تظاهرة «الكهرباء» تدخل أسبوعها الثاني

المحتحون على انقطاع التيار الكهربائي في تظاهرة أمام مقر المجلس الرئاسي، 5 يوليو 2020 (الإنترنت)

واصل عشرات المتظاهرين احتجاجهم أمام مقر المجلس الرئاسي في العاصمة طرابلس، اليوم الأحد، وللأسبوع الثاني، للمطالبة بحل مشكلة انقطاع التيار الكهربائي، ومحاسبة المسؤولين.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب بإقالة المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء علي ساسي، وفق تسجيل مصور متداول على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك». ورفع أحد المتظاهرين لافتات تطالب بتشكيل لجنة للتحقيق في ما وصفوه بـ«مخالفات ملف الكهرباء».

اقرأ أيضًا: المدير التنفيذي لشركة الكهرباء يرد على المتظاهرين

وبدأت المظاهرات أمام المجلس الرئاسي، الأسبوع الماضي، على خلفية تكرر انقطاع التيار الكهربائي، وأصدر المشاركون في تظاهرة الثلاثاء بيانًا حمل اسم «بيان التغيير» للتعبير عن رفضهم استمرار انقطاع التيار الكهربائي، حددوا فيه ستة مطالب لحل الأزمة، منها «إقالة مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء، والإدارة التنفيذية بالشركة، وإحالة المتورطين في إيقاع الضرر بالمواطن إلى القضاء».

في المقابل، رد المدير التنفيذي للشركة العامة للكهرباء، علي ساسي، على المتظاهرين بالقول إن الشركة لم تتسلم أي مبالغ للصيانة منذ أكثر من ثلاث سنوات، معتبرًا أن مسؤولية وضع الشبكة تتحمله «الدولة الليبية بالكامل». وأوضح في تصريحات الأربعاء، أن الشركات التركية قدمت مقترحًا استعجاليًّا لحل مشكلة الكهرباء، الإثنين الماضي، «وهو تحت الدراسة»، لكن هذا المقترح «لا يمكنه حل مشكلة الكهرباء بالكامل»، مشيرًا إلى أن عجز الإنتاج الحاصل سببه عدم رصد ميزانيات للصيانة والتشغيل.

المحتحون على انقطاع التيار الكهربائي في تظاهرة أمام مقر المجلس الرئاسي، 5 يوليو 2020 (الإنترنت)
المحتحون على انقطاع التيار الكهربائي في تظاهرة أمام مقر المجلس الرئاسي، 5 يوليو 2020 (الإنترنت)