الزحف العمراني العشوائي والتهريب يهددان آثار قورينا

حذر الخبير الليبي في الآثار، الدكتور فضل القوريني، من الزحف العمراني العشوائي على آثار مدينة قورينا الأثرية بشَحّاتْ، وما يمثله من تهديد لأماكن أثرية عدة، ومنها مسرح ومعبد وادي بلغدير، وكذلك جزء كبير من مقابر منطقة البقارة الأثرية.

وأوضح القوريني، لـ «بوابة الوسط»، الاثنين، أن غياب أجهزة الدولة عن مراقبة وحماية هذه الآثار يجعلها مهددة بشكل خطير.

وأفاد القوريني بأن كثيرًا من التجاوزات تشهدها آثار قورينا الإغريقية في الفترة الأخيرة.

ومسرح وادي بالغدير أو مسرح النساء هو الخامس الذي اكتُشف في المنطقة، بعد أن قامت بعثة أثرية إيطالية بالحفر قرب الموقع برئاسة البروفيسور، ماريو لوني، اكتشفت هذا المسرح، الذي كان مخصصًا للنساء في وجود الألهة ديميتر.

وفي سياق متصل، أوضح القوريني أن معلومات وصلته عن ضبط شخص لبناني الجنسية في أحد المطارات الأوروبية، وبحوزته آثار ليبية مهربة، وأشار القوريني إلى أن المعلومات لا تزال تصل إليه تباعًا في هذا الشأن.

المزيد من بوابة الوسط