أبوالغيط من اجتماع الجزائر: توحيد المؤسسة العسكرية إحدى أهم ركائز العملية الانتقالية

أبوالغيط يتحدث للصحفيين في الجزائر عقب لقائه لعمامرة. (وزارة الخارجية الجزائرية)

حث الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، الأطراف الليبية على ضرورة التوافق على قاعدة دستورية لإجراء الاستحقاقات في موعدها، محذرًا من تداعيات تعثر تنفيذ خريطة الطريق المتفق عليها.

وقال أبو الغيط، في كلمة افتتاحية خلال اجتماع دول جوار ليبيا الذي تحتضنه الجزائر يومي الإثنين والثلاثاء، إن الليبيين لا يزالون يعلقون آمالًا عريضة على الانتخابات للخروج من الأزمة، الأمر الذي يحتم على الأطراف الفاعلة التوافق على قاعدة دستورية في أقرب وقت.

- لعمامرة أمام «الجوار الليبي»: قوى أجنبية تسعى لاستعمال التراب الليبي لإعادة رسم التوازنات
- المنقوش أمام «دول الجوار»: المسار الأمني هو التحدي الأكبر حاليا
- كوبيش أمام «الجوار الليبي»: نأمل إقرار القاعدة الدستورية في الأيام المقبلة

ولفت إلى هدف اجتماع دول جوار ليبيا في الجزائر الذي يعد فرصة لتدارس سبل تجاوز العقبات أمام تنفيذ استحقاقات خارطة الطريق والتأكيد على عدم انهيارها. كما شدد على ضرورة خروج المرتزقة والقوات الأجنبية من الأراضي الليبية لأنه أمر «لازم لإنجاح مسار الانتقال إلى الاستقرار».

وأكد مسؤول الجامعة العربية على ضرورة تشجيع كافة الأطراف الليبية على الانتقال من التنافس إلى التوافق، وتشجيعهم على تجاوز العقبات القانونية والدستورية واللوجستية.

ويرى أبو الغيط أن توحيد المؤسسات الليبية وفي مقدمتها المؤسسات العسكرية «هو إحدى أهم ركائز العملية الانتقالية».

المزيد من بوابة الوسط