العثور على ألفي سمكة نافقة في طرود بريدية

تم العثور على حوالى ألفي سمكة فرس بحر نافقة، بين يوليو وأغسطس في فرنسا في طرود بريدية مرسلة من غينيا إلى فيتنام، بحسب ما كشفت الجمارك.

وتستخدم هذه الأسماك في الطب الصيني التقليدي التي تنسب إليها مزايا علاجية ومثيرة للرغبة الجنسية، كما أنها تجفف وتباع للسياح، وهي نوع محمي مهدد بالإنقراض، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وجاء في بيان صادر عن مصلحة الجمارك، «أن عناصر المكتب الجمركي البريدي في شيلي مازاران (ضواحي باريس)، ضبطوا في 28 يوليو و8 أغسطس 800 و1200 فرس بحر على التوالي، مخبأة في عدة طرود بريدية».

وعثر على الأسماك النافقة والمصابة بالتجفاف في كيس بلاستيكي داخل طرود، آتية من كوناكري كان من المفترض أن تشحن جواً إلى هانوي.

وأسماك فرس البحر المحمية بموجب إتفاقية التجارة الدولية بأنواع الحيوانات والنباتات البرية المهددة بالإنقراض، غالباً ما تضبط داخل رزم الشحن البريدي، على ما صرح أوليفييه غوردون رئيس قسم الجمارك في غرب باريس لوكالة «فرانس برس».

وغالبا ما توجه هذه الأسماك من إفريقيا إلى بلدان آسيوية، مثل الصين واليابان وفيتنام، بحسب غوردون الذي لم يحدد قيمة المضبوطات.

ومن المفترض إتلاف الأسماك المضبوطة في شيلي مازاران.

وقد ضبطت حوالى 19 ألف سمكة فرس بحر متجففة في فبراير 2015 في مطار رواسي في إرسالية تجارية من مدغشقر موجهة إلى هونغ كونغ، وقدرت الجمارك قيمة تلك المضبوطات بحوالى ألفي يورو.

المزيد من بوابة الوسط