«المركزي» ينفي صلته بـ«تفاهمات» حول توزيع عائدات النفط

مقر مصرف ليبيا المركزي في طرابلس. (أرشيفية: الإنترنت)

نفى المصرف المركزي في طرابلس صلته «بأي تفاهمات» حول توزيع عائدات النفط الليبي.

ورفض الزج به ومحافظه في هذا الشأن، مجددا تأكيده أنه «مؤسسة سيادية مهنية محايدة تعمل بمسؤولية وفق الضوابط القانونية، وتنأى بنفسها عن التجاذبات السياسية وتلتزم الشفافية والإفصاح»، حسب بيان على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الجمعة.

وأشار المصرف إلى ضرورة «إعادة إنتاج وتصدير النفط فورا»، محذرا من «التداعيات السلبية المتفاقمة، الناتجة عن عملية الإقفال».

استئناف تصدير النفط
وأعلن القائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر، استئناف إنتاج وتصدير النفط «شرط عدم استخدامه في تمويل الإرهاب»، في كلمته في خطاب متلفز، اليوم الجمعة.

حفتر يعلن استئناف تصدير النفط «شرط عدم استخدامه لتمويل الإرهاب»

القيادة العامة: فتح حقول النفط لمدة شهر يجرى خلاله حوار بقيادة معيتيق

معيتيق: تشكيل لجنة مشتركة تشرف على إيرادات النفط وضمان التوزيع العادل

معيتيق يكشف مهام «اللجنة المشتركة»: إعداد ميزانية موحدة والإشراف على تحويل الأموال إلى الطرفين

القيادة العامة تعلن تفاصيل التوصل إلى اتفاق تصدير النفط

وكشف حفتر أنه «تقرر استئناف إنتاج وتصدير النفط مع كامل الشروط والتدابير الإجرائية اللازمة التي تضمن توزيعا عادلا لعائداته المالية، وعدم توظيفها لدعم الإرهاب أو تعرضها لعمليات السطو والنهب، كضمانات لمواصلة عمليات الإنتاج والتصدير، حريصين على أن يؤدي ذلك إلى تحسين المستوى المعيشي للمواطنين».

لجنة مشتركة للإشراف على إيردات النفط
وبعد كلمة حفتر بدقائق، أعلن النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، أحمد معيتيق، مبادئ اتفاق استئناف إنتاج وتصدير النفط.

وتضمنت المبادئ: «تشكيل لجنة فنية مشتركة من الأطراف تشرف على إيرادات النفط وضمان التوزيع العادل للموارد، وفق الأسس المبينة أدناه، وتتولى اللجنة التحكم في تنفيذ بنود الاتفاق خلال الأشهر الثلاثة القادمة، على أن يقيم عملها نهاية السنة الحالية، وتحدد خطة عمل للعام المقبل». ولم يشر بيان معيتيق إلى تركيبة اللجنة وهوية أعضائها.

موقف مؤسسة النفط
‏‎وأمس الخميس، أصدرت المؤسسة الوطنية للنفط بيانا استنكرت فيه «محاولات البعض إجراء مباحثات توصف بالسرية»، حول توزيع عوائد النفط، متعهدة «أن نكون صخرة صماء في وجه هذه الجهود العبثية»، التي وصفتها بـ«القفزة في الهواء لا تهدف إلا لتحقيق مكاسب سياسية ضيقة».

وأكدت عدم إمكانية رفع القوة القاهرة «في الظروف الراهنة»، إذ قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة مصطفى صنع الله إن ما يحدث من «فوضى ومفاوضات بطريقة غير نظامية لا يمكن معها رفع القوة القاهرة».

وتابع: «لدينا أكثر من خمسين خزانا مملوءة بمئات الآلاف من الأطنان من المواد الهيدروكربونية شديدة الاشتعال والانفجار، ولدينا مرتزقة أجانب داخل هذه المنشآت، ولا يمكن رفع القوة القاهرة في ظل وجود هؤلاء المرتزقة الأجانب».

المزيد من بوابة الوسط