بيان من «الرئاسي» حول نتائج اجتماعه لمناقشة تداعيات تجميد الإيرادات النفطية

شعار حكومة الوفاق الوطني (الإنترنت).

عقد المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، اليوم الثلاثاء، اجتماعا تشاوريا برئاسة رئيس المجلس فائز السراج، لمناقشة «تداعيات وآثار عملية تجميد الإيرادات النفطية».

شارك في الاجتماع كل من: خالد المشري رئيس المجلس الأعلى للدولة، وعامر عمران النائب الأول لرئيس مجلس النواب «المجتمعون في طرابلس»، وأحمد معيتيق نائب رئيس المجلس الرئاسي، ومحمد عماري زايد عضو المجلس الرئاسي، وأحمد حمزة عضو المجلس الرئاسي، والصديق الكبير محافظ مصرف ليبيا المركزي، وخالد شكشك رئيس ديوان المحاسبة، وسليمان الشنطي رئيس هيئة الرقابة الإدارية، وفرج بومطاري وزير المالية المفوض، ومصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، وفق بيان نشره المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق عبر موقع «فيسبوك».

- بدء اجتماع بحث «تجميد إيرادات النفط» برئاسة السراج وحضور الكبير وصنع الله

وبحسب البيان نفسه «اتسم الاجتماع بإظهار روح المسؤولية، وإعلاء مصلحة الوطن من الجميع».

واتفق الحاضرون على «تفعيل دور اللجنة المشتركة والتي تضم في عضويتها كلا من: ديوان المحاسبة، ووزارة المالية بحكومة الوفاق، ومصرف ليبيا المركزي، وممثلين عن وزارة المالية بالمنطقة الشرقية، للتنسيق في المسائل ذات العلاقة بالمالية العامة تحقيقا للمصالح العليا للبلاد».

استحضار مصالح الوطن العليا
كما رحبوا بــ«عقد اجتماع في وقت قريب لمجلس إدارة مصرف ليبيا المركزي والتأكيد على مطالباتهم بالتحلي بروح المسؤولية، لوضع الحلول العاجلة للإشكاليات التي تواجه الاقتصاد الوطني. والبحث في آليات رفع التجميد القائم حاليا وإعادة الأمور لنصابها الطبيعي مع ضرورة التأكيد على تفعيل آليات الرقابة والتقيد والالتزام بمعايير الإفصاح والشفافية».

وختم البيان بتأكيد الحضور «ضرورة حث أعضاء الحوار السياسي بتونس، ولقاءات مجلسي النواب والدولة بالمغرب، على استحضار مصالح الوطن العليا، والتسامي عن المصالح الضيقة حزبية كانت أو جهوية، والإسراع في الوصول إلى توافقات تخدم مصلحة الوطن وإنهاء حالة التشظي والانقسام، تمهيدا للوصول إلى مرحلة الانتخابات لتكون كلمة الشعب هي الفيصل فيها».

المزيد من بوابة الوسط