقي.

في تسعينيات القرن الماضي، كانت الخرطوم تتهم أسمرة بتدريب المتمردين السودانيين على أراضيها. ولكن البلدين تصالحا بعد اتفاق سلام بين الخرطوم والمجموعات المتمردة في الشرق.

معسكرات في إريتريا
اليوم، يقول شهود لوكالة «فرانس برس» إنه يوجد على الأقل خمسة معسكرات لتدريب مقاتلين سودانيين في إريتريا من بينها ثلاثة في منطقة مهيب بإقليم القاش بركا.

ولا تعلّق أسمره على الموضوع. وتكتفي بالدعوة إلى السلام والحوار منذ أن اندلعت في أبريل الحرب التي أوقعت آلاف القتلى، من بينهم ما يراوح بين عشرة و15 ألف قتيل في مدينة واحدة في إقليم دارفور (غرب)، وفق خبراء الأمم المتحدة. كما أدى النزاع إلى نزوح أكثر من سبعة ملايين سوداني من ديارهم.

وهاجمت مجموعة متمردة سابقة في شرق السودان كانت وقّعت السلام في العام 2020 مع الخرطوم، بشكل صريح، إريتريا، وهي واحدة من أكثر دول العام عزلة إلى حدّ أنه يطلق عليها اسم «كوريا الشمالية الأفريقية». وقالت الجبهة الشعبية للتحرير والعدالة في بيان في 12 يناير إن «دعم (هذه المعسكرات) واعتبار ذلك سياسة رسمية لإريتريا من شأنه إطالة الحرب في السودان وتحويلها إلى نزاع إقليمي».

ويعتبر مركز أبحاث «رفت فالي إنستيتيوت» أن النزاع الإقليمي مستبعد. ويرى أنه «بالنسبة إلى إريتريا السبب الرئيسي للتدخّل هو الضغط على الخرطوم التي تقيم علاقات مع المعارضة الإريترية». ويضيف المركز أن أسمره تريد ممارسة ضغط ولكنها لا تريد إسقاط الجيش، لأن «حلفاءها التقليديين في الشرق يدعمونه»، كما أنها لا تميل إلى دعم قائد قوات الدعم السريع الفريق محمد حمدان دقلو المتحالف مع أبو ظبي، لأن ذلك «قد يعزّز نفوذ الإمارات في شرق السودان، وبالتالي يجعل القرن الأفريقي طيعا بدرجة أكبر بالنسبة للخليج».

إبراهيم دنيا.. كلمة السر في شرق السودان
ويقول الخبير في شؤون شرق السودان أبو فاطيمة أونور إن المجموعات التي تدير معسكرات التدريب في إريتريا «موالية للجيش» السوداني. ويشرف على أحدها، بحسب شهود، إبراهيم دنيا، إحدى الشخصيات المعروفة في مدينة كسلا.

وظهر اسم هذا الرجل في العامين 2021 و2022 على خلفية التوترات بين قبائل البجه وقبائل بني عامر التي تعيش في السودان وإريتريا. في مقطع فيديو بثه على الإنترنت في 15 يناير، أكد دنيا أنه درّب «دفعة أولى» من «قوات تحرير الشرق» في «معسكر» لم يحدد موقعه.

- غراندي من إثيوبيا: «النزاع الوحشي» في السودان أدى إلى نزوح 8 ملايين شخص 
- الأمم المتحدة: 54 قتيلا في منطقة متنازع عليها بين السودان وجنوب السودان
- واشنطن تدين القصف الإيراني لإقليم كردستان العراق

ومنذ ذلك الحين، تنشر «قوات تحرير الشرق على صفحتها على موقع «فيسبوك» مقاطع فيديو لرجال بالزي المدني مصطفين أثناء تدريب على ما يبدو. كما نشرت مقطعا يظهر فيه رجال يغنّون بلغة تيغراي التي يتحدث بها بنو عامر. وأوضح دنيا في مقطع الفيديو أن الهدف أن يتمكن هؤلاء المجندون من «حماية أنفسهم وحماية مجتمعاتهم وأراضيهم وممتلكاتهم من الحرب».

وإذا كان دنيا امتنع عن إعلان تأييده لأحد طرفي الحرب في السودان، فإن العديد من التدوينات على صفحة حركته تؤكد الدعم الواضح للفريق أول البرهان. ويقول شهود طلبوا عدم الإفصاح عن هوياتهم خشية أعمال انتقامية ضدهم، إن معسكرين آخرين في إريتريا يديرهما كوادر من نظام الرئيس السوداني السابق عمر البشير الذي أطاحت به تظاهرات شعبية عارمة في أبريل 2019.

وأكد متمرد سابق التقته فرانس برس في القضارف أنه جرى الاتصال به كي يرسل رجاله إلى هذين المعسكرين ولكنه «رفض». وخلال الأشهر الأخيرة، أعلن مسؤولون سابقون في نظام البشير، من بينهم من فروا من السجون أثناء الحرب، تأييدهم للجيش.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
25 شهيدا جراء غارة إسرائيلية على منزل وسط غزة
25 شهيدا جراء غارة إسرائيلية على منزل وسط غزة
«الصحة الفلسطينية»: ارتفاع ضحايا العدوان الصهيوني على غزة إلى 33 ألفا و634 شهيدا
«الصحة الفلسطينية»: ارتفاع ضحايا العدوان الصهيوني على غزة إلى 33 ...
شهيدان وجرحى برصاص قوات الاحتلال في الضفة الغربية
شهيدان وجرحى برصاص قوات الاحتلال في الضفة الغربية
30 ألفًا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
30 ألفًا يؤدون صلاة الجمعة في المسجد الأقصى
«شؤون اللاجئين»: نزوح سكان غزة إلى مصر يجعل حل الصراع مستحيلا
«شؤون اللاجئين»: نزوح سكان غزة إلى مصر يجعل حل الصراع مستحيلا
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم