القيادة العامة: فتح حقول النفط لمدة شهر يجرى خلاله حوار بقيادة معيتيق

النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق أحمد معيتيق، (أرشيفية: الإنترنت)

أعلنت القيادة العامة أن اتفاق استئناف إنتاج وتصدير النفط، الذي أعلن اليوم الجمعة، جاء «لتأمين مستقبل ليبيا، ولمدة شهر واحد».

وأضافت: «نأمل خلال هذه الفترة أن تتخذ جميع الإجراءات في إطار الحوار الليبي - الليبي الداخلي بقيادة (النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق) أحمد معيتيق، وبأنه سيتم تنفيذها لمصلحة الشعب الليبي ومستقبل ليبيا»، حسب بيان الناطق باسم القيادة العامة للجيش على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، اليوم الجمعة.

وقالت إن «الحوار الليبي - الليبي الداخلي بدأ بمشاركة وتفاعل إيجابي من معيتيق»، إذ اتفق المتحاورون على «توزيع عادل لعائدات النفط، بشكل يخدم جميع الليبيين المقيمين في المناطق الشرقية والغربية والجنوبية على حد سواء، كما تم تشكيل لجنة مشتركة مهمتها حل جميع الخلافات والمسائل العالقة بين جميع الأطراف».

ونشرت الصفحة أيضا المبادئ الخاصة بالاتفاق، التي نشرها معيتيق صباح اليوم عبر صفحته على «فيسبوك».

مشاركة شيوخ القبائل ونواب في الحوار
وأشار البيان إلى مشاركة شيوخ القبائل الليبية وأعضاء من مجلس النواب الليبي في الحوار، حيث انتهى إلى إعداد صيغة اتفاق «حاز على موافقة جميع الأطراف، وقد تم التوقيع على هذا الاتفاق وتم طرحه للتصديق». ولم يشر البيان إلى هوية المشاركين.

اقرأ أيضا: حفتر يعلن استئناف تصدير النفط «شرط عدم استخدامه لتمويل الإرهاب»

ولفت البيان إلى أنه كان مقررا إجراء أول لقاء عمل للجنة برئاسة معيتيق والقيادة العامة العامة اليوم الجمعة في مدينة سرت حيث تجري المفاوضات «لكن (..) في طرابلس بقيادة (رئيس المجلس الأعلى للدولة) خالد المشري، ضغطت على معيتيق في محاولاتها المتكررة في خرق عمل اللجنة، وأجبرته على إلغاء زيارته».

وقالت القيادة العامة إنها «رغم الخروقات، ما زالت منفتحة على الحوار الليبي الليبي الداخلي، وجاهزة للعمل على أساس الاتفاقية التي تم إبرامها والتوافق عليها، ومدينة سرت جاهزة لاستقبال أعضاء الحوار، وترحب بكل الجهود التي من خلالها سيتم الحفاظ على وحدة ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط