الأمم المتحدة تعتزم إجراء تحقيق داخلي لكشف ملابسات استهداف موكب بعثتها في بنغازي

الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغاريك. (الإنترنت)

تعتزم الأمم المتحدة إجراء تحقيق داخلي لكشف ملابسات الهجوم الذي استهدف موكبًا لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بمدينة بنغازي، يوم السبت الماضي، بحسب ما أعلنه الناطق باسم الأمين العام ستيفان دوغاريك، اليوم الأربعاء.

وأسفر تفجير استهدف سيارة تابعة لبعثة الأمم المتحدة يوم السبت، أمام أحد المراكز التجارية بمنطقة الهواري في مدينة بنغازي، عن مقتل خمسة أشخاص بينهم ثلاثة موظفين من البعثة الأممية بينهم ليبي يدعى حسين الهدار وسينيلولي تابواتوسولي من فيغي، وكليف بيك من جاميكا، فيما نجت موظفة أخرى من ترينداد وتبوباغو من الهجوم.

وقال الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغاريك، إن الأمين العام أنطونويو غوتيريس «دان بأقوى العبارات الهجوم بسيارة مفخخة في 10 أغسطس 2019 في بنغازي، وأكد أنه ينبغي تحديد هوية المسؤولين عن الهجوم ومحاسبتهم. وأعرب عن خالص تعازيه لأسر الضحايا، وتمنى الشفاء العاجل والكامل للذين أُصيبوا».

اقرأ أيضًا: بالصور: آثار تفجير أمام مركز تجاري في بنغازي

وأضاف دوغاريك: «لسنا على علم بأي إدعاءات بالمسؤولية عن السيارة المفخخة. سنحاول التأكد من الحقائق وراء الحادث، بما في ذلك عن طريق إجراء تحقيق داخلي»، مشيرًا إلى أن مجلس الأمن «دان في جلسة طارئة في 10 أغسطس، الهجوم بأقوى العبارات».

وشدد دوغاريك على أن «الأمم المتحدة تؤكد أن السلام والاستقرار الدائمين في ليبيا، بما في ذلك وضع حد للأزمة الإنسانية المتفاقمة، لن يتحققا إلا من خلال حل سياسي، وينبغي للأطراف الدخول في حوار دون تأخير. الأمم المتحدة تواصل الاستعداد لتيسير هذا الحوار».

اقرأ أيضًا: بعثة الأمم المتحدة تعلن «وفاة موظف آخر» من موظفيها جراء تفجير بنغازي

كانت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، أعلنت مقتل ثلاثة من موظفيها إضافة إلى إصابة موظفيْن اثنيْن آخريْن بجروح جراء انفجار سيارة مفخخة أمام أحد المراكز التجارية بمنطقة الهواري في مدينة بنغازي.

وقال رئيس البعثة غسان سلامة، في بيان، «إن هذا الهجوم لن يثنينا ولن يمنعنا عن الاستمرار بالقيام بواجبنا والعمل على تحقيق السلام والاستقرار والازدهار لليبيا وشعبها»، معبرًا عن خالص تعازيه لأسر الضحايا، ومتمنيًا الشفاء العاجل للمصابين.