«تجمع تيار الوسط النيابي»: نسعى لعقد جلسة استثنائية من أجل إعادة توحيد مجلس النواب

إحدى جلسات مجلس النواب. (أرشيفية: الإنترنت)

أعلن «تجمع تيار الوسط النيابي»، الذي يضم أكثر من 25 عضوًا بمجلس النواب، سعيه ل«عقد جلسة استثنائية من أجل إعادة توحيد المجلس»، متهمين البعثة الأممية بأنها «تعتزم توسعة لجنة الحوار بشكل انتقائي ودون معايير واضحة»، مشيرين إلى أن مثل هذا الإجراء من قبل البعثة «اثار استغرابنا وفتح أبواب الشك والريبة حول صدق النوايا في تشكيل حكومة وحدة وطنية حقيقية».

ورأى التجمع في خطاب وجهه إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس الاتحاد الأفريقي، ورئيس الاتحاد الأوربي والأمين العام لجامعة الدول العربية أنه «في خطوة جديدة ضمن خطة البعثة الأممية للدعم في ليبيا الهادفة لإعادة تشكيل السلطة التنفيذية تعتزم البعثة الأممية وبشكل انتقائي توسعة لجنة الحوار بإضافة مزيد الشخصيات دون معايير واضحة للكيفية التي يتم بها الاختيار أو من تمثل تلك الشخصيات، ولا كيف سيتم اعتماد نتائج عملهم».

واعتبر التجمع أن «البعثة بهذا الإجراء خالفت وبشكل واضح وصريح قرارات مجلس الأمن والاتفاق السياسي ومخرجات برلين، مما يعد تجاوزًا لصلاحياتها وتدخلًا سافرًا لن يخدم مصلحة الوطن».

البعثة الأممية تنفي مسؤوليتها عن تداول أسماء مشاركين في منتدى الحوار السياسي الليبي

وتكون «تجمع تيار الوسط النيابي» من فوزي النويري النائب الأول لرئيس المجلس، والنواب: أسماء الخوجة، ومحمد الرحيبي وصالح فحيمة ومولود الأسود، ويوسف الفرجاني وعلي الصول ومحمد الواعر وابتسام الرباعي ومحمد بن خليل وجابالله الشيباني ومحمد الفيرس واحفيظ اشنينة وعبد النبي بشير وسعد المريمي وعدنان الشعاب وناصر النعاس وإسماعيل الشريف وزائد هدية ومحمد امدور وحسن الزرقا ومحمد الحضيري وسالم فنيدي ومصطفى عبد العالي ووعزالدين أبوراوي.

المزيد من بوابة الوسط