البعثة الأممية خلال تأبين ضحاياها في بنغازي: العلم الأزرق يمثل الأمل لليبيين في السلام

نصب تذكاري أقامته البعثة الأممية بمقرها في طرابلس لضحايا هجوم استهدف موكبها في بنغازي. (البعثة الأممية)

أقامت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا, اليوم الإثنين، بمقرها في العاصمة طرابلس, حفل تأبين لمناسبة مرور سنة على الهجوم الذي استهدف موكبًا تابعًا لها في مدينة بنغازي يوم 10 أغسطس 2019، وأدى إلى مقتل ثلاثة من موظفيها وإصابة اثنين آخرين بجروح خطيرة.

وقالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بالإنابة، ستيفاني وليامز، مخاطبة الحفل: «قلوبنا مع عائلات زملائنا الذين فقدناهم في هذا الهجوم البشع. لن يُنسى هؤلاء الرجال الشجعان أبدًا، وأود أن أشيد أيضًا بشجاعة وثبات زملائنا الذين تعرضوا لإصابات خطيرة»، بحسب ما نشرته البعثة عبر صفحتها على «فيسبوك».

وشددت وليامز على أن «تضحية زملائنا الأعزاء تذكرنا بأن العمل الجماعي الذي نقوم به في ليبيا - جهود الوساطة، وتقديم المساعدة الإنسانية الحيوية، وعملنا لتحسين الحوكمة وتقديم الخدمات، لا سيما في هذه الأوقات العصيبة - لن يكون من دون مخاطر، وأنه هش أيضًا كالسلام الذي نسعى إلى بنائه».

واختتمت الممثلة الخاصة بالإنابة خطابها بالقول، «يجب ألا ننسى أن علم الأمم المتحدة الأزرق يمثل الأمل لليبيين في السلام والأمن، وفرصة لمستقبل أفضل».

اقرأ أيضًا: الأمم المتحدة تعتزم إجراء تحقيق داخلي لكشف ملابسات استهداف موكب بعثتها في بنغازي

وأسفر تفجير استهدف سيارة تابعة لبعثة الأمم المتحدة في 10 أغسطس 2019، أمام أحد المراكز التجارية بمنطقة الهواري في مدينة بنغازي، عن مقتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة موظفين من البعثة بينهم ليبي يدعى حسين الهدار وسينيلولي تابواتوسولي من فيغي، وكليف بيك من جاميكا، فيما نجت موظفة أخرى من ترينداد وتوباغو من الهجوم.

وقالت الأمم المتحدة إنها تعتزم إجراء تحقيق داخلي لكشف ملابسات الهجوم وتحديد هوية المسؤولين عنه ومحاسبتهم، وفق ما أعلنه الناطق باسم الأمين العام للمنظمة الدولية ستيفان دوغاريك في 14 أغسطس 2019.

المزيد من بوابة الوسط