«لجنة 410» تطالب المؤسسات الحكومية بتوضيح قدرتها لاستيعاب أفراد القوات المساندة

اجتماع اللجنة المشتركة لتنظيم وحصر واستيعاب القوى المساندة بمؤسسات الدولة. (إدارة الشؤون المعنوية)

طالبت لجنة «410 تنظيم واستيعاب القوات المساندة» التابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي في حكومة الوفاق الوطني، المؤسسات الحكومية بتوضيح قدرتها لاستيعاب الراغبين من أفراد القوات المساندة للانضمام إلى المؤسسات المدنية، مشيرة إلى أن لديها نحو 6 آلاف فرد من بينهم 1200 يرغبون في الالتحاق بالمؤسسة العسكرية.

جاء ذلك على لسان عضو لجنة 410 تنظيم واستيعاب القوات المساندة بمؤسسات الدولة، العميد عمر الأسود، في تصريح نشرته إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي عبر صفحتها على «فيسبوك»، الذي أدلى به على هامش اجتماع اللجنة الذي عقد اليوم الأحد برئاسة رئيس الأركان العامة الفريق أول ركن محمد الحداد.

وقال العميد عمر الأسود في تصريحه: «لابد أن يكون موقف المؤسسات الحكومية الأخرى واضحًا وبأعداد محددة تبين قدرتها على استيعاب هؤلاء الشباب وفق جداول مجمعة يتم اعتمادها من جميع الجهات حتى يتسنى للجنة التوزيع السليم والمخطط له بالصورة المطلوبة».

وأوضح الأسود أن لجنة «410 تنظيم واستيعاب القوات المساندة» «هي لجنة داخلية لاستيعاب الثوار في المؤسسة العسكرية»، لافتًا إلى أن اللجنة لديها «6 آلاف نموذج استبيان» جرى إعدادها عن طريق قادة المحاور والمقاتلين الشباب، منهم «1200 يرغبون في الالتحاق بالمؤسسة العسكرية».

- الحداد للجنة «القوى المساندة»: المرحلة لا تحتمل التقصير أو التهاون في تنفيذ المهام
- النمروش يبحث مع وزير العمل آلية استيعاب «القوى المساندة» داخل مؤسسات الدولة
- «عمل الوفاق» تبحث استيعاب «القوى المساندة» في مؤسسات الدولة
- لجنة دمج القوى المساندة بـ«أركان الوفاق» تقترح إنشاء الحرس الوطني

وأضاف أن الراغبين في الالتحاق بالمؤسسة العسكرية «منهم مَن هو متحصل على الشهادة الإعدادية وما دونها»، مبينًا أن الحاصلين على الشهادة الإعدادية «سيكون تدريبهم لمدة سنة أو ستة أشهر في الثانويات الفنية ليتحصلوا بعد ذلك على رتبة عريف فما أعلى» أما مَن هم «دون الشهادة الإعدادية فسيكون تدريبهم لمدة ثلاثة أشهر بمراكز تدريب يتحصلون بعدها على رتب جندي، وجندي أول، ونائب عريف».

واستعجل عضو لجنة «410 تنظيم واستيعاب القوات المساندة» بمؤسسات الدولة «آمري وقادة المحاور» في تعبئة «الاستبيانات» المعدة لهذا الغرض من أجل مساعدة اللجنة لتتمكن «من تمكين الثوار كلهم من الدمج في مؤسسات الدولة».

وخلال اجتماع اللجنة، أكد رئيس الأركان العامة للجيش الليبي التابع لحكومة الوفاق الوطني، الفريق أول ركن محمد الحداد، «أن الأولوية في كافة الجهود المبذولة ستكون الاهتمام بالأبطال في الجبهات ورعاية الجرحى وأسر الشهداء»، معربًا عن ثقته في «قدرة المؤسسة العسكرية على تجاوز كافة التحديات والمعوقات»، مشددًا على «أن المرحلة لا تحتمل التقصير أو التهاون في تنفيذ المهام»، وفق إدارة الشؤون المعنوية بالجيش الليبي.  

اجتماع اللجنة المشتركة لتنظيم وحصر واستيعاب القوى المساندة بمؤسسات الدولة. (إدارة الشؤون المعنوية)
عضو لجنة 410 تنظيم واستيعاب القوات المساندة بمؤسسات الدولة، العميد عمر الأسود. (إدارة الشؤون المعنوية)
اجتماع اللجنة المشتركة لتنظيم وحصر واستيعاب القوى المساندة بمؤسسات الدولة. (إدارة الشؤون المعنوية)

المزيد من بوابة الوسط