الخارجية الهندية تؤكد خطف 7 من رعاياها في ليبيا

مقر وزارة الخارجية الهندية. (أرشيفية: الإنترنت)

أكدت وزارة الشؤون الخارجية الهندية، الخميس، اختطاف سبعة هنود في ليبيا، الشهر الماضي، مشيرة إلى دخولها في اتصالات مع السلطات المحلية لتأمين إطلاقهم.

وقال الناطق باسم الوزارة أنوراغ سريفاستافا، إن الهنود خطفوا في مكان يسمى الشويرف «قرية في جنوب غرب ليبي» في 14 سبتمبر عندما كانوا في طريقهم إلى مطار طرابلس للحاق برحلة متجهة إلى الهند، وفق ما نقلت جريدة «إنديا توداي» المحلية.

وأضاف: «الحكومة على اتصال بأفراد عائلاتهم وتود أن تؤكد لهم أننا نبذل كل الجهود الممكنة بالتشاور والتنسيق مع السلطات الليبية، وصاحب العمل لتعقب مواطنينا وتأمين إطلاقهم من الأسر في أقرب وقت ممكن»، وأوضح أن الهنود كانوا يعملون في شركة إنشاءات وإمدادات حقول النفط.

ودون أن يحدد الجهة التي اختطفتهم، قال سريفاستافا: «اتصل الخاطفون برب العمل وعرضوا عليه الصور كدليل على أن المواطنين الهنود بخير وبصحة جيدة»، ولفت إلى تواصل السفارة الهندية في تونس مع «الحكومة الليبية»، وكذلك المنظمات الدولية الموجودة هناك، لطلب مساعدتها في إنقاذ المواطنين الهنود.

وفي مايو 2016، فرضت الحكومة الهندية حظرًا كاملًا على مواطنيها على السفر إلى ليبيا بغض النظر عن الغرض في ظل تدهور الوضع الأمني.

المزيد من بوابة الوسط