الهند تكشف عن تدخل «شيوخ قبائل» لإطلاق 7 رهائن خطفوا في ليبيا

الهنود الذين أطلقوا بمقر الشركة التي يعملون فيها عقب عودتهم. (شركة الشعلة المضيئة)

وصل الهنود السبعة الذين خطفوا في منطقة الشويرف يوم 14 سبتمبر الماضي إلى البريقة بعد تعاون شيوخ قبائل ليبيين في تأمين إطلاقهم، وفق ما ذكرت وزارة الخارجية الهندية اليوم الاثنين.

وأكدت وزارة الشؤون الخارجية الهندية إطلاق الرهائن السبعة الذين خطفوا في الشويرف غرب ليبيا يوم 14 سبتمبر، مضيفة أنهم «بصحة جيدة ويقيمون حاليًا في مقر الشركة التي يشتغلون بها في البريقة في انتظار استكمال الإجراءات اللازمة لتمكينهم من العودة إلى الهند».

وتوجهت السلطات الهندية بالشكر إلى «السلطات الليبية وزعماء القبائل» في المنطقة على «تعاونهم الثابت في تأمين الإفراج عن مواطنيها».

واعترفت السلطات الهندية بصعوبة المفاوضات «نظرًا لوجود حكومتين متوازيتين لولا مساعدة القبائل المحلية لتأمين الإفراج عنهم».

ويعمل الهنود السبعة في شركة الشعلة المضيئة البريقة وخطفوا وهم في طريقهم إلى مطار طرابلس للحاق برحلة متجهة إلى الهند.

- الخارجية الهندية تؤكد خطف 7 من رعاياها في ليبيا
- «داخلية الموقتة»: إطلاق الهنود المخطوفين في الشويرف

بدورها أعلنت وزارة الداخلية بالحكومة الموقتة، في بيان صادر عنها، أن مدير أمن الهلال النفطي، العقيد إيهاب بوخريص الكزة استقبل الرهائن المحررين بعد خطفهم من قبل «عصابة إجرامية» في منطقة الشويرف.

وأصدرت الهند في سبتمبر 2015 نصيحة لمواطنيها دعتهم من خلالها بتجنب السفر إلى ليبيا في ضوء الوضع الأمني هناك. ولاحقًا، في مايو 2016، فرضت الحكومة حظرًا كاملًا على السفر بغض النظر عن الغرض نظرًا لتدهور الوضع ولا يزال حظر السفر ساري المفعول إلى الآن.

المزيد من بوابة الوسط