باشاغا من مطار معيتيقة: ليبيا لا تقف على شخص.. ولابد من دولة القانون

كلمة لفتحي باشاغا فور وصوله مطار معيتيقة الدولي قادما من تركيا، 29 أغسطس 2020. (الإنترنت)

قال وزير الداخلية بحكومة الوفاق، الموقوف عن العمل، فتحي باشاغا، فور وصوله إلى مطار معيتيقة قادمًا من تركيا، إن «ليبيا لا تقف على شخص، لا فتحي باشاغا ولا غيره».

وقرر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، الجمعة، إيقاف باشاغا، احتياطيًّا عن العمل ومثوله للتحقيق الإداري أمام المجلس خلال أجل أقصاه 72 ساعة من تاريخ صدور هذا القرار، مرجعًا ذلك إلى «التحقيق مع الوزير بشأن التصاريح والأذونات، وتوفير الحماية اللازمة للمتظاهرين»، إضافة إلى «البيانات الصادرة عنه حيال المظاهرات، والأحداث الناجمة عنها، والتحقيق في أية تجاوزات اُرتُكبت في حق المتظاهرين».

اقرأ أيضًا: استقبال رسمي لباشاغا في مطار معيتيقة

ووسط حشد من أنصاره، الذين رددوا هتافات مؤيدة له تزامنت مع هبوطه من الطائرة، وكان بعضهم يرتدي الزي العسكري، أضاف باشاغا: «لابد من دولة العدل والقانون والحق»، وذلك حسب مقطع فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي الليبية.

يشار إلى أن باشاغا رحب بقرار المجلس الرئاسي، مطالبًا بأن تكون جلسة المساءلة والتحقيق علنية ومنقولة إعلاميًّا على الهواء مباشرة، معللًا ذلك برغبته في إبراز الحقائق أمام المجلس و«الشعب الليبي مصدر الشرعية ابتداءً وانتهاءً».

وألمح الوزير إلى أن مساءلته تأتي لاعتراضه «على التدابير الأمنية الصادرة عن جهات مسلحة لا تتبع وزارة الداخلية، وما نجم عنها من امتهان لكرامة المواطن الليبي، وانتهاك حقوقه وإهدار دمه قمعًا وترهيبًا وتكميمًا للأفواه» خلال المظاهرات.

المزيد من بوابة الوسط