زيدان يساعد أرملة القذافي للعلاج في ألمانيا

أظهرت وثائق رسمية ليبية أن أرملة القذافي، صفية فركاش خضعت لعملية جراحية في ألمانيا منتصف العام الجاري.

وبحسب صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية اليوم، السبت قال رئيس الحكومة الانتقالية السابق علي زيدان، في رسالة وجهها بتاريخ الثلاثين من شهر مايو الماضي إلى وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير: «إن أرملة القذافي تعاني مرض سرطان الصدر، وإنها تقدمت بطلب للحصول على تأشيرة دخول إلى ألمانيا»، مشيرًا إلى أن هناء ابنة القذافي بالتبني، تقدمت أيضًا بطلب مماثل لمرافقة أرملة القذافي التي وصفها التقرير بـ «والدتها المريضة».

وأعلن القذافي أن ابنته بالتبني، هناء لقيت حتفها في الغارات الجوية التي شنتها طائرات أميركية وبريطانية على مقره الحصين في معسكر باب العزيزية في طرابلس العام 1986، قبل أن يتضح لاحقًا أن الابنة المزعومة ما زالت على قيد الحياة.

ولفت زيدان، في رسالته التي قالت الصحيفة إنها تلقت نسخة منها إلى أن طلب أرملة القذافي وابنتها استغرق كثيرًا من الوقت، بينما حالتها الصحية تتدهور يوميًا، مخاطبًا وزير الخارجية الألماني قائلاً: «فإني أطلب مساعدتكم الكريمة لحصولهما على تأشيرة دخول إلى ألمانيا في أسرع وقت ممكن».

وأضاف زيدان أن أرملة القذافي وابنتهما تعيشان في سلطنة عمان، وحصلتا على جوازي سفر عمانيين وفرتهما لهما الحكومة العمانية، مشيرًا إلى أن السلطات في سلطنة عمان تعهدت أيضًا بتغطية كل النفقات المطلوبة من النواحي الطبية والمعيشية على النحو الذي يتطلبه سفرهما، كما تعهدت أيضًا بعودة الاثنتين إلى سلطنة عمان بمجرد انتهاء الرحلة العلاجية.

وقال زيدان: «بالأخذ في الاعتبار الموقف والحالة الصحية للسيدة صفية، نحن مهتمون لأسباب إنسانية لحولها على المساعدة التي تحتاج إليها، وتعاونكم ومساعدتكم على هذه الخلفية ستكون محل تقديرنا العالي».

المزيد من بوابة الوسط